X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م
حمادة الشربيني: منتخب مصر قطع الشوط الأول بالتأهل لأولمبياد طوكيو اتحاد الغرف التجارية ينظم منتدى الأعمال المصري الصيني..غدا جنابري يكرر إنجاز جيرد مولر مع منتخب ألمانيا إزالة 214 حالة تعدٍّ على أملاك الدولة ضمن الموجة الـ 14 بقنا ضبط تشكيل عصابي بحوزته ٥٠٠ قرص تامول و٣ طرب حشيش بالغردقة تعرف على آليات عمل مجمعة التأمين ضد الأخطار الطبيعية اليوم.. استئناف دعوى إلغاء قرار رسوب طلاب الصف الأول الثانوي بسبب أخطاء التابلت الأنبا كيرلس يخضع لفترة علاج طبيعي (صور) أبرزهم أنشيلوتي.. 3 مدربين مرشحين لخلافة بوكيتينو في تدريب توتنهام سياسي أم تكنوقراط.. سياسيون يكشفون مواصفات الوزراء الجدد حال حدوث حركة تغيير اليوم.. السياحة تفتح باب تفويج المعتمرين أمام الشركات شرطة التموين تحرر 20 مخالفة عدم الإعلان عن الأسعار بالجيزة اليوم.. الزمالك يستأنف تدريباته استعدادا لإنبي مدير المنتخب: إعلان حالة الطوارئ للاعبين من أجل لقب أفريقيا وزيرة الاستثمار تلتقي اليوم رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية المنتخب الأوليمبي راحة من التدريبات اليوم ويكتفي بالاستشفاء برلماني يطالب بعمل بيارات لمياه الأمطار والسيول للاستفادة منها في الزراعة رئيس تحرير زمان التركية الأسبق: الإسلام السياسي مشروع فاشي لا يعترف بالمعارضة تفاصيل زيارة وزيرة الصحة والسكان لجنوب سيناء (صور)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

حقك علينا يا "أميرة"

الإثنين 21/أكتوبر/2019 - 01:03 م
 
ربما صرت أشعر بأن ما قاله عميد الأدب العربي في الدكتور "طه حسين" في قصة الأيام، التي تناولت أجزاءً كبيرة في حياته ليست فيها تحامل على من حوله، عندما كان يحاول أن ينجح، كما كان ينتقده البعض من النقاد في سرده الأحداث وحديثه عن عائلته والشيوخ بالأزهر.

منذ أربعة سنوات تقريبًا عندما تقدمت للالتحاق بكلية الإعلام بإحدى الجامعات الخاصة في مصر، تفاجأت برفضي ولكن السبب كان مضحكا للغاية، وهو أن ساقي العرجاء لن تمكنني من الدراسة حسب وجهة نظرهم، ولكن رد الله الاعتبار لي، وصرت أدرس في واحدة من أفضل جامعات روسيا الاتحادية، وكأن الله يصالحني بطريقته.

ولكن حينما يتكرر الموضوع بشكل جديد وغريب وفي الوقت الذي يدعو فيه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي على إلحاق الكوادر من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأن يمد لهم يد العون حتى يختلطوا بالمجتمع وينالوا ما يستحقونه من نجاح ومكانة، إذ بنا نكتشف أن المشكلة ليست مشكلة دولة ومؤسسات، ولكن مشكلة أشخاص لا يدركون قيمة الإنسان والإنسانية قبل إدراكهم لقيمة الوطن وكل مواطن يعيش فيه!

"أميرة سدراك" شابة ربما لم تكمل عامها الثامن عشر بعد، حصلت على مجموع اثنين وتسعين بالمائة بالثانوية العامة وتم ترشيحها لمعهد فني صحي في محافظتها، ولكن منذ أول يوم صارت تتردد فيه على المعهد تتفاجئ بكلام عميدة المعهد لها بطريقة لا تليق بإنسانة ربما الله جعلها تجلس على كرسي متحرك لحكمة لا يدركها غيره، ولكن قلبها ما زال كقلب الأطفال لا يتحمل كل ذلك العنف والتنمر.

منذ أول يوم والعميدة تخبرها بأنها لا يمكن لها الدراسة، ومن الأفضل لها أن تجلس في البيت ما دامت "معاقة" –على حد تعبيرها-، ولكن يظل السؤال الملح في عقلي وعلى قلبي، ربما "أميرة" تكون هناك مشكلة في جسدها، ولكن متى سندرك المشكلة التي في قلوبنا!، متى سندرك بأن البعض ربما يولد ولديه مشكلات صحية، ولكن للأسف في بعض الأحيان تجبره أن يتعامل مع أشخاص لديهم مشكلات في المشاعر الإنسانية.

من حق "أميرة" وكل إنسان مثلها أن يحاول في طريقه وينجح، ومن واجب كل إنسان مهما كان مكانته أو منصبه أن يمد يد المساعدة لهم، فهم الأمل وهم الحياة وهم مصر كما كان يقول سيادة الرئيس..
Twitter: @PaulaWagih

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات