رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وداعا صوت النصر.. محطات في حياة حمدي الكنيسي من قارئ النشرة لأيقونة الإعلاميين

حمدي الكنيسي
حمدي الكنيسي
Advertisements

رحل عن عالمنا، اليوم الجمعة، الإعلامي الكبير حمدي الكنيسي، الملقب بصوت النصر، ورئيس الإذاعة الأسبق وأول نقيب للإعلاميين، بعد صراع مع المرض.

مولد حمدي الكنيسي

ولد الإعلامي الراحل حمدي الكنيسي في 19 مارس عام 1941 بقرية شبرا النملة مركز طنطا محافظة الغربية، وحصل على ليسانس الآداب قسم اللغة الإنجليزية جامعة القاهرة عام 1961 وأتم دراسته في الترجمة الفورية بالجامعة الأمريكية عام 1966.

عين الإعلامي الراحل حمدي الكنيسي في الإذاعة المصرية في 31 أكتوبر 1963، ثم تولى منصب رئيس قطاع الإذاعة في الفترة من 1 أكتوبر 1997 وحتى 18 مارس 2001 بعد بلوغه سن التقاعد.

مسيرة حمدي الكنيسي

شهدت حياة حمدي الكنيسي العديد من المحطات المهمة والفارقة في مسيرته، حيث بدأ حياته العملية مدرسا للغة الإنجليزية بالتعليم الثانوي، وبعدها عين مذيعا (قارئ نشرة) بالبرنامج العام في عام 1963، وشارك في إنشاء مراقبة البرامج الثقافية والخاصة عام 1966، وبعد ذلك انتقل لإذاعة صوت العرب (مراقبا للبرامج الثقافية)عام 1971، ثم عين مديرا عاما لإذاعة الشباب والرياضة عام 1988، وبعدها تولى منصب رئيس شبكة صوت العرب بدرجة وكيل وزارة عام 1992، ثم رئيسا لمجلس إدارة مجلة الإذاعة والتلفزيون من فبراير 1988 وحتى عام 2001 بجانب منصبه.

مناصب دولية

هذا وقد مكنته مسيرته الاعلامية من توليه منصب خبير دولي في الإعلام لدى اليونسكو من عام 1975 وحتى عام 1977، ومستشار إعلامي لمصر في لندن ونيودلهي من عام 1980 وحتى عام 1984، وتولى رئاسة تحرير أول مسموعة أصدرتها شركة صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات في ديسمبر 1995، وعين أمينا عاما لمهرجان الإذاعة والتلفزيون في جميع دوراته، ثم أمينا عاما لمهرجان الأغنية العربية السادس، وعضوا في اللجنة العليا للمهرجان الدولى للأغنية ورئيسا للجنة الإعلامية للمهرجان.

نقابة الإعلاميين

لم يقتصر حلم حمدي الكنسي عند التدرج الوظيفي إعلاميًا بعدما بدأت ملامح حلمه في النضوج بالتفكير في بإنشاء نقابة تحافظ على شرف مهنة الإعلام، وبالفعل أنشأ أول نقابة للإعلاميين ليكون بعدها أول نقيب للإعلاميين.

مراسل حربي

كما عرف حمدي الكنيسي بأنه أحد أشهر مراسلي مصر الحربيين للإذاعة أثناء حرب أكتوبر 1973، حتى أنه لقب بصوت النصر، وقد رفض تكريم وزير الإعلام جمال العطيفي في 1976 لدوره كمراسل حربي، مطالبًا بتحويل التكريم لنقابة إعلاميين.

النشاط الثقافي

وعلى الصعيد الثقافي عين حمدي الكنيسي عضو مجلس إدارة كتاب مصر ورئيس اللجنة الثقافية، كما أنه كاتب قصص وعسكرى وسياسى وله العديد من المؤلفات منها الحرب طريق السلام، عاشر العشرة، يوميات مذيع في جبهة القتال، وغيرها.

نشاط حمدي الكنيسي الاجتماعي

وامتد نشاطه الاجتماعي بأن عين عضوًا بالمجالس القومية المتخصصة، وعضو مجلس إدارة النادى الاهلى ورئيس اللجنة الإعلامية والثقافية لعدة دورات، وسكرتير عام أندية الإعلاميين.

وفاة حمدي الكنيسي

وكان  الإذاعي علي الكنيسي قد أعلن، عن وفاة الإعلامي الكبير، عصر اليوم الجمعة، عبر صفحته الخاصة على «فيس بوك»، وكتب: «إنا لله وإنا إليه راجعون، انتقل إلى رحمة الله تعالى صديقي الذي علمني الكثير، وأدين له بالفضل في تشكيل حياتي، وأبي الثاني الإعلامي الكبير حمدي الكنيسي، والدفنة غدا بعد صلاة الظهر من مسجد الحصري في 6 أكتوبر».

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية