رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الخوف الزائد عند الطفل.. مشكلة حلها في 5 خطوات تربوية

علاج الخوف الزائد
علاج الخوف الزائد عند الأطفال
Advertisements

الخوف الزائد عند الطفل؛ من المشاكل التي تواجهها بعض الأمهات مع أطفالها، فنجد طفل يعاني من الخوف الزائد بشكل لافت للنظر من شخص أو شيء أو مكان، وتواجه بعض الأمهات صعوبة في تخليص الطفل من هذا الخوف الزائد، خاصة عندما تسبب لها إحراج عند التواجد في أماكن عامة، أو مع الأهل والأصدقاء، وقد تحاول بعض الأمهات تخليص الطفل من الخوف الزائد بالعنف أو العقاب أو الشدة، لكن مثل هذه الوسائل تأتي بنتائج عكسية مع الأطفال، وقد يصل الأمر إلى حد العقدة النفسية.

تشير دكتورة عبلة إبراهيم أستاذ التربية وخبيرة العلاقات الأسرية، إلى أنه لابد أن تحاول الأم اكتشاف الأسباب الحقيقية وراء الخوف الزائد عند الطفل، والتي قد لا يصرح بها الطفل، خوفا من السخرية أو العقاب.

طرق التعامل مع الخوف الزائد عند الطفل

وتؤكد دكتورة عبلة أن التعامل مع الخوف الزائد عند الطفل، يحتاج بعض الطرق التربوية، حتى لا تتفاقم المشكلة؛ وتصبح عقدة تلتصق بشخصية الطفل، وهو ما تستعرضه في السطور التالية..

معرفة السبب

على عكس ما يعتقد بعض الآباء، فإن الخوف الزائد عند الطفل دائما له سبب بداخله، والذي يجب أن تصل له الأم، كأن يكون من طريقة تعامل أصدقائه له بالمدرسة، أو من العقاب بالضرب من أحد الوالدين، أو من موقف قد تعرض له في الظلام أو في المياه، فتسبب في الخوف الزائد من الظلام ومن البحر، أو من مشهد سينمائي مزعج أو مخيف، فارتبط بذهنه بأحد الأماكن أو أحد الأشخاص.

الاستماع

لابد للأم أن تستمع لطفلها، دون تقاطعه، فهذا سيجعله يشعر بالراحة والاطمئنان، وسيبوح بحقيقة وسبب الخوف الزائد لديه..

إظهار الاهتمام

عندما تبدي اهتماما حقيقيا بابنك لمعرفة حقيقة وأسباب الخوف الزائد لديه، سيشعر بالسعادة والدعم، وستكتسبين ثقته للبوح لكي بمخاوفه، مما سيساعده في التخلص من هذا الخوف الزائد.

فمجرد الشعور بمشاركتك سره، سيساعده في هزيمة مخاوفه.

التعليم

تعليم ابنك كيفية التصرف عندما تواجهه مشكلة، وتبسيط أي مشكلة تواجهه، ستقلل من مخاوفه كثيرا.

تعزيز ثقة طفلك بنفسه

كوني الداعم والمعزز لطفلك، حتى يتمكن من هزيمة خوفه، ولا تسخري منه، ولا تسمحي لأي من اخوته بالسخرية منه، ويجب أن تشعريه أن خوفه أمر طبيعي يمر به كل إنسان في مرحلة الطفولة، والشخص القوي هو القادر على هزيمة الخوف الزائد والانتصار عليه.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية