X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 20 مارس 2019 م
أبو ريدة وعبد الغني وأبو الوفا يحضرون مران المنتخب الأهلي يعقد مؤتمرا صحفيا بحضور وزير التعليم.. غدا عبد الحفيظ: مواجهة صن داونز في دور الـثمانية لدوري الأبطال «نهائي مُبكّر» آخرها تعادل المقاولون.. عماد النحاس يرسخ عقدة مواجهات الزمالك أحمد علي يتفوق على مدافع الزمالك ويخطف لقب هداف الدوري عضوا النواب ومدير إدارة زفتى يحضرون حفل عيد الأم بمدرسة كفر الجنيدي عماد النحاس بعد التعادل مع الزمالك: نقطة ثمينة من متصدر الدوري شيتوس يتحدث عن اختبارات المحترفين في معسكر إسبانيا (صور) قبل مواجهة حسنية أغادير بالكونفدرالية.. الزمالك يتفوق على أندية المغرب رصد «البدر العملاق» الأخير في 2019 بسماء الوطن العربي مشادة بين جنش وحكم لقاء الزمالك والمقاولون قنصل روسيا يحضر عرض نادي الفيلم بأتيليه الإسكندرية بالأسماء.. الفائزون برحلات الحج بمديرية أمن الأقصر شركة «ديزني» تستحوذ على «فوكس» بشكل رسمي أحمد علي يسجل هدف التعادل للمقاولون في الزمالك صندوق الإدمان يحارب المخدرات بالفن «آسف يا أمى بوعدك» (فيديو) طارق حامد يسجل الهدف الثاني للزمالك في المقاولون إصابة حمدي النقاز في مباراة المقاولون وكيل محافظ البنك المركزى ضيف أسامة كمال في «مساء DMC»



تفضيلات القراء

أهم موضوعات المحافظات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)

السبت 16/مارس/2019 - 06:59 ص
هبه محمد عبدالحميد
 
«يا أبو اللبايش يا قصب.. عندنا فرح واتنصب.. جابو القميص على قدها.. نزلت تفرج عمها.. قال يا حلاوة شعرها.. تسلم عيون اللي خطب».. تلك الأغاني التراثية التي كتبها الخال الأبنودي والتي كان يرددها العاملون بموسم كسر القصب والتي ارتبطت فيها أفراح الصعايدة بموسم حصاد كسر القصب، فعند الحصاد تأتي ينصب سرادق الفرح وتخرج الجمال محملة بالقصب وتعود محملة بعفش العروس.

بداية الرحلة
عقارب الساعة تشير إلى الخامسة فجرًا، حيث يخرج العديد من مرتدي الجلباب الصعيدي، وأبناؤهم وأحفاد، بعضهم يمتطي دابته، وآخرون يستقلون عربات نصف نقل بأيديهم أدوات الكسر، والجميع يلتقوا بزراعات القصب ليبدأوا موسم حصاد كسر القصب أو حصاد الذهب الأسود كما يطلقون عليها في الصعيد.

يفترش العاملون الأرض وبجوارهم الدواب لنقل القصب، والأيدي تشققت من كثرة العمل والوجوه يرتسم عليها علامات الزمن، والأطفال بالرغم من التعب إلا إنهم مليئون أملا وفرحا يغنون ويرقصون بعيدان القصب وآخرون يفترشون الأرض وهم يتذوقون رحيق هذا العسل ويقتلعون غطاء القصب بأسنانهم الصغيرة.

قال حمدان الراعي، أحد العاملين: "نبدأ رحلتنا في الساعات الأولى من الصباح وتستمر حتى مغيب الشمس، وموسم كسر القصب مرتبط لدى الجميع منذ عدة سنوات بالزواج والفرح من المزارع لذا كان يخرج الأطفال والشباب في موكب بالجمال يجوبون شوارع القرية، حاملين عيدان القصب وعلى الجمال عفش العروسة وهم يرددون أغاني الخال عبد الرحمن الأبنودي والذي تغني بهذا التراث الجميل وإبدع ولا يزال الجميع يرددها حتى اليوم.

"الحصاد المر"

"لقمة عيشنا.. وبنشتغل فيها من 50 سنة.. واحنا وعيالنا".. كلمات تفوه بها العم سيد حسن، أحد العاملين بموسم كسر القصب بمدينة نجع حمادي، متابعا: "أعمل في هذه المهنة أكثر من 50 عامًا، ابدأ عملي بعد صلاة الفجر لنقوم بكسر القصب في كل موسم حصاد، ونظل طوال اليوم حتى مغيب الشمس في العمل إلى أن ننتهي من الحوض المخصص للكسر ويتم تجميعه وربطه بالحبال ويوضع على الدابة سواء الحمار أو الجمل لينقل إلى المكان المخصص للديكوفيل أو الجرار حتى ينقل إلى الشركة أو المصنع بعد ذلك".

واستطرد ياسين على، أحد العاملين: "المبالغ التي نتقاضاها لا تكفي قوت يومنا لكن مفيش بديل غير الاستمرار في العمل، الأجرة مش بتكفينا عيش حاف.. لكن ربك مقضياها بالستر والصحة"، ونوه إلى أن الأجرة اليومية تتراوح من 50 إلى 70 جنيهًا، وبالطبع هذا الأمر كان يختلف عن السابق رغم أن الماضي كانت المبالغ أقل لكن الحياة كانت أسهل وأرخص من الوقت الحالي.

"أطفال القصب"
وفي غيطان القصب يلهو الأطفال بنات وصبيان فرحا بموسم كسر القصب مرتدين الجلباب الصعيدي ويضعون على رؤوسهن العمائم والبنات يرتدين العباءة وتغطي رأسها خوفًا من حرارة الشمس حتى في فصل الشتاء وهم يرددون أغانيهم التي اعتادوا عليها "يا حلاوة قصبنا.. قصب القناوي.. يا دهب الصعيد الأسود".

وقالت شيماء محمد، أحد العاملات بكسر القصب: "أعمل في هذا الموسم لمساعدة أسرتي في تربية أشقائي، ويبدأ العمل منذ بزوغ الشمس حتى غروبها، ونظل نجمع بعد كسر الكبار عيدان القصب ونقوم بجمعه في مكان واحد وبعدها ينقل".

وتابع ياسر محمد، أحد الأطفال العاملين في النقل: "مهمتي إحضار الجمل التابع لعائلتي وأقوم بنقل القصب إلى المكان المحدد وبعدها أعود للغيط مرة أخرى وهكذا حتى انتهى من العمل يوميًا.. مردفا: "الجمل بيكون عارف طريقه، ولا أخشى من التعامل مع الجمل بل على العكس تمامًا أجد متعة من خلال العمل معه وهذا لا يؤثر على دراستي".

صعوبات
وعن الصعوبات التي يواجهها العمال قال سيد درويش، أحد العاملين: "أصعب ما يواجهنا هو العقارب والثعابين التي تترعرع في غيطان القصب ونحن نظل لوقت طويل نتربص لها حتى نتمكن من قتلها لكن في بعض الأحيان تلدغ البعض منا وخاصة الأطفال الصغار".
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)
«الحصاد المر».. معايشة داخل الزراعات في موسم «كسر القصب» (فيديو وصور)

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات