الأحد 23 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

"الأب متوفى والأم مسجونة".. حكاية "هبة" ضحية التعذيب بالشرقية


أكد مصدر أمني مسئول بمديرية الأمن بالشرقية أن الطفلة المجهولة التي عثر عليها الساعات الماضية بإحدى مناطق مركز بلبيس، وبها آثار تعذيب في مناطق متفرقة من جسدها تم التعرف على هويتها، وهى تدعى "هبة.أ" مقيمة بنطاق مركز بلبيس ووالدها توفي منذ عدة سنوات فيما سجنت والدتها على ذمة إحدى القضايا الجنائية.

وأضاف المصدر في تصريحات خاصة لـ"فيتو": أنه بعد إجراء التحريات اللازمة تبين أن الطفلة تقيم مع خالتها كما تبين أن الأخيرة هي من أحدثت بها تلك الإصابات نتيجة ضربها على وجهها وحرقها بأداة معدنية أدت إلى إصابتها بكدمات في الوجه واليدين وحرق طفيف بالظهر وحالتها الآن مطمئنة بحسب الفريق الطبي المعالج لافتا إلى أنه تم ضبط المتهمة واتخاذ الإجراءات القانونية ضدها.

وكانت الأجهزة الأمنية بالشرقية، تلقت إخطارا من مأمور مركز شرطة بلبيس يفيد بورود بلاغ من المستشفى المركزي بعثور الأهالي على طفلة تبلغ من العمر نحو 6 سنوات في حالة سيئة، وتم نقلها لقسم الاستقبال بالمستشفى.

وبالفحص تبين أن المجني عليها بها آثار تعذيب واضحة بمناطق متفرقة بجسدها علاوة على اشتباه بكسور في الذراعين والساقين، فيما تعذر سؤال الطفلة أو استجوابها لمعرفة الأسباب وراء ذلك حتى الآن، فيما أكد بعض الأهالي الذين عثروا عليها بأنها تدعى "هبة"، وأنها أكدت تعرضها للتعذيب من إحدى قريباتها.

الواقعة الثانية في أسبوع.. العثور على طفلة بها آثار تعذيب بالشرقية

وشكلت مديرية الشئون الصحية بالمحافظة، لجنة طبية لفحص حالة المجني عليها لبيان ما بها من إصابات وجروح بأنحاء مختلفة من جسدها، فيما أكد مصدر طبي لـ"فيتو": أنه بمجرد انتهاء اللجنة من عملها سيتم إصدار بيان بحالتها الصحية، وما تم اتخاذه نحوها.

على جانب آخر وجهت وزارة التضامن الاجتماعي فريق التدخل السريع التابع للوزارة بمحافظة الشرقية بالتحرك فورا للمستشفي للتعامل مع حالة الطفلة فيما استقر الفريق على نقل حضانة الطفلة إلى أحد أقاربها وهو أحد أشقاء الأب المتوفي والذي طلب رعايتها، وسيتم ذلك بعد دراسة حال الأسرة ومدى استعدادها لرعاية الطفلة أو نقلها لإحدى دور الرعاية.



Last Update : 2020-02-20 09:45 AM # Release : 0061