رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

حقيقة هروب جورج قرداحي.. وثيقة مزورة أشعلت أجواء السياسة في لبنان

جورج قرداحي
جورج قرداحي
Advertisements

أصدر وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي اليوم الثلاثاء، بيانًا رسميًّا ينفي فيه صحة المنشور المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن بيعه ممتلكاته في لبنان.

وجاء في منشور على الصفحة الرسمية لوزير الإعلام اللبنانى جورج قرادحي، إن "الخبر المدسوس في وسائل التواصل الاجتماعي والذي ينص على بيع قرداحي كافة العقارات التي يملكها في لبنان، وتحويل أمواله في الخارج، هو خبر مزوَّر، وهو في صدد تقديم شكوى أمام النيابة العامة غد، لتحميل المسؤولية لمن فبرك الخبر ومقاضاته، تاركًا الأمر للقضاء".

 

بيع ممتلكات جورج قرداحي 

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وثيقة عبارة عن توكيل من وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي لمحاميه ببيع كل ممتلكاته في لبنان والبالغة 419 عقارًا ملكًا وأن يرسل إليه أموال العقارات إلى حسابه في سويسرا.

توكيل البيع المزور

وانتشرت خلال الساعات الماضية بشكل كبير وثيقة تفاعل معها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، زاعمين أن جورج قرداحي يستعد للهروب خارج لبنان، بعد الأزمة التي أثيرت مؤخرًا نتيجة تصريحات لقرداحي قالها قبل توليه منصب وزير الإعلام في لبنان، عن حرب اليمن وأدت لأزمة دبلوماسية بين لبنان ودول الخليج وخاصة المملكة السعودية ودولة الإمارات العربية.

 

وثيقة مزورة 

وجاء في الوثيقة المزورة، أن "جورج جبرائيل قرداحي، المولود في فيطرون 1950، وكَّل المحامي بحق التصرف في البيع لعقاراته المتعددة الكائنة في لبنان، ويقوم المحامي بإطلاع قرداحي على تفاصيل صفقات البيع كل على حدة ويأخذ منه موافقة خطية بإتمام الصفقة".

وذكرت الوثيقة أن المحامي أقر بتسلم سندات الملكية لـ 419 عقارًا متنوعًا، ليباشر تنفيذ ما طُلب منه، والقيام بما تقتضيه مصلحتها شرعًا وقانونًا، وتم الاتفاق على أن يقوم الموكل بالبيع المحامي بإيداع مبالغ البيع بعد اقتطاع الرسوم المتفق عليها في حساب جورج قرداحي في بنك كانتون زيورخ بسويسرا".

توضيح قرداحى

وقال وزير الإعلام اللبناني، أمس الإثنين، إنه منفتح تجاه أي حل يفيد لبنان ويعيد ترميم علاقاته مع دول الخليج، لكنه شدد على ألا تكون استقالته "مجرد طلقة في الهواء لا تؤدي إلى أي نتيجة".

 

وفي تصريحات نقلتها عنه قناة "إم تي في" اللبنانية، قال قرداحي للرد على مطالب استقالته بعد تصريحاته المناهضة لحرب اليمن: "أشعر مع الناس وأتفهم هواجسهم، ولست حجر عثرة ولست متمسكًا بالوزارة عنادًا؛ فالوزارة ليست ملكي وليست ملك أبي".

 

وقبل أيام، قال قرداحي إنه ليس متمسكا بأي موقع وزاري، وإنه ليس في موقع التحدي مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أو المملكة العربية السعودية، التي شدد على احترامها.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية