رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

اليوم.. أولى جلسات استئناف أحمد فلوكس على حكم حبسه في سب وقذف سيدة أعمال

أحمد فلوكس
أحمد فلوكس
Advertisements

تنظر محكمة مستأنف الاقتصادية اليوم الأربعاء الاستئناف المقدم من الفنان أحمد فلوكس على حكم حبسه سنة بتهمة سب وقذف سيدة الأعمال ولاعبة السلة السابقة ياسمين عزت.
 

 

حبس فلوكس


وكانت المحكمة الاقتصادية في القاهرة قضت بحبس الفنان أحمد فلوكس سنة وتغريمه 10 آلاف جنيه بالإضافة إلى كفالة 5 آلاف جنية لوقف تنفيذ الحبس مؤقتًا مع إحالة الدعوى للمحكمة المختصة، وذلك لسب وقذف سيدة الأعمال ولاعبة السلة السابقة بالنادي الأهلي ياسمين عزت.
 

ياسمين عزت

وأقامت سيدة الأعمال ولاعبة منتخب مصر للسلة سابقا ياسمين عزت، دعوى ضد فلوكس، تتهمه بالسب والقذف والتعرض لحياتها ولأسرتها، والتهديد بالإيذاء، والتشهير بسمعة العائلات دون وجه حق، ونظرتها المحكمة الاقتصادية، وأصدرت بحقه الحكم المتقدم.

أحمد فلوكس وياسمين عزت

قذف رجل أعمال

وفي وقت سابق قضت محكمة جنح شمال الجيزة، برئاسة عمرو مصطفى، بحبس الفنان أحمد فلوكس أسبوعًا مع الشغل وكفالة 200 جنيه لإيقاف التنفيذ، وإلزامه بالمصروفات الجنائية في اتهامه بإساءة استعمال هاتف المحمول وقذف رجل أعمال.

وتقدم المحامي تيسير إبراهيم، وكيلًا عن أحمد فراج رجل أعمال ببلاغ ضد فلوكس حمل رقم ۱۱۷۹ لسنة ۲۰۲۱ جنح العجوزة، يتهم فيه الفنان الشاب بالتسبب في إزعاجه عمدًا عن طريق إساءة استعمال التكنولوجيا وقذف المجني عليه عن طريق هاتفه.

 

 وذكر الدفاع أن الواقعة بدأت بقيام أحمد فاروق توفيق صالح، وشهرته أحمد فلوكس، بإرسال رسائل قذف للمجني عليه عن طريق واتساب وبالتقدم ببلاغ لمباحث الإنترنت التي فحصت الهاتف الخاص بالمجني عليه تبين حقيقة البلاغ وبإرسال الشكوى لنيابة العجوزة وفقا لاختصاصها قررت إحالة القضية للمحاكمة.

 

تعليق أحمد فلوكس

وكان الفنان أحمد فلوكس، علق في وقت سابق، على حكم حبسه سنة، بتهمة سب وقذف سيدة الأعمال ولاعبة السلة ياسمين عزت.

وقال "فلوكس" في فيديو نشره عبر حسابه على موقع الصور الشهير "إنستجرام": "إنه لا يعقب على أحكام القضاء لثقته به، مشيرًا إلى أن الهدف من ظهور الأحكام ضد فى الوقت الحالي هو تشويه صورته ليس إلا".

وتابع الفنان أحمد فلوكس: "أتابع تفاصيل الحكم مع المحامي الخاص، ولم تكن هي القضية الأولى، لكن هناك قضايا أخرى ادعوا لي".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية