رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

شاهد.. تعليق حركة طالبان على مشهد هروب الأفغان بمطار كابول

هروب الأفغان بمطار
هروب الأفغان بمطار كابول
Advertisements

علق محمد النعيم المتحدث باسم مكتب طالبان السياسي، على هروب بعض المواطنين الأفغان بأي ثمن من البلاد بعد أن سيطرت طالبان على أغلبها، معربًا عن أسفه لما شهده مطار كابول من أحداث مؤلمة.

وأضاف في مداخلة هاتفية ببرنامج “على مسئوليتي”، تقديم الإعلامي أحمد موسى المذاع على فضائية “صدى البلد”، أن الأمر لا يتعلق بحركة طالبان، وإنما من يعدون الأفغان الذين تعاملوا مع الدول الأخرى في أخذهم معهم، متابعًا: «تلك الأحداث لا نصيب لنا فيها وإنما هي مسؤولية الآخرين».

طمأنة الشعب الأفغاني 

وأشار إلى أن الحركة رحبت في بيان لها بانسحاب القوات الأمريكية وبيانات أخرى لطمأنة الشعب الأفغاني ومن عملوا مع الدول الأخرى بشأن الوضع بعد الانسحاب، معقبًا: «الأفغان أبناء شعب واحد وإخوة.. الذي مضى مضى ونريد التطلع وبناء مستقبل زاهر».

ونفى معرفة الحركة بشكل دقيق للأفغان الذين تشبثوا بالطائرة، متسائلًا: «هذه الوعود بالترغيب والأمن والاطمئنان والوعد بحياة كريمة هل تم الوفاء بها أم لا؟ فالبلد والوطن الحقيقي لا يمكن تبديله بدول أخرى».
 

سيطرة طالبان على القصر الرئاسي

وخلال الأيام الأخيرة سيطرت حركة طالبان على معظم ولايات البلاد وعلى معابرها الحدودية دون مقاومة شديدة من القوات الحكومية، التي غنمت الحركة العديد من أسلحتها أمريكية الصنع، بالتزامن مع الانسحاب الأمريكي من البلاد بعد 20 عامًا من اجتياحها.

ووعد الرئيس الأمريكي جو بايدن بانسحاب كامل للقوات الأمريكية بحلول 11 سبتمبر المقبل، مما يمثل نهاية عقدين من الحرب، لكن واشنطن أعربت عن صدمتها من الانهيار السريع للحكومة الأفغانية وتقدم طالبان الكاسح.

الفشل المخزي للقيادة الأمريكية

ومن جانبه وصف السيناتور ميتش ماكونيل، زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي إدارة الرئيس جو بايدن بالفاشلة وحملها المسؤولية عما وصفه بـ"الفشل المخزي للقيادة الأمريكية" في أفغانستان وسط التطورات المتلاحقة الجارية على الأرض بهذا البلد.

فيما وصف المدير الأسبق لوكالة المخابرات الأمريكية المركزية CIA، ديفيد بتريوس، استيلاء حركة "طالبان" على السلطة بأفغانستان بأنه أمر "صادم وكارثي" على العالم.

وحذر القائد السابق للقوات العسكرية في أفغانستان من نتائج سلبية عقب سيطرة "طالبان" على الحكم في البلاد، وقال: "هذه نكسة هائلة للأمن القومي، وهي على وشك أن تزداد سوءا ما لم نقرر اتخاذ إجراء مهم حقًّا".

وشدد بتريوس على ضرورة التواصل بشكل فعال مع "طالبان" لوقف ما يفعلونه.

وأضاف: "ستكون العواقب وخيمة إن لم نعترف أن الأمور لن تجري وفق تقديراتنا الأكثر تفاؤلًا".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية