X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 18 أكتوبر 2019 م
مطار القاهرة يستقبل 15 مرحلا من السعودية لمخالفتهم شروط الإقامة محافظ الغربية يشهد احتفالية الأوقاف بالليلة الختامية لمولد السيد البدوي الأهلي راحة من التدريبات اليوم ويستأنف تدريباته السبت مباحث الضرائب تضبط 158 قضية متنوعة خلال 24 ساعة أبرزهم عماد أديب وجمال عنايت.. «الصحفيين» تستدعي 10 أعضاء للتأديب «الخطيب» يخضع لعملية «حقن» بالظهر.. و«فرهود» يكشف الحالة الطبية لرئيس الأهلي مسلسل عروس بيروت حلقة اليوم.. مسلسل عروس بيروت الحلقة 34 كاملة (فيديو) عروس بيروت٣٥..عروس بيروت الحلقة 30 كاملة (فيديو) الأوراق المطلوبة لقيد نقابة المحامين لعام ٢٠٢٠ هاني حتحوت يستضيف أحمد حسن كوكا في "الماتش".. غدا استقالة رئيس شركة سمارت للطيران نشرة الحوادث وأبرزها.. المتهم بقتل حماته: ست مفترية.. يا ريتني خلصت عليها من زمان نتائج مميزة لمنتخب الريشة الطائرة في افتتاح بطولة مصر الدولية (صور) في ذكرى رحيل الولد الشقي.. لماذا أشهر منير مراد إسلامه؟ إحالة عاطلين للمحاكمة بتهمة حيازتهما 12 كيلو حشيش بالبساتين سامح عاشور يعتمد اتحادي محامي جنوب الجيزة والهرم حسن غريب: أدوات الإسلاميين للتغيير في المنطقة رجعية وعمرها "مئات السنين" علي جواد: الإسلام السياسي أكبر وأخطر خدعة في العصر الحديث ديسابر يكشف أسباب تعادل بيراميدز مع سموحة



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

محمد على.. لماذا الآن؟!

الأحد 15/سبتمبر/2019 - 12:41 م
 
إن كنت تؤمن بوجود مؤامرة على مصر والدول العربية فلا مؤامرة بغير متآمرين.. والمتآمرون وقد جمعهم هدف واحد واتباع مختلفين وأدوات متعددة يعرفون أن السياسة ومصالح الدول لا تعرف الابتسامات والسلامات ووافر التحيات، وبالتالي فهم لا يرضيهم ولن يرضيهم بأي حال تلك التنمية الهائلة التي تتم في سيناء، ووصفها الرئيس السيسي في لقاء الأمس بأنها تتجاوز مئات المليارات..

وكلها ستؤدي إلى زرع سيناء بالبشر، وهو ما يعني إنهاء فرص احتلالها للابد، بعد أن ظلت مطمعا لآلاف السنين، وليس هذا فقط بل وجودها وعليها عدة ملايين من البشر، يربك عدو مجاور على حدودها ويغير من موازين السكان!

حلم تنمية سيناء ظل الحلم المؤجل والملف الذي لم يفتح طوال أربعين عاما!

والمتآمرون.. أعداء مصر.. لا يرضيهم نوعية الأسلحة التي تشتريها مصر والحديث عنها أو عن بعضها يطول، إلا أن الأمر باختصار بلغ حدود شراء أسلحة متطورة هجومية وليست دفاعية فقط، الأهم أن بعضها لم يحصل عليه إلا دولة أو دولتان، والأهم أن أحد هذه الأنواع لم تحصل عليه إلا الصين والهند!

الأكثر أهمية: نحن مقبلون على تعاون في التصنيع العسكري مع روسيا! وإذا كان ذلك ما يمكن الإفصاح عنه فما بالكم بما أشار اليه الرئيس أمس دون إفصاح عنه!

المتآمرون على مصر لن ينتظروا أن تنجح مصر في استعادة صناعة الغزل ضمن خطة طموحة رصدت لها 23 مليار جنيه! وهؤلاء لن ينتظروا أن يعيد السيسي الروح لمصانع الستينيات الثقيلة، وقد أعاد بعضها بالفعل أحدهما (سيماف) وتقدم لنا عربات القطارات، والأخرى (ترسانة الإسكندرية) وقدمت لنا فرقاطاتان حربيتان، وثالثهما (حلوان للصناعات الهندسية) وإنتاجها أكبر من أن يحصى، ورابعهما (قها للاغذية) وانتاجها عاد للدول العربية كما كان! بينما (كيما) أسوان و(النصر للسيارات) في الطريق!

المتآمرون لا ينتظرون ليكتمل حلم النووي المصري إلى رغم سلميته إلا أنه ينقل مجتمع النووي إلى مصر بخبراته ومعداته و... وطموحاته واحلامه!

أعداء مصر لا ترضيهم يد الرقابة الإدارية القوية التي تضرب الفساد والمفسدين بطول البلاد وعرضها! وأخيرا هؤلاء لن ينتظروا حتى تساهم مصرـ بأي درجة وبأي طريقة ـ في إسقاط الإرهابيين في طرابلس وتحرير ليبيا وإهدار كل ما قدموه المتآمرون لإسقاط ليبيا ثم تقسيمها وابقاء مساحات منها وكرا للإرهاب والارهابيين! كان ضروريا استخدام كل الأساليب وكل الإمكانيات لوقف الرجل بأي طريقة..

كثيرة هي الأعمال وكثيرة هي أرقامها وتحتاج إلى جهد أكبر من الإعلام لتصل إلى الكثيرين ممن لا يعرفون عنها شيئا.. وقبل أسابيع كتبنا على صفحات "الوطن" عن الملفات المحظورة التي اقتحمها الرئيس، وكان لا يصدق أحد أن يفتحها رئيس مصري بهذه السرعة وبهذه الجسارة، وقبل أيام بدأنا سلسلة "محمد على.. أسئلة منطقية" ينبغي قراءتها لفهم أبعاد الموضوع.. وكان المفترض أن يكون عنوان هذا المقال مثلهم ويحمل رقم اربعة.. لكننا قررنا أن يكون العنوان مباشرا ومحددا، خصوصا أن عدد الملفات المفتوحة والتي كانت محظورة.. في تزايد أيضا!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات