X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 17 أكتوبر 2019 م
رونالدينيو يتنبأ بمستقبل فينيسيوس جونيور مع ريـال مدريد اتحاد الكرة يحذر أندية الكأس من الانسحاب.. ويلوح بفرض غرامة 50 ألف جنيه وزير التموين ومحافظ البحيرة يفتتحان مركزا تجاريا باستثمارات 5 مليارات مباريات الدور التمهيدي الثاني لبطولة كأس مصر النقد الدولي: 3 مخاطر تهدد النظام المالي العالمي انطلاق عالمي لحملة الأوقاف "هذا هو الإسلام" "الشرقية للدخان" توافق على القوائم المالية.. وتقرر توزيع الأرباح على المساهمين برلماني: حجم الملابس الجاهزة المهربة من الخارج يتجاوز 50% نشرة الأسعار اليوم الخميس 2019/10/17 | سعر الذهب جرام | بورصة الدواجن العمومية | أسعار الدولار والعملات | أسعار الخضراوات والفاكهة والأسماك 10 تحديات قادمة تنتظر ميسي ضبط سائق بتهمة خطف الأطفال لسرقة مشغولاتهن الذهبية في بني سويف وزير الشئون الدينية الغيني يطالب بشمول حملة "هذا هو الإسلام" جميع دول العالم دورة تدريبية راقية للقضاء العسكري بمحكمة النقض الأهلي 2001 يواجه دمياط استعدادا للإسماعيلي في دوري الجمهورية سؤال برلماني للحكومة عن قيمة تالف الرصف بشوارع المرج تطورات تحركات الأهلي لاستقدام (قناع) مروان محسن مفتي صربيا: الإسلام جاءنا من مصر عن طريق التجار رئيس الوزراء للشركات الأمريكية: مصر دخلت مرحلة الشح المائي مدبولي يبحث مع رئيس بنك التصدير الأمريكي التعاون في الربط الكهربائي وتحلية المياه



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

وقفة على ناصية "الممر"!

الأربعاء 09/أكتوبر/2019 - 12:00 م
 
خمسة وأربعون عامًا ظلت الرصاصة في جيب "محمود ياسين"، وأربعة وأربعون عامًا مرت على "إعدام ميت"، وستة وعشرون عامًا مرت على "الطريق إلى إيلات" حتى وصلنا إلى ناصية "الممر"، وهو الفيلم الذي أنُفقت الملايين من أجل إنتاجه ولاقى مشاهدة والتفاف فور بدء عرضه على شاشات السينما، وعبر القنوات الفضائية، كمادة دسمة لمشاهد مل من تكرار الأفلام القديمة خاصة في ذكرى انتصار أكتوبر.

"الممر" هو الاسم الذي حمله الفيلم ليحدث حراكا ما بين أوجه الالتفاف الشعبى وأوجه النقد الفنى فيما يتعلق بالحبكة الفنية، خاصة عند نشوب المعارك ودور المحرر العسكري الذي أداه الفنان "أحمد رزق"، وأضم صوت اللوم والعتاب عن سبب ظهور المراسل العسكري بهذه الكيفية غير المقبولة، خاصة أن قائمة شرف شهداء حرب أكتوبر ضمت العديد من المحررين العسكريين.

كان دور الفنان "محمد فراج" رائع جدا وأحسبه أنه أجاد في أداء دوره وكلماته التي لها أصداء مدوية (يا فندم مش المهم اني أوقع طيارة ولا اتنين، المهم أن اللي في الطيارة يكون شافني وانا واقف قدامه مخايفشي، وهيروح يبلغ زمايله إن المصريين مش جُبنة واقفين مستنينا، ومش هايبينا، وده سلونا في الصعيد سعادتك، تقف لغريمك عينك في عينه ويبقي عارف انك هتاخد بتارك منه مهما عدت الأيام).

أعتقد أن "أحمد فلوكس" و"أحمد صلاح حسنى" كانا أكثر تجسيدا في أدائهما لأدوارهما عن "أحمد عز" رغم أن البطولة لـ"عز"، وقد شهد الفيلم ظهورا مميزا لـ"أسماء أبو زيد" في دور "فرحة".

ورغم أن الفيلم يؤرخ لمرحلة الزمنية بدءً من حرب 1967 وحتى الأوقات الأولى من حرب الاستنزاف إلا أنه استطاع أن يجذب الأنظار، ويحقق المركز الرابع في قائمة أعلى الأفلام دخلا في السينما المصرية، ويرجع ذلك إلى ما تشهده الساحة الفنية من غياب للأفلام الهادفة.

وقد تناولت الصحافة الإسرائيلية باهتمام وتحليل لردود فعله لدى الشعب المصرى ومدى خطاب الكراهية الذي عكسه الفيلم ضد الكيان الصهيونى، حيث عكس الفيلم مدى قوة وتماسك الجيش المصرى وتوحد صفوفه، وعاد الفيلم ليذكر المصريين بأن الكيان الصهيونى هو العدو الحقيقي.

ويُعد "الممر" أحد أهم الأفلام الحديثة التي تعكس ذكريات نصر أكتوبر من خلال بث العديد من الرسائل التي تستهدف الاصطفاف الوطنى وتوحيد الصفوف واليقظة في التعامل مع المخاطر الخارجية، خاصة في ظل الظروف المتلهبة التي تحيط بالمنطقة.
رحم الله شهداء أكتوبر وكل شهداء الوطن وحفظ مصر وجعل كيد من أرادها بسوء في نحره.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات