X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 17 يوليو 2019 م
سائحتان تقلدان أوضاع التماثيل في المتحف المصري بالتحرير "صور" الجيزة: خطة تطوير شاملة لإعادة تأهيل وتهذيب أشجار الدقي أريانا جراندي تبدأ حملة ترويجها لمجموعة "جيفنشي" (صور) جيجي حديد الوجه الإعلاني الجديد لعطر "Wonderlust" (فيديو) تحرير 1645 مخالفة تموينية و11 قضية بوسائل النقل العام الإعلامي ناصر الربيع يتعاقد على مسلسل سعودي لرمضان 2020 موسم جديد من برنامج "الحكيم في بيتك" على "CBC" (فيديو) لاعبو الزمالك يحتفلون بعيد ميلاد عبد الغني (صورة) المصري يجدد تعاقده مع الفلسطيني محمود وادي لثلاثة مواسم روان عليان تستعد لطرح أغنية بعنوان "أنا عندي حبيب" محمد علي رزق يحكي موقفا أثناء عمله مع والده بمحل الكشري غدا.. مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء عقب اجتماع الحكومة الأسبوعي مصرع شاب دهسه ونش في النزهة محمد الشرنوبي يحذف سارة الطباخ من قائمة متابعيه على إنستجرام الزمالك يفاوض محمد صبحي حارس بتروجت الصاعد تفاصيل اجتماع عبد الوكيل وفهمي مع اللجنة النقابية بمديرية رياضة الجيزة ريم مصطفى بإطلالة جذابة على البحر (صور) تكريم أحمد الأحمر في حفل تدشين كأس العالم للأندية بالسعودية تجارية القاهرة: بنكا الزراعي والأهلي يمولان مشروعات الثروة الداجنة



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

زفة عزال

السبت 15/يونيو/2019 - 12:04 م
 
عادة سيئة، تحولت إلى مألوفة، تمارسها طبقات عديدة داخل المجتمع، خاصة في بعض المناطق الشعبية والقرى، وهي «زفة العِزال».

تقوم تلك الزفة على استئجار سيارات لنقل الأثاث الخاص بالعروس من منزل أبيها إلى عش الزوجية، وفى هذا فرحة كبيرة بلا شك، وفى الواقع مقدار هذا الأثاث تستوعبه ثلاث سيارات على الأكثر، ويتم من أجله استئجار عشرة، ويتم توزيع قطع الأثاث على السيارات العشر في مشهد كوميدي فاضح، كي يبدو الأمر وكأنه أسطول اسطوري، وتجهيز غير مسبوق للفتاة أمام جيرانها وأهالي منطقتها وأهل خطيبها.

يتناقل الجيران والأهل الحدث: (دول جايبين لها جهازها في عشر عربيات نقل)، ما يوحي أنه تم تأسيس قصر مشيد ستعيش به الفتاة، وليست مجرد شقة بسيطة لشابين في مقتبل العمر، ويصاحب تلك الزفة جحافل شباب وفتيات يصاحبهم مضخم صوت يصدر نغمات وضوضاء عالية (دي جى)، ولا يمنع الأمر من الرقص بالسيوف والمطاوي والألعاب النارية على وقع الفرحة.

لا أقول بحجب الفرحة في القلوب ووأدها في الصدور، ولكن لا بدّ أن يكون كل شيء بمقدار وميزان معقول مراعاة لمشاعر الآخرين، فتلك الفتاة الفقيرة التي ترى زفة جارتها الصاخبة، فيعتمل الألم في داخلها، وتتحسر على حالها وتنقم على حياتها، وتلك الأسرة غير القادرة على تجهيز ابنتها مثل الآخرين، فيصاب ربها سواء كان رجلا أم امراة تولت زمام المسؤولية بعده، بالقنوط والإحباط والحزن، أو فتاة لم يُقدر لها الزواج بعد، فضلا عن ضوضاء وصخب وهيستريا الألعاب النارية وخطورة الأسلحة البيضاء.

دفعنى الفضول ذات مرة لسؤال إحدى الأمهات بعد أن أخبرتني أن عِزال أبنتها ستحمله ١٢ سيارة نقل: «ليه كل العدد ده من السيارات مع أن العفش يمكن تحميله في سيارتين فقط ولا داعي للإسراف»، فنظرت إليّ شذرا، ووضعتني بلا شك في خانة الحاقد قائلة: «انت مش عايزنا نفرح وندخل على أهل العريس معرشين ولا إيه؟!».

لايدوم فخر كاذب، ولا انتشاء على حساب وجع الآخرين، ولو مارسنا الفرح أو الحزن، كلًّا بمقداره المناسب وحجمه الحقيقي، دون مبالغة، أو كسر لقلوب البسطاء، لكان أفضل وأوقع في النفوس.

لنفرح نعم، ولكن في هدوء بلا صخب أو تعد على الحقوق، أو انتهاك للفقراء واحتياجهم، ولندرك أن قوام بيت الزوجية السليم هو التوسط والاعتدال، وحفظ قلوب من لا يملكون.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات