X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 17 نوفمبر 2019 م
محمود شعراوي يكشف إنجازات وزارة التنمية المحلية أمام البرلمان المنتخب الوطنى يرتدى زيه الرسمي أمام جزر القمر أمير مرتضى: الزمالك يدعم كاسونجو في أزمته مع الوداد وعودته بيد ميتشو برومو كليب أحمد زعيم "بص في المرايا" (فيديو) المنشآت الفندقية ترفض قرار وزيرة البيئة بتحصيل رسوم الشواطئ حسين زين يشارك في اجتماعات اتحاد الإذاعات الآسيوية باحث: المعركة مع الأصولية والإرهاب طويلة وممتدة لعقود قادمة إزالة 249 حالة تعدٍ على أملاك الدولة ببني سويف (صور) ميتشو يعقد جلسة خاصة مع مصطفى فتحي إزالة 528 حالة إشغالات من شوارع إهناسيا ببني سويف (صور) أمير مرتضى يعقد جلسة مع شيكابالا.. تعرف على التفاصيل فقرة للتصويب والكرات العرضية بمران الأهلي شعبة الدواجن تنفي تصدير كميات غير صالحة للاستخدام تخفيف حبس "محمد أكسجين" لشهر في التعدي على فرد أمن بسجن طرة إزالة 21 تعدي أراضي أملاك الدولة بدشنا تدريبات لحراس مرمى الزمالك بكرة اليد لتنمية المهارات ضبط ١٠ أطنان دقيق مدعم قبل طرحها بالسوق السوداء بزفتى بلتون: ارتفاع الجنيه نقطة قوة للاقتصاد الكلي في مصر خلال 2020 صالات المنيا تفوز على "البنك الأهلي" بالدوري الممتاز 4 / 3



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

يوسف زيدان ينشر مقتطفا من روايته الجديدة ويعلن طرحها بعد أسبوعين

الأحد 07/أكتوبر/2018 - 01:14 م
يوسف زيدان يوسف زيدان ميرنا أبو نادي
 
نشر الكاتب الروائي يوسف زيدان، مقتطفا من روايته الجديدة "فردقان"، التي يتناول فيها الشخصية التاريخية "ابن سينا"، وقد أعلن زيدان عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" عن طرح الرواية في الأسواق والمكتبات خلال أسبوعين.

ومن أجواء الرواية:
"ساعة الظهر، توقف الركبُ سويعة لإراحة الخيول، وتناوُل ما يسد الرمق، أكلوا كلهم صامتين، وبعد معاودتهم المسير عاد ابن سينا لحواره الجوانيِّ مع نفسه: إلى متى سأبقى في هذا الترحال الدائم؟ وها هي ذي سني تقترب بسرعة من الأربعين عامًا، ولم أعرف بعدُ القرار بأرضٍ أو السكينة بناحية. هذه النواحي لا قرار فيها ولا سكينة، ما دامت المعارك تدور بين الملوك والأمراء منذ مائة سنة، وسوف يستمر دورانها الطاحنُ لمائة سنةٍ تالية. والعمر قصير. فأين المفر؟ لا بد أن أقرّ بمكانٍ لأنتهي من كتابين كبيرين، أحدهما في الحكمة والإلهيات والأمور الفلسفية، وسوف أسميه «الشفاء». والآخر في الطب، وسيكون كالمدوَّنة الجامعة لكل المتفرقات.. نعم، لا بد من كتاب جامع في أمور الطب كلها، الكلية والجزئية، وألحق بها أبوابًا في خواص المفردات وفنون العلاج. أحتاج زمنًا لإنجاز ذلك، على ما يوجبه الرأيُ الصحيح والعلمُ المجرَّب، فهذه المتفرقات والرسائل التي كتبتها وأكتبها لا تشفي الغليل، وليست بكافيةٍ للمبتدئ ولا وافيةٍ عند العارفين. كان يجب على ابن زكريا الرازي أن يفعل ذلك قبل مائة عام، بدلًا من ذلك المتفرق المشتت من كلامه المجموع، بلا نظام، تحت عنوان «الحاوي». رحمه الله، فقد عانى في دنياه الدواهي، وأظنه كان ينوي العكوف على هذه المسودات وإخراجها منسَّقةً في كتاب كبير. لكن اضطهاد حاكم «الري» له أيامها بسبب آرائه الفلسفية، حال بينه وبين الإتمام. لا أمان للعلماء والفلاسفة في كنف الأمراء والحكام، ولكن لا غنى لأولئك عن هؤلاء.. فما الحل؟ تُرى ما حال أبي الريحان البيروني اليوم، وهو في صحبة السفاح ابن سُبُك تكين؟ أبو الريحان رجلٌ رقيق المشاعر وعالمٌ بحق، ومع أنه أخطأ في حقي مؤخرًا وأنا الذي أدخلته أول مرة على الملوك. ولكن، هو في النهاية مسكين ومن ذوي العلم الغزير. فكيف حاله مع هذا الحاكم الذي كان مثل أبيه مملوكًا، فصار ملكًا، ويريد اليوم أن يكون سلطانًا. بلغني أنه يصطحب معه أبا الريحان في الأسفار العسكرية والغزوات التي لا تنتهي، ويريق فيها الدماء سفحًا بحجة نُصرة الإسلام ومذهب السنة. عجيب. ألا يُنصر الدين ويَشيع المذهب، إلا بسفك الدماء! كان الله في عونك يا بيروني، وفي عوني، وعون الخلائق أجمعين".

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات