X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
ads
الجمعة 21 سبتمبر 2018 م
أبو السعود محمد ينتقد تجاهل الصحف الخاصة في ترشيحات الهيئات تحصين 51 ألف رأس ماشية ضد الحمى القلاعية في الشرقية (صور) «مصيلحي» يجتمع بـ «عمر» لبحث أسباب تراجع مستوى الاتحاد السكندري خبير: مؤشر البورصة السعودية يستهدف٨١٠٠ نقطة الأسبوع المقبل البابا تواضروس يدشن كنيسة العذراء «إيست برونزويك» بنيوجيرسي نجوم في بيراميدز ينتظرون قرار الإفراج من ريكاردو احتفالية فنية بنادي حدائق الأهرام في ختام الموسم الصيفي دجلة يعلن عن موعد وسعر وأماكن طرح تذاكر لقائه أمام إنبي مدرب الإنتاج: هدف المقاصة الثاني أربك حساباتنا «الإسكندرية السينمائي» يكرم الفيشاوي وعمر خيرت وماجدة موريس السيد البدوى ووزير الري في عزاء شقيق رئيس حزب الوفد وزير التعليم العالي يهنئ المجتمع الجامعي بالعام الدراسي الجديد تشكيل الوداد لمواجهة وفاق سطيف بدوري الأبطال مصر المقاصة يحقق فوزا مثيرا أمام الإنتاج الحربي 1/2 فؤاد والسجيني والشيخ وعبد العزيز في عزاء شقيق أبو شقة الرئيس التنفيذي لـ«هورويا»: الأهلي فريق كبير.. «وسعيد لزيارة القاهرة» رئيس الاتحاد الأرجنتيني: ميسي يعود للمنتخب في كوبا أمريكا تنفيذ 161 حكما قضائيا وضبط 1.5 كيلو مخدرات في حملة مكبرة بالعجوزة هورويا الغيني يختتم استعداداته لمواجهة الأهلي


ads

تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الشيخ الأطرش وفتوى بطلان صيام الإسكندرانية

الأحد 03/يونيو/2018 - 12:10 م
 
قبل أيام حدث خطأ غير مقصود بإذاعة الإسكندرية أدى إلى إذاعة أذان المغرب قبل موعده بسبع دقائق ولما كان توقيت الإفطار في الإسكندرية يختلف عن القاهرة بعدة دقائق؛ لذا يعتمد كثيرون من أهل العاصمة الثانية على إذاعتهم للإفطار، خصوصًا أن نسبة كبيرة تفطر خارج المنزل في مدينة يزيد سكانها عن الـ6 ملايين نسمة.

سار الموضوع بعد ذلك في مسارين، الأول داخل الإذاعة حيث أحالت السيدة نادية مبروك، رئيس الإذاعة، الأمر كله إلى التحقيق العاجل، والثاني هو البحث عن فتوى لما جرى، وهل يصح صيام من أفطروا على الأذان أم عليهم القضاء أو الكفارة؟

صديقنا العزيز الإعلامي المرموق أحمد عبدون، استضاف ببرنامجه على قناة "إل تي سي" الشيخ عبد الحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى الأسبق، الذي أفتى ببطلان صوم كل من أفطروا على الأذان، وأن على هؤلاء القضاء بصيام يوم بدلاً من ذلك اليوم.

قال الشيخ الأطرش إن هكذا أفتى السابقون، وقال حرفيًّا إن السابقين قالوا "إنه من أكل أو شرب ظنًا بمجيء الليل ثم تبين له خلاف ذلك عليه قضاء يوم مكان اليوم".

بالطبع عرفنا رأي السابقين ولم نعرف رأي الشيخ الأطرش نفسه واجتهاده باعتباره عالمًا لا يقل عن السابقين في شيء، والمفترض أن يجتهد ويفكر مثلهم ليقدم فتوى تناسب عصره كما فعل السابقون واجتهدوا لعصرهم الذي لم تكن فيه إذاعات ولا تلفزيونات ولا حتى مكبرات صوت، وواضح من اجتهاد السابقين هو تعلم تحري الفجر، ولا يكون في الأمر استسهال، لكن التحري المقصود سيلزم أصحابه وحدهم ولا ينصرف على آخرين.

أما عندما يكون الخطأ من إذاعة فالذنب يتحمله المخطئ وحده وليس من تبعوه بغير تحرٍّ إذ اعتادوا على ذلك يوميًّا في رمضان بل وفي كل رمضان، واستقر في عقولهم على تفويض مثل هذه الجهات (الإذاعة والتليفزيون والمساجد) بالأذان نيابة عن الجميع.

الأهم على الإطلاق من كل ذلك هو حسم القرآن للأمر كله، ففيه يقول عز وجل في سورة الأحزاب: {وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورًا رحيمًا}، هل هناك آية أوضح من ذلك؟ وهل تعمد أحد ممن أفطروا على الأذان أن يخطئ؟ بل نعتقد أن حتى مسئولي الإذاعة لم يتعمدوا الخطأ طبعًا.

وفي القرآن أيضًا يقول رب العزة الغفور الرحيم في سورة البقرة "ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرًا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به".. والآية واضحة جدًّا وهو طلب العفو عند الخطأ والنسيان ولا يطلب أنبياء الله ذلك من الله إلا أن كان بحق.

الآيات كثيرة سنكتفي بقوله "من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان".. إذ لا يحاسب المؤمن إلا بما تعمده بنفسه وبعقله وبقلبه بينما يجيء الحديث الشريف ليؤكد الآيات كلها، ويقول رسول الله عليه الصلاة والسلام مرويًّا عن ابن عباس رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استُكرهوا عليه) وفيما جرى فهو خطأ غير مقصود وصيام أهل الإسكندرية صحيح تمامًا.

نحتاج إلى بيان روح الإسلام العظيم وسماحته ورفقه بعباد الله، وهذا يحتاج أولاً إلى فهم الدين وليس حفظه ونقله الفتاوى عن السابقين، بل هم اجتهدوا الأحكام وفهموها واستنبطوها وفق ظروفهم وأحوالهم ومتطلبات عصرهم.. قلدوهم واتخذوهم قدوة حسنة واجتهدوا مثلهم وافهموا الأحكام واستنبطوها.. يرحمكم ويرحمنا الله.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol