رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

انفجار ضخم في العاصمة الأفغانية كابول.. اعرف التفاصيل

انفجار قرب مطار كابول
انفجار قرب مطار كابول
Advertisements

شهد محيط مطار كابول الدولي انفجارا يرجح أن يكون ناجما عن قذيفة صاروخية سقطت على أحد المنازل القريبة من المنطقة، وذلك بعد ساعات قليلة من تحذير الرئيس الأمريكي جون بايدن من هجمات وشيكة

هجوم صاروخي 

ونقلت وكالة رويترز عن شاهدين قولهما إن انفجار كابول ناتج عن هجوم صاروخي فيما يبدو، كما أظهرت لقطات تلفزيونية دخانا أسود يتصاعد من المنطقة قرب المطار.

 

وذكرت تقارير إعلامية أن الانفجار ناجم عن قذيفة "أر بي جي" سقطت على أحد المنازل في المنطقة القريبة من المطار

وجاء الهجوم بعد 3 أيام من هجوم دام في مطار العاصمة الأفغانية؛ حيث تستكمل الدول الغربية عمليات الإجلاء.

 

داعش خرسان

وكان الرئيس الأمريكي قد حذر أمس السبت  بعد الاعتداء الذي تبناه تنظيم داعش - ولاية خراسان، من أن هجوما جديدا وشيكا "محتمل جدا".

 

وقال بايدن في تصريحات، إن قادة عسكريين أبلغوه باحتمال وجود هجوم خلال الـ24 – 36 ساعة المقبلة في كابول.

 

وشدد الرئيس الأمريكي على أن الوضع الميداني في أفغانستان لا يزال خطيرا، وأن الضربة الأمريكية ضد تنظيم داعش في أفغانستان لن تكون الأخيرة.

 

وكان مسؤول أمني غربي كشف، اليوم الأحد، أن القوات الأمريكية ستبدأ المرحلة الأخيرة من عملية الإجلاء بمطار كابول، مشيرا إلى أن "أكثر من 1000 شخص لا يزالون في مطار كابول بانتظار إجلائهم".

 

 وقبل وقت سابق من اليوم قال مسؤول بحركة طالبان الأفغانية، إن الحركة التي تولت السلطة في أفغانستان والقوات الأمريكية المنسحبة من البلاد تهدفان إلى تسليم مطار كابول على وجه السرعة.

 

الإشارة الأخيرة 

وبحسب وكالة "رويترز" الأخبارية، قال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه: "نحن في انتظار الإشارة الأخيرة من الأمريكيين لنتولى بعدها السيطرة الكاملة على مطار كابول".

وأضاف أن الحركة التي سيطرت على العاصمة كابول يوم 15 أغسطس من الشهر الجاري بعد تقدم خاطف لديها فريق يضم خبراء فنيين ومهندسين مؤهلين مستعد لإدارة المطار.

 

وكان المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان (المحظورة في روسيا)،  نعيم وردك، أعلن أنه تم إخلاء 3 قواعد أمريكية رئيسية في مطار كابول.

 

وبسطت حركة طالبان سيطرتها على معظم أراضي أفغانستان، إثر سقوط المدن تباعا بيدها خلال أيام والسيطرة على جميع المعابر الحدودية، ومن ثم دخولها قصر الرئاسة، بعد فرار الرئيس أشرف غني إلى الإمارات، والعديد من المواقع الحكومية في العاصمة كابول يوم 15 أغسطس الجاري.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية