رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الأرض تتهيأ لأمر جلل.. مخاوف النشطاء من كوارث بعد ثلوج الكاميرون | فيديو

ثلوج الكاميرون
ثلوج الكاميرون
Advertisements

عبر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عن مخاوفهم لاكتساء أرض الكاميرون "الاستوائية" بالثلوج، في أمر وصفوه بالغريب والنادر، في الوقت الذي تهيب البعض من هذه الظاهرة النادرة، قائلين أن الأرض تتهيأ لأمر جلل، وبأن الأرض تغير أقطابها، فيما أكد آخرون أن هناك أمرا خطيرا يحدث نتيجة لتغير الطبيعة، وأرجع آخرون ثلوج الكاميرون لكوارث قادمة.


وكانت المنطقة الغربية من الكاميرون شهدت، أمس الجمعة، ظاهرة نادرة حيث تساقطت كميات كبيرة من الثلوج غطت الأرض والزرع في الكاميرون، الأمر الذي أثار مخاوف النشطاء فقال حسام المصري " مفاجأة نادرة.. ثلوج فى الكاميرون".

 

الأرض تتهيأ لأمر جلل

وأضاف حسام أن "شركة CRTV للبث الإذاعي والتلفزيوني بالكاميرون قالت إن الثلوج سقطت في المنطقة الغربية من دولة الكاميرون الواقعة في وسط الغرب الإفريقي.. وتحديدا فى مدينتى باكو وبانا..وتسبب هذا فى ضرر فى المنازل والمحاصيل الزراعية."


ورد أرني اريس سوريا:" نقوم الآن بحزم أمتعتنا، فهناك لخبطة في الجو".


وتخوف أبو فلو قائلًا: "نحن في الساعات الأخيرة من الأرض".


وعلق هاني إبراهيم قائلًا: "خبر من الغرابة بمكان أنك تصدق أن إثيوبيا تساقط بها ثلوج.... تساقط الثلوج والبرد بالكاميرون".


وقال دو نيا تشو "سبحان الله.. تغير أقطاب الأرض".


ورد حكيم الشريف "الأرض تستعد وتتهيأ لاستقبال حدث عظم". 

 

كوارث قادمة

وأضاف عبد السلام الغدوش:"مفاجأة من الطبيعة. هذا كلام خطير".


وعبر فيل علي عبد الله عن مخاوفه قائلًا: " كوارث قادمة لا يعلمها إلا الله".


ورد برافو:" ستتحول أجواء أوروبا إلى صحاري الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وهذا بالطبع حدث منتظر".


يذكر أنه تم تسجيل تساقط حبيبات البرد، وهطول الثلج، في مدينتي بانا وباكو، بحسب وكالات الأنباء. ليشير شهود العيان، إلى أن سماكة الثلج بلغت حوالي 0.05 ملم.


وهنا قال جان بابتيست سانجا، عمدة مدينة بانا، بأن هذه الظاهرة مرتبطة بتغير المناخ. مشيرًا إلى أنه بعد تساقط الثلوج والبرد، تضررت أسطح العديد من البيوت، وتوقفت حركة المرور وتضرر عدد من المزارع.

 

اللعنة

ووصف بعض المسؤولين في الكاميرون، تساقط الثلوج بشدة في البلاد، بأنه "لعنة" تدمر الزراعة. بحسب نوفوستي.


يذكر أن المناخ في الكاميرون يختلف مع التضاريس فمن الطراز الاستوائي الرطب على طول الساحل في الجنوب، حيث توجد بعض المناطق التي تعتبر من أغزر جهات العالم أمطارًا حيث يبلغ متوسط سقوط الأمطار السنوي 405 بوصة،  يليه طراز سوداني صيفي المطر، يتحول إلى طراز شبه جاف وحار في الشمال، وأفضل مناطق الكاميرون مناخيًا تلك المناطق المرتفعة في الغرب والوسط.

 

وتقع الكاميرون في منطقة وسط الغرب الأفريقي. تحدّها نيجيريا من الغرب؛ وتشاد من الشمال الشرقي؛ ومن الشرق جمهورية أفريقيا الوسطى؛ ومن الجنوب غينيا الاستوائية، والغابون، وجمهورية الكونغو. وتقع سواحل الكاميرون على خليج البوني، وهي جزء من خليج غينيا والمحيط الأطلسي. 


وغالبًا ما يشار إلى هذا البلد باسم «أفريقيا المصغرة» للتنوع الجيولوجي والثقافي. وتشمل الميزات الطبيعية: الشواطئ والصحارى والجبال والغابات المطيرة والسافانا. وأعلى نقطة هي جبل الكاميرون في جنوب غرب البلاد، وأكبر المدن هي دوالا، وياوندي وجاروا.
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية