رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

رجال الأعمال تعقد اجتماعا مع وفد سيدات أعمال البحرين لبحث فرص الاستثمار في مصر

 جمعية رجال الأعمال
جمعية رجال الأعمال المصريين
Advertisements

عقدت جمعية رجال الأعمال المصريين لقاءً مع وفد من سيدات الأعمال البحرين برئاسة السيدة فريال ناس رئيس مجلس أمناء مؤسسة البحرين لريادة الأعمال، والشيخة مريم بنت حمد آل خليفة نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة، والدكتورة لمياء محمود عضو المؤسسة، والسيدة فوزية ناس عضو في شركة ناس جروب.

عُقد الاجتماع برئاسة المهندس محمد أيمن قره والدكتورة نيفين عبد الخالق أعضاء مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال المصريين وبحضور المهندس عمر صبور والدكتورة أمنية  فهمي والدكتورة زينب الغزالي والدكتورة داليا السواح والمهندس أحمد سمير النجار والدكتورة فاطمة صلاح والمهندس أحمد جابر والأستاذ كامل صلاح الدين شاهين  والأستاذ محمد فتحي أبو الفتوح والأستاذ محمد مجدي صالح والأستاذة نسرين نجاتي والمهندس دياب موسي دياب بالإنابة عن المهندس علاء دياب أعضاء الجمعية والأستاذ محمد يوسف المدير التنفيذي للجمعية والسيدة داليا يوسف رئيس قطاع العلاقات الدولية وشئون الأعضاء بالجمعية.

وعلى هامش اللقاء تم تنظيم عددًا من اللقاءات الثنائية بين أعضاء الجمعية والوفد البحريني تهدف إلى بحث فرص التعاون المشترك وتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية مع مملكة البحرين في مجالات الأثاث، والعقارات، والقطاع الطبي والأدوية، وقطاع المنسوجات، وإدارة الفعاليات والمعارض، بجانب الزراعة.

ورحب المهندس محمد أيمن قره عضو مجلس إدارة الجمعية، بزيارة وفد سيدات أعمال البحرين لمقر الجمعية، مشيرًا لأهمية هذه الزيارة في فتح مجالات وآفاق جديدة للتعاون المصري البحريني، وأكد قره أن الجمعية تولي إهتمامًا كبيرًا بتعزيز العلاقات الإقتصادية الدولية وخاصة مع الأشقاء بالدول العربية ومملكة البحرين، لافتا إلى أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الدول العربية لخدمة المصالح المشتركة في ضوء ما يشهده العالم من تغيرات جوهرية وأزمات إقتصادية وأهمية إقامة تكتلات إقتصادية عربية.

وأشار أن الإقتصاد المصري والإستثمار والقطاع الخاص حظي في السنوات الماضية بدعم كبير من الدولة، حيث وصل حجم الناتج المحلي الإجمالي إلى7 تريليون جنيه مقارنة بـ6  تريليون جنيه العام الماضي، فضلًا عن الإهتمام بزيادة الصادرات وتعزيز العلاقات التجارية لتحقيق إستراتيجية الدولة لنمو الصادرات إلى 100 مليار دولا، وأشارإلى أهمية زيادة العلاقات العربية وخاصة مع البحرين وأن مصر تشهد دعم للإستثماروالقطاع الخاص وأن السوق المصري في حالة نمو دائم ويستوعب الجميع.


ورحبت الدكتورة نيفين عبد الخالق عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة التنمية المستدامة بالجمعية بوفد سيدات أعمال البحرين في بلدهم الثاني وأشارت إلى الفرص الإستثمارية المتاحة في مصر، مشيرة إلي العلاقات المتميزة بين مصر والمملكة البحرينية.

وأوضحت عبد الخالق، أن لجنة التنمية المستدامة تولي إهتمامًا ببحث سبل تشجيع الإستثمار في المجالات التي تدعم تمكين الشباب وتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر وريادة الأعمال، وأضافت أن الجمعية تسعى لأن يكون لها دورًا مؤثر في قمة المناخ- مصر 2022 بجانب نشر مفهوم الإستدامة والحوكمة في الإدارة.

من جانبها قالت رئيسة الوفد البحريني السيدة فريال ناس رئيس مجلس أمناء مؤسسة البحرين لريادة الأعمال، أن الزيارة تأتي إنطلاقا من رغبتنا وحرصنا علي بحث فرص الإستثمار والشراكات في مختلف القطاعات الإقتصادية، موضحة أن الوفد يتطلع للإستثمار بمصر في مشروعات قطاع الطاقة النظيفة، وتدوير المخلفات، والإستشارات القانونية، وفي قطاع العقارات والقطاع الصحي والمطاعم.

واوضحت السيدة  فريال ناس إن مؤسسة البحرين لريادة الأعمال تأسست منذ 3 سنوات وتضم سيدات أعمال يمتكلون عدة شركات وإستثمارات خارجية وتهدف إلى خدمة المجتمع المدني، وخلق المناخ الداعم لرائدات ورواد الأعمال وإحتضان الشباب البحريني من خلال خلق منصة جديدة تعني بالأفكار الإبتكارية للشباب وفتح أسواق عالمية.

ولفتت إلى أن المؤسسة تتضمن عدة لجان قطاعية منها لجنة للطاقة والإستدامة والتي تهدف لحث الشباب ورواد الأعمال للدخول في مجالات الطاقة والتنمية المستدامة، بجانب لجنة التدريب والتطوير والصحة العامة، مشيرة إلى أن المؤسسة قامت مؤخرًا بتنفيذ برامج عديدة لدعم رائدات ورواد الأعمال منها برنامج لتأهيل نحو ٢٠ رائد أعمال بجانب برنامح للاستثمار الملائكي.

من جانبها أوضحت الدكتورة فاطمة صلاح أن الدولة المصرية تولي إهتمامًا كبيرًا بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتسعى إلى تنفيذ تلك المشروعات وإدماجها في الإقتصاد المصري حيث تمثل المشروعات الصغيرة والمتوسطة 80% من حجم الناتج المحلي الإجمالي المصري، و87% من المشروعات الصناعية، و50% من حجم المنشآت التجارية، و40% من حجم الشركات الخدمية  في مصر، و75% من مجال التوظيف بالقطاع الخاص في مصر.

وكذلك ما تقدمه الدولة المصرية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة من حوافز ضريبة وجمركية حيث يتم إعفاء الاجهزة والمعدات المستوردة من الخارج من الجمارك وأيضًا ما تقدمه الدولة من حوافز غير ضريبية مثل الإعفاء من تكاليف إدخال المرافق وتخصيص أراضي بالمجان أو بأسعار مخفضة.

من جانبها أفادت الدكتورة لمياء محمود عضو لجنة الصحة بغرفة تجارة البحرين وعضو مؤسسة البحرين لريادة الأعمال أن المجلس الإقتصادي في البحرين يهدف إلى إستقطاب الشركات الدولية والخارجية للإستثمار في البحرين وأنه لا يشترط وجود شريك بحريني كما تُعطى الإقامة الذهبية للإستثمارات فوق 200 ألف دولارمع عدم وجود ضرائب.

وأشارالأستاذ أحمد النجار إلى أهمية الإستثمار في المنتجات الزراعية والهندسة الزراعية والخدمات والبرامج الزراعية.

وإختتم الأستاذ محمد يوسف المدير التنفيذي لجمعية رجال الأعمال المصريين، إلي وجود تكامل بين المؤسستين في مصر والبحرين في خدمة ودعم رواد الأعمال وقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مؤكدًا أن جمعية رجال الأعمال المصريين ساهمت في تطوير العلاقات الإقتصادية بين مصر والعديد من الدول، لتمثل أحد أهم الأذرع الداعمة للإقتصاد المصري من خلال علاقاتها المتميزة مع الحكومة وعلي المستوي الدولي.

وأفاد إلى إتفاقيات التعاون الموقعة بين الجمعية ونظيرتها الأجنبية والعربية في أكثر من 75 إتفاقية تعاون، بجانب إستقبالها للوفود الأجنبية ورؤساء ووزراء دول العالم، كما أكد أن الجمعية تولي إهتمام كبير للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وأهمية ربط ذلك من خلال سلاسل الإمداد.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية