رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الخارجية الأمريكية: أبرمنا اتفاقات مع 24 دولة لتكون ممر عبور من أفغانستان

وزير الخارجية الأمريكي
وزير الخارجية الأمريكي
Advertisements

أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أن الولايات المتحدة أبرمت اتفاقات مع 24 دولة في 4 قارات لتكون ممرات آمنة لعبور اللاجئين الأفغان من مطار كابول. 

 

وقال وزير الخارجية الأمريكي، أولويتنا الحالية هي ضمان الإجلاء الآمن لمواطنينا واللاجئين الأفغان. مؤكدًا أن المشاهد في مطار كابول صادمة للغاية. 

 

وتابع: "القاعدة لم تختف من أفغانستان لكن قدراتها الهجومية تراجعت للغاية". 

 

 

وأجرى وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، مباحثات هاتفية مع وزير خارجية مملكة البحرين، عبد اللطيف الزياني، تناول فيها الدور البحريني في دعم جهود إجلاء رعايا الولايات المتحدة الأمريكية من أفغانستان.

 

وزير الخارجية الأمريكي

وكتب وزير الخارجية الأمريكي في تدوينة على "تويتر": "تحدثت، اليوم، مع وزير خارجية البحرين، وعبرت له عن الشكر الكبير لما قدمته المملكة من دعم إنساني لتسهيل عملية إجلاء المواطنين الأمريكيين من أفغانستان".

 

فيما كشفت وسائل إعلام أمريكية، أن الولايات المتحدة تدرس اقتراح ينص على إشراك شركات الطيران التجارية للمساعدة في إجلاء العالقين الأفغان من مطار كابول.

 

إجلاء 13 ألفًا

وأعلنت القيادة الوسطى الأمريكية، إجلاء 13 ألف شخص حتى الآن من كابول، مؤكدة أنها ستواصل مراقبة التقدم في عمليات الإجلاء من العاصمة الأفغانية التي سيطر عليها تنظيم طالبان المتشدد.

 

وأشارت القيادة الوسطى الأمريكية، إلى أن هناك تعاونا دوليا لاستضافة رحلات الإجلاء من كابول.

 

يذكر أن  الرئيس الأمريكي جو بايدن، قال إنه التقى مسؤولين عسكريين وناقش معهم الوضع في أفغانستان، مشيرًا إلى أنه تم إحراز تقدم كبير في عمليات الإجلاء من أفغانستان.

 

وأضاف بايدن، خلال كلمة له أن “أسرع عملية إخلاء في التاريخ تقوم بها الولايات المتحدة ”، مضيفا: "قمنا بإجلاء 13 ألف شخص من أفغانستان منذ 14 أغسطس ونعمل مع الناتو لتنسيق عمليات الإجلاء".

 

وأشار إلى أن “القوات الأمريكية قامت بنقل أعضاء السفارة الفرنسية إلى مطار كابول، وسيعملون على إجلاء أي أمريكي يريد مغادرة أفغانستان.. وسنواصل مهمتنا في مكافحة الإرهاب في أفغانستان”.

 

وأوضح: "أكدنا  لطالبان بأن أي هجمات أو تعطيل الإجلاء ستواجه بالقوة، وأفغانستان لن تكون قاعدة لتهديد الولايات المتحدة"، متابعا: "نراقب كل من تم إطلاقه من سجون أفغانستان على يد طالبان".

 

واستطرد: "نحن على تواصل مع طالبان فيما يخص عمليات الإجلاء  ولدينا 6 آلاف جندي في كابول، كما أننا نراقب عن كثب لأي هجمات إرهابية محتملة داخل مطار كابول أو قربه".

 

طريقة الانسحاب

وأكد: "الانسحاب كخطوة لم تلق انتقادات بل طريقة الانسحاب تعرضت للانتقادات وأقول منذ فترة طويلة بأن الوقت حان لإنهاء الحرب في أفغانستان وإذا ظهر الإرهاب من جديد في أفغانستان سنعود".

 

وتابع: "لا أستطيع ضمان النتيجة النهائية لعمليات الإجلاء في كابول"، لافتا إلى أن "خطة الانسحاب من أفغانستان حظيت بموافقة حلفائنا في الناتو".

 

معلومات استخباراتية

وواصل: "القوات التي دربناها في أفغانستان ستبقى وستحارب ولا نحتاج لوجود دائم في أفغانستان لمواجهة الإرهاب فيها"، موضحا: "وصلتني معلومات استخباراتية قللت من احتمال سقوط كابول بهذه السرعة".

 

بايدن وموجة الهجوم

يواجه الرئيس الأمريكي موجة من الغضب نتيجة قرار الانسحاب من أفغانستان والذي أدى إلى سقوط البلاد في أيدي حركة طالبان، حيث أظهر استطلاع لـ"رويترز" تراجع التأييد لبايدن ووصوله إلى أدنى مستوى له مع انهيار الحكومة الأفغانية المدعومة من أمريكا مطلع الأسبوع.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية