رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

"الشباب والرياضة" تستعرض مهارات التعلم الذاتي للمشاركين في دورة إعداد المدربين TOT

دورة إعداد المدربين
دورة إعداد المدربين TOT
Advertisements

استعرضت وزارة الشباب والرياضة، اليوم الخميس، مهارات التيسير والتعلم الذاتي، للمشاركين في دورة إعداد المدربين TOT،  في إطار مشروع برلمانات لتنفيذ المبادرات المجتمعية الذي يحمل شعار «دورنا »، تحت رعاية الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة.

تدريب 75 من 15 محافظة

ويشارك ضمن الفعاليات  75 مدربًا ومدربة من 15 محافظة هي شمال سيناء، جنوب سيناء، أسوان، أسيوط، القاهرة، الاسكندرية، الوادي الجديد، سوهاج، قنا، مرسى مطروح، كفر الشيخ، دمياط، الجيزة، القليوبية، البحر الأحمر، بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)،خلال الفترة من 18 لــ 22،بمركز التعليم المدني بدمياط.

استهلت الفعاليات بتقسيم  المشاركين بالبرنامج إلى 3 ورش عمل، بحضور الدكتور محمد صلاحي منسق برامج منظمة اليونيسيف، استشاريون التدريب كلا من  خالد الشافعي،  حسام عبدالنبي، أميرة جمال،أحمد شبل، إيمان مصطفى، محمود كمال.

دورة إعداد المدربين TOT

ورشة العمل الأولى بدورة إعداد المدربين TOT

وتعرف المشاركون خلال ورشة العمل الأولى على مهارات التيسير التفاعلية من خلال الصوت التفاعلي ولغة الجسد،أخلاقيات وسلوكيات التعامل والتعامل مع المواقف والأنماط المختلفة، تعزيز كفاءة المدربين والعمل على التطوير والتحسين المستمر واكتشاف جوانب الإبداع وتنميتها.

وحملت ورشة العمل الثانية تطبيقات عملية لكافة المشاركين لاستعراض مهاراتهم التيسيرية وتطويرها بشكل علمي.

كما تناولت ورشة العمل الثالثة آليات رصد وتحديد الإحتياجات المجتمعية من منظور التنمية المجتمعية وربطها بالمفاهيم والأطر الخاصة  بالمبادرات المستهدفة وتناولها بشكل ابتكاري مؤثر وإيجابي يلبي الاحتياجات المجتمعية

وتستهدف مخرجات البرنامج المرحلة العمرية للنشء والشباب من 13 حتى 19 عاما، وتدريب 3750 مدربا ومدربة بطريقة مباشرة، تدريب 12000 من القرناء، على أن يكون 30 ٪ من المستفيدين من الجنسيات الأخرى.

وتحمل المبادرات المجتمعية لبرنامج « دورنا » أطر ومفاهيم واضحة من خلال ثلاث محاور رئيسية هامة " تمكين الفتيات، التوافق المجتمعي نحو المواطنة والتعايش السلمي ونبذ العنف، دعم اللاجئين والمهاجرين".

وأكد الدكتور محمد صلاحي  منسق برامج منظمة اليونيسيف أن  الشراكة مع وزارة الشباب والرياضة جاءت كمنهج عمل لما تتمتع برؤية شاملة وإستراتيجية نوعية تعزز استدامة المبادرات للنشء والشباب في كافة المجالات من منطلق المسئولية الوطنية والمجتمعية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية