رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الجيش الإيراني يعلن استعداده لمواجهة إسرائيل "كما فعل في عين الأسد"

إيران
إيران
Advertisements

أكدت القوات المسلحة الإيرانية، اليوم السبت، استعدادها لمواجهة الأعداء وإعلان ذلك بصورة واضحة كما فعلت في قصف قاعدة "عين الأسد" الأمريكية في العراق.


وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية، اللواء أبو الفضل شكارجي، إنه "لو تقرر لإيران مواجهة الأعداء، ستقدم على ذلك وتعلن بصورة واضحة كما فعلت في عين الأسد"، مضيفا أن "الروايات الملفقة الأخيرة التي يطرحها الأعداء تأتي في إطار الحرب النفسية، وتعبر عن خوفهم من وحدة الصفوف في إيران"، وذلك حسب "وكالة تسنيم" الإيرانية.


وأوضح أن "تلفيق الوثائق المزورة ليس أمرا شاقا خاصة بالنسبة للإسرائيليين، الذين لديهم باع طويل في تزوير الوثائق، وتلفيق انفجار على متن سفينة أيضا ليس صعبا بالنسبة لهم"، مؤكدا أن "استراتيجية الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل مبنية على زعزعة أمن المنطقة لإيقاع اللوم على إيران".

 

القوات الأمريكية

 

وختم شكارجي بالقول إن "القوات الأمريكية تدعي أنها أخرجت بقايا مسيرة إيرانية من البحر"، متسائلا: "في أي مختبر تم التأكد من ذلك؟".

 

وكان الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، قال إن المقاومة هي السبيل الوحيد للانتصار على إسرائيل، مؤكدا أن قضية فلسطين والقدس تعتبر الأهم للعالم الإسلامي.

 

وحسب وكالة الأنباء الإيرانية، أكد رئيسي، خلال استقبال الرئيس الإيراني لأمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو جهاد طلال ناجي ومساعده أبو أحمد فؤاد، في طهران، على أن قضية فلسطين والقدس هي الأهم بالنسبة للعالم الإسلامي.

 

إسرائيل

 

وأضاف أن إسرائيل لا تلتزم بأي اتفاقيات أو معاهدات، لافتا إلى أن الدول التي تسعى لتطبيع العلاقات معها سيدركون خطأهم قريبا، مشيرا إلى أن إسرائيل اليوم أصبحت أكثر عجزا وبالمقابل المقاومة الفلسطينية أصبحت أقوى مما مضى، مشددا على أن المقاومة هي السبيل الوحيد للانتصار عليها.

 

أفادت وسائل إعلام أمريكية، بأن إيران استبدلت بهدوء سفينة التجسس "سافيز"، التي كانت في البحر الأحمر، بعد تعرضها لهجوم في أبريل الماضي.


ونقلت شبكة "سي إن إن"،  عن مسؤولين أمريكيين اثنين، قولهما إن "إيران سحبت السفينة التي تعرض لهجوم في أبريل الماضي وأحضرت سفينة مماثلة لجمع معلومات استخبارية في الممر المائي الاستراتيجي المهم"، في إشارة إلى مضيق باب المندب.


وأكدت أنه وفقا لصور الأقمار الصناعية، غادرت سفينة "بهشاد" الإيرانية والمسجلة كسفينة شحن، ميناء "بندر عباس" جنوب إيران، في أوائل يوليو الماضي، ووصلت وجهتها بعد 9 أيام، فيما عادت سفينة "سافيز" برفقة قاطرتين إلى إيران وذلك بعد أن قامت بدوريات لمدة 5 سنوات.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية