X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 16 سبتمبر 2019 م
غلق مدخل مدينة الشروق رقم "2" على طريق "القاهرة - السويس" الصحراوي برلماني يقترح تدريس مادة عن خطورة السوشيال ميديا على المجتمع الصحة تخصص خطا ساخنا لمشروع التأمين الصحي الشامل رسالة رئيس الإسماعيلي إلى الجماهير بعد رباعية أهلي بني غازي محافظ القاهرة: إخلاء العشوائيات الخطرة وتوفير سكن آمن لقاطنيها سقوط تشكيل عصابي تخصص في سرقة الشركات والمتاجر بعابدين وفود وزارات الإنتاج الحربي والاتصالات والصحة تصل بورسعيد (صور) تراجع جماعي لأسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه المصرى صبحي عبد السلام مرشحا لرئاسة تحرير قناة الزمالك الجديدة بعثة المصري تغادر مطار أماني كرومي بزنجبار (فيديو وصور) أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم عضو بـ"المصري" عن الشرط الجزائي لـ"إيهاب جلال": "الملف مع حلبية وابنه" "الزراعة" تحدد القواعد المنظمة لأعمال الحجر الزراعي المصري شباب حلوان يفوز على المعادي بخماسية استعدادا لتصفيات القطاعات رئيس جامعة الزقازيق يعلن عن بدء نشاط وحدة مواجهة التطرف الفكري مصر وإيطاليا توقعان خطاب تفاهم لدعم التعاون في التجارة الداخلية كسر مفاجئ بخط مياه الشرب بشارع النبوي المهندس في الفيوم (صور) سقوط أخطر لص سرق 424 ألف جنيه بعد كسر زجاج 7 سيارات في التجمع رئيس الوزراء يستقبل نائب المدير العام لمنظمة العمل الدولية



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

محمد على.. أسئلة منطقية!

الخميس 12/سبتمبر/2019 - 12:25 م
 
إلى قلب الموضوع نقفز مباشرة ونسأل: ماذا لو كانت وجهة "محمد على" الأولى إلى تركيا؟ ألم تكن هي الأكثر أمنا وأمانا والأفضل له؟ ألم يكن وجوده هناك يعفيه من ترديد أنه مهدد بالاغتيال كل حين، وأنه يغير إقامته كثيرا؟ 

أليس مفيدا أن يذهب إلى تركيا بأمواله ليكون أول رجل أعمال يذهب إلى هناك وليس هاربا يبحث عن فرصة عمل وظهور ككثيرين سبقوه؟

الإجابة بالطبع بسيطة جدا، وهي التأكيد عند الجميع أن هروبه عندئذ سيكون بترتيب التنظيم الدولي، وبالتالي سيكون الأمر ليس إلا استمرارا للصراع بين الشعب المصري والإخوان، ولكنه عند آخرين صراع بين "الدولة" والإخوان، وبالتالي سينأون بأنفسهم من دعمه..

 لكن مهندس قصة "محمد على" أرادها أولا أن تبدو كمعركة من أجل "الفساد" وأنها لـ"مصلحة" الشعب المصري "كله"، من رجل "طاهر" لم يحتمل "الظلم" و"فاض" به الكيل، فقرر ترك البلاد وما "تبقي" له من أموال ومستحقات "مضحيا" بكل شيء، وبالتالي فالدعوة للاستماع إليه وتصديقه ودعمه للجميع وليس للإخوان فقط!

السؤال الثاني: ماذا لو ظهر "محمد على" من خلال قناة شهيرة كبيرة حتى من خارج تركيا أو قطر؟ ماذا لو ظهر وسط ديكورات وأضواء جيدة، وبعد ماكياج وكوافير كأغلب الإعلاميين، وفي مواعيد ثابتة وبتقديم من أحد المذيعين أو إحدي المذيعات أو من دون؟

ماذا سيكون انطباع المصريين عن الأمر؟ أليس من الجهات التي خلفه والتي رتبت هروبه ووفرت المأوي والعمل وفرصة الظهور في قناة كبيرة شهيرة؟ أليست هذه القناة الشهيرة الكبيرة تتبع دولة أو مؤسسة إعلامية شهيرة بما ييسر لمصر الاحتجاج لديها أو إغلاق مكاتبها، أو الطعن في مصداقية القصة كلها أو ييسر الطعن في مصداقية كل شيء، وأغلب هذه المؤسسات تديرها بطريقة أو بأخري أجهزة مخابرات هذه الدول؟

كان لابد إذن أن يظهر بالطريقة التي ظهر عليها، بعيدا عن تركيا، وفي بلد يمنع تسليم المجرمين، وبطريقة عفوية تلقائية لا أوراق مكتوبة، وحيث تدخين السجائر جزء من الطلة ومرة قبل النوم، ومرة فور الاستيقاظ، ومرة "منكوش" الشعر ومرة مهندم جدا!

النتيجة: فريق عمل متخصص وكبير يدير المشهد كله ضد مصر، وقبل الدخول في المضمون -الذي بقينا أيام نراقبه وندرسه قبل أن نكتب حرفا واحدا- لدينا حول الشكل كذلك أسئلة أخرى..

القصة أكبر بكثير من "محمد على" بل ومن الإخوان وتنظيمهم الدولي أيضا!

نكمل المقال القادم!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات