رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الجيش الإسرائيلي يتجه لاستخدام نظام يعمل بالليزر بدلًا من القبة الحديدية

الجيش الإسرائيلي
الجيش الإسرائيلي يتجه لاستبدال القبة الحديدية
Advertisements

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الثلاثاء، عن توجه الجيش الإسرائيلي لبدء استخدام أنظمة دفاع جوي تعمل بأشعة الليزر، لاعتراض مقذوفات موجهة ضد أهداف إسرائيلية، بدءًا من عام 2022 المقبل.

 

أشعة الليزر

وقالت صحيفة ”هآرتس“ العبرية، إن الجيش الإسرائيلي طلب من الصناعات العسكرية التابعة لوزارة الأمن الإسرائيلية، منح الأولوية للعمل على إكمال تطوير استخدام أشعة الليزر لاعتراض التهديدات الجوية، خلال الأشهر المقبلة، في محاولة لإدخال المنظومة إلى الخدمة، بحلول عام 2022، ونصبها في محيط قطاع غزة، بحلول منتصف العام المقبل.

 القبة الحديدية 

وأكدت الصحيفة العبرية، أن هذا التوجه يأتي في ظل الاستخدام واسع النطاق لمنظومة ”القبة الحديدية“، والجدل الذي أثير في الكونجرس الأمريكي مؤخرًا، حول اعتزام إدارة الرئيس، جو بايدن، تمويل شراء الجيش الإسرائيلي صواريخ اعتراضية لمنظومة ”القبة الحديدية“ في الولايات المتحدة.

 

وأوضحت الصحيفة، أن تكلفة القبة الحديدية، تشكل دافعًا آخر للجيش الإسرائيلي للإسراع بإدخال نظام الليزر إلى الخدمة، مع الأخذ بعين الاعتبار بأن تكلفة كل اعتراض بأشعة الليزر لا تتعدى بضعة شواكل، مقابل حوالي 170 ألف شيكل لكل عملية إطلاق صاروخ اعتراض لـ“القبة الحديدية“.

 

وتابعت الصحيفة العبرية، أن المسؤولين في الجيش الإسرائيلي اتخذوا القرار بتسريع عملية إدخال أنظمة الدفاع الجوي التي تعمل بوساطة أشعة الليزر، في أعقاب الحرب الإسرائيلية الأخيرة ضد قطاع غزة، في مايو الماضي.

 

وبيَّنت الصحيفة، أن أنظمة الدفاع الجوي التي تعتمد على الليزر، ستنضم لمنظومة ”القبة الحديدية“، في محاولة لاعتراض القذائف الصاروخة التي تطلقها فصائل المقاومة من قطاع غزة ضد أهداف إسرائيلية.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه يُنظر إلى نظام اعتراض الليزر على أنه تكملة لأنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية الحالية مثل نظام الاعتراض قصير المدى المعروف باسم ”القبة الحديدية“، ونظام الاعتراض متوسط المدى ”مقلاع داود“، ونظام ”حبتس“ وهو نظام اعتراض الصواريخ على ارتفاعات عالية.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن نظام الدفاع الجوي الذي يعتمد على الليزر، مصمم لدمجه بمنظومة ”القبة الحديدية“، وسيتم تشغيله بوساطة سلاح الجو الإسرائيلي. وبحسب مخطط الأجهزة الأمنية الإسرائيلية فإنه سيتم الانتهاء من إنتاج 3 أنظمة أخرى، بحلول عام 2024، وستتمركز جميعها جنوب إسرائيل، لمواجهة إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

 

وكانت إسرائيل قد شهدت خلال العملية العسكرية الأخيرة ضد قطاع غزة، إطلاق نحو 4 آلاف صاروخ باتجاه أهداف إسرائيلية، بينما أعلن الجيش الإسرائيلي أن ”القبة الحديدية“ نجحت في التصدي لنحو 90% من الصواريخ التي أُطلقت من غزة، وفق ما ذكرته الصحيفة العبرية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية