X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 22 مايو 2019 م
السياسة النقدية تبحث غدا أسعار الفائدة مباراة الاتحاد السكندري القادمة في الدوري حلقة "Game of Thrones" الأخيرة تكسر الرقم القياسي بعدد المشاهدات إصابة 5 أشخاص في مشاجرة بسبب لهو الأطفال بسوهاج تعادل المصري يزيد حافز المقاولون للفوز بمواجهتي الأهلي وبتروجت اليوم.. استكمال محاكمة 271 متهما بـ "حسم 2 ولواء الثورة" آمنة نصير: توحيد الأذان لن يضيف شيئا والفكرة طرحت في عهد زقزوق وفشلت "الأوقاف" توفر مائة منحة ماجستير مجانية لرفع مستوى الأئمة والواعظات رانيا يوسف لجمهورها: يا ترى تعبانين زيي في الصيام" (فيديو) زمالك 2004 يفوز على خورفكان الإماراتي بهدف نظيف ارتفاع استثمارات الأجانب في أذون الخزانة لـ 34.2% خلال 3 أشهر من 2019 مدير الكرة بإنبي يوجه رسالة لعلي ماهر ومجلس الإدارة بعد البقاء بالدوري سيدة لمحافظ سوهاج: "روح ربنا معاك ويمشي كلامك وعايزة أركب ميه لشقتي" (فيديو) 5 خطوات مطلوبة لإنعاش مبيعات تصدير العقار إنبي والطلائع وسموحة يضمنون البقاء بالدوري الممتاز مسلسل "قمر هادي" الحلقة 16.. رشدي الشامي يقتل أحمد ثابت إنبي يكافئ لاعبيه بالبقاء بالدوري بصرف الدفعة الثالثة مسلسل "أبو جبل" الحلقة 16.. الشك يضع مصطفى شعبان في موقف محرج برلماني: استكمال تنمية سيناء يؤدي لتغير الخريطة السكانية في مصر



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

أصل تسمية الكنافة والقطائف

الأربعاء 15/مايو/2019 - 11:52 ص
صورة أرشيفية صورة أرشيفية ثناء الكراس
 
يظل شهر رمضان بالحلويات الرمضانية مليئًا بالخيرات والمسرات في مصر، وفي سائر البلاد الإسلامية، ولا تقتصر المسرات والخيرات على زينة المساجد بالأنوار، والشوارع بل والبيوت، بل امتدت البهجة إلى كل شيء حتى الطعام، فقد أضيفت الكنافة والقطايف إلى مائدة رمضان حتى حظيت بمكانة مهمة في التراث الرمضاني على مر العصور.

فكانت الكنافة زينة موائد الملوك والأمراء في الشهر الفضيل، وقد أُطلق عليها اسم الكنافة في عصر الدولة الفاطمية.

وأصل الكلمة عربي، أُخذ من كلمة "كنف الله"، أي حصنه ورحمته، وقد بدأت الكنافة طعامًا للخلفاء.

وتشير الروايات، التي ضمنها الإمام السيوطي في مخطوطته "منهل اللطائف في الكنافة والقطائف"، إلى أن أول من قُدِّمت له الكنافة هو معاوية بن أبي سفيان زمن ولايته للشام، كطعام للسحور لتمنع عنه الجوع الذي كان يشعر به، حسب نصيحة طبيبه ابن آثال، وقيل إنها صنعت خصيصًا له حتى أُطلق عليها "كنافة معاوية".

وفى العهد الفاطمي اتَّخذت الكنافة مكانتها في الصدارة بين أنواع الحلوى التي اشتهروا بها، حتى إنه كانت لا تخلو منها مائدة في رمضان، وأصبحت بعد ذلك من العادات المرتبطة بشهر رمضان في عصور الدولة الأيوبية والمملوكية والعثمانية والدولة الحديثة حتى عصرنا هذا.

وتبدع كل دولة في صنع الكنافة وحشوها؛ فأهل الشام يحشونها بالقشدة، وأهل مكة المكرمة يحشونها جبنًا بدون ملح، كما برع أهل نابلس في كنافة الجبن، وعُرِفَت بـ"الكنافة الأندلسية"، وهناك الحشو باللوز والفستق والجوز، وتُسقى بعسل النحل والسكر المعقود مضافًا إليه ماء الورد.

أما القطايف فقيل إنها عُرفت في أواخر العصر الأموي، وهي عبارة عن فطيرة محشوة بالمكسرات.. وفي تسميتها رأيان؛ الأول أنها قُدِّمت كفطيرة محشوة للضيوف في مجالس الأمراء والملوك، فكانوا يتقاطفونها بشدة للذتها فلُقِّبَت بفطيرة القطف، ثم خففت بالقطايف، أما الرأي الثاني فهو أنه لتشابه ملمسها بالقطيفة.

ومن أطرف ما رواه السيوطى في مخطوطته أن المصريين يقبلون على الحلوى بكثرة في رمضان.. وحدث عام 917 هـ، وبالتحديد في الأسبوع الأول من رمضان، أن ارتفعت أثمان الكنافة والقطايف ارتفاعًا كبيرًا، فتقدم أهل مصر بشكوى إلى المحتسب، وقدموا شكواهم على شكل قصيدة، قالوا فيها:

"لقد جاء بالبركات فضل زماننا.. بأنواع حلوى شذاها يتضوع
فلا عيب فيها غير أن محبها.. يبدد فيها ماله ويضيع
وقد صرت في وصف القطائف هائمًا.. ترانى لأبواب الكنافة أقرعُ
فيا قاضيًا بالله محتسبًا عسى.. ترخص لنا الحلوى نطيب ونرتع

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات