X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 21 أغسطس 2019 م
جبريل العبيدي: تنظيم الإخوان الإرهابي بؤرة خطر على ثورة السودان اخبار ماسبيرو.. رئيس قطاع الثروة الحيوانية ضيف الإذاعة غدا محلل سياسي: دعوات المصالحة مع الإخوان لاتؤثر على المجتمع المصري الاشتراكى المصري: نستعد للمحليات بإعداد كادر سياسي وتقوية العلاقات الجماهيرية برلماني يطالب بحل مشكلة نقص مياه الري بنهايات الترع خلال الصيف التموين: وقف تلقى التظلمات على محددات المرحلة الرابعة.. ٢٥ أغسطس "القاهرة الجديدة": صيانة شبكات المياه والصرف الصحي في الأحياء غدا.. محمد رحيم يطرح أغنية "الخميس حبوب" بعد "يوم تلات" للهضبة يدر مليارات الجنيهات.. نواب يضعون روشتة لضم الاقتصاد غير الرسمي للدولة مرور قنا يحرر 788 مخالفة مرورية ويضبط 21 دراجة بدون ترخيص لجنة التخطيط بالأهلي تنتظر رد جوزيه على تولي قيادة الفريق برلماني: ندعم حق المالك في استرداد الشقة من المستأجر في حال غلقها رابح صقر يحيي حفلات الصيف بنيل القاهرة (صور) "الصحة العالمية" تنصح بعدم زيادة نسبة الولادة القيصرية عن 15% من إجمالي الحالات "مجدي بيبو".. أيقونة الإدارة في كرة الطائرة بالأهلي والناشئين بالمقاولون نائبة: الحكومة ليست مبتكرة وأداؤها ضعيف محافظ قنا: محال جديدة للشباب بمليون و120 ألف جنيه بدشنا "مصر للطيران" تنقل 18 ألف راكب على متن 120 رحلة خلال 24 ساعة علاقة سرية بين ديميت أوزديمير وكان يلدريم



تفضيلات القراء

أهم موضوعات صحافة المواطن + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

هويدا عوض أحمد تكتب: حامل الهم

الأربعاء 17/يوليه/2019 - 02:53 م
هويدا عوض هويدا عوض
 


أراه في المواصلات شاحب البشرة، مكفهر الوجه.. أراه في الشارع يمشي، لا يعرف أين وجهته.. عيونه مليئة بالحزن.. ملابسه نظيفة جدًّا، ومكوية بعناية، ولكنها قديمة.. لا يرتدي الجديد إلا في المناسبات.. 

أراه على مكتبه في مصلحة حكومية.. في محل، في زقاق، في عطفة.. 

أراه في المشافي.. في المدارس.. في الحقول.. في المصانع.. في كل مكان.. 

إنه حامل الهمِّ، كما أسميته أنا.. إنه الأب المصري الذي تجتاحه كل المواقف.. فيجد نفسه منحني الظهر من كثرة الهموم، ولكنه رافع الرأس.. 

منزل.. طعام وشراب ملابس صيفي وشتوي.. مدارس.. دروس.. علاج ومشافٍ.. 

ثم جامعات وشقق وسيارات وزواج لأبنائه.. إنه في المطحنة.. مطحنة الحياة التي لا تتوقف أبدًا، إلا بعد أن يفارق الحياة، ويستلمها آخرون.. 

الأب المصري الذي ينقضي عمره لأجل سعادة أسرته..

يا الله... 

منذ أن قرر الزواج، وبدأ بتوافد الأولاد، هدية رب العالمين له، وهو يواصل الليل بالنهار ليصل بأولاده إلى بر الأمان.. 

انظر في عيون رجال بني وطني، بكل إعجاب وتقدير، وهم يتحملون الوقوف في الباص بالساعات؛ ليصلوا إلى منازلهم، ليوفروا الجنيهات ليشتروا الفاكهة لأولادهم.. 

أنظر بكل فخر لمن ينام من التعب في ميكروباص ويوقظه من بجانبه؛ لأنه مجهد من عملين في اليوم.. يخرج من عمل إلى عمل، محاولًا بكل ما أوتي من قوة، أن يسعد أسرته ويلبي احتياجاتهم.. 

أنظر إلى ذاك الذي يجمع أصدقاءه، ويقوم بعمل جمعية كبيرة ليزوج ابنه أو ابنته.. 

أنظر بكل تقدير واحترام للأب الذي يؤثر شراء ملابس وأحذية لأولاده وزوجته، وهو لا يرى أهمية أن يشتري جديدًا له..

أنظر بشفقة بالغة للأب المصري الذي زهد الحياة، ومتعها، واكتفى بكوب شاي على القهوة مع أصحابه ليوفر النقود ليخرج ابنه وابنته للمصيف أو فسحة مع أصحابهم.. 

أنظر في تأمل للأب المصري القوى الذي ما زال يذهب إلى الحقل.. الغيط.. وهو قد تعدى الستين، وما زال يزرع ويربي الماشية، ويبيع ويشتري، ولا ينصت لآلام قلبه المتهالك أو ضغطه المرتفع أو كبده الذي تضخم مرضًا. 

أنحني إعجابًا وتقديرًا للأب المصري الذي ضحى، منذ شبابه إلى شيخوخته، بعمره وراحته من أجل أسرته بقلب راضٍ حتى لو كان غير سعيد في عمله أو غير مرتاح في مهنته. 

أنحني إعجابا وأفتخر أني مصرية، وأفتخر بأبي الذي قضى عمره كله مغتربًا ما بين سوريا والعراق والسعودية ليجمع لنا المال، ويترك لنا منزلًا كبيرًا وسترًا من نوائب الدهر.. 

رحمة الله عليك يا أبي؛ فقد أفنيتَ عمرك عملًا وكفاحًا متواصلًا.. 

الأب المصري الذي لا يستسلم أبدًا لمحن أو لفقر أو لقلة حيلة لا.. إنه قوي دائم التفكير.. أن يطور من نفسه ومن عمله ومن أسرته.. 

الأب المصري الذي لا يزال هو مضرب الشهامة والرجولة والحنان والملاذ الآمن لأسرته.. 

بوسطية فكره واعتدال دينه وتوازنه النفسي وانتمائه العميق لوطنه وأرضه، وغيرته على عرضه وشرفه برقي وتحضر.. 

ربى بنتًا سليمة الفكر، أوصلها لأعلى الشهادات وحافظ عليها إلى أن زوَّجها واطمأن عليها.. 

ربى الولد وعلمه وآخاه وصبر عليه وقوَّمه وراقبه وأحاطه برعاية مطلقة، حتى أوقف ابنه على أرض صلبة؛ تعليمًا ووظيفة وزوجة.. 

هذا هو الأب المصري، حامل الهم.. 

لا يريد من الدنيا غير ضحكة، ورضا وراحة أسرته.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات