X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
ads
السبت 20 أكتوبر 2018 م
أغنيات الزمن الجميل تتألق على مسرح دار أوبرا الإسكندرية (صور) تحدي محمد نور وأولاده في «معكم منى الشاذلي» (فيديو) «عازر»: مستقبل وطن أثبت وجوده في الشارع لكنه لم يسحب البساط من دعم مصر شرطة الكهرباء تضبط 8 آلاف قضية سرقة تيار بالمحافظات ديربي مصري بين أحمد حجازي وسام مرسي اليوم بالشامبيون شيب 4.3 مليون جنيه قيمة التداول بالبورصة خلال تعاملات الأسبوع تريزيجيه في مواجهة قوية أمام آكهيسار سبور اليوم بالدوري التركي تفاصيل استثمارات مرافق مشروع «JANNA» بالمدن الجديدة وفاء عامر تعزف على الدرامز في حفل زفاف شيماء سيف (صور) مصرع طفلين في تصادم سيارة ولودر بالشرقية اليوم.. 6 مباريات بالجولة العاشرة للدوري الفرنسي أمان محمد رئيسا لعلوم الحياة بنقابة العلميين ضبط 111 مخالفة تموينية متنوعة في أسيوط صحة البرلمان تستمع لخطة هالة زايد لمواجهة المشكلات اليوم.. النطق بالحكم في قضية تفجير مدرعة شرطة بني مزار الاتحاد السكندري يواجه بتروجيت اليوم بحثا عن المربع الذهبي إسلام جابر: لعبنا أمام إنبي للفوز والتواجد مع المنتخب شرف المستفيدون من قرار الإسكان بالإعفاء من سداد غرامات التأخير تحرير 95 مخالفة تموينية متنوعة بالقاهرة


ads

تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

روشتة الرئيس!

الإثنين 16/أبريل/2018 - 12:01 م
 
بعيدًا عن هبل المهابيل وتفاهة التافهين دعونا نضع كلمة الرئيس تحت المجهر.. فماذا قال الرئيس أمس؟ الرئيس يحضر القمة الثانية في السعودية خلال أشهر بعد قمة الرياض ومع ذلك يفعل الآتي: يضع الموقف من إيران في حجمه الطبيعي كأحد التحديات التي تواجه "الأمن القومي العربي"؛ بسبب اختراقه بالكامل بعد أن تم ضرب مفهوم الأمن العربي في مقتل على يد بعض العرب أنفسهم!

ولكن الرئيس أكمل الصورة ولم يعتبر إيران التحدي الوحيد.. فيعيد التأكيد على الثوابت الصحيحة لحل الصراع في سوريا وهي الشعب السوري وحده من يحدد مصيره ولا تدخل في شئون سوريا إلا لحل الأزمة وتعمير البلد الشقيق مع ضرورة الحفاظ على كيان الدولة السورية ومؤسساتها.. وهي الثوابت نفسها لحل الأزمات في ليبيا واليمن! لكن في الملف السوري يرفض الرئيس باسم مصر كلها العدوان عليها ويرفض كذلك استمرار نزيف الدم!

هذا الكلام لا يرضي السعودية التي لا تقبل إلا بتأييد موقفها من كل القضايا العربية فكان ضروريًا إرضاؤها في آخر الكلمة برفض ضربها بالصواريخ من اليمن!

الكلام عن تركيا واضح جدًا لا لبس فيه.. الكلام عن فلسطين كان مفتتح الكلمة وفيها حيا تضحيات شعبها المستمرة كل يوم.. وعن الإرهاب يكرر الرئيس الكلام عنه ويلعنه ويلعن من يموله ويدعمه إعلاميًا وماديًا وسياسيًا!

أما ما التبس على الناس فهما نقطتان أساسيتان عند الكلام عن سوريا تحديدًا:

الأولى رفض الرئيس استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا لكن الرئيس لم يتهم الجيش السوري باستخدامه وإلا ما طالب بعدها على الفور بإجراء تحقيق متخصص ومحايد، وهو نفسه ما تطالب به روسيا بل هو عينه ما تطالب سوريا نفسها لإصرارها على أن الإرهابيين عملاء أمريكا وإسرائيل هم من استخدموه!

النقطة الثانية هي كلام الرئيس عن جهود بذلتها مصر والسعودية لتوحيد المعارضة السورية، وهذا لا يعني دعم مصر للمعارضة، إنما يعني دعم مصر للحوار بين كل الأطراف هناك والمعارضة المقصودة هي المعارضة الوطنية وليست فقط المعتدلة.. فلا معنى لأن لا تحمل السلاح لكن تتآمر على بلدك.. إنما المعيار -على الأقل عند مصر- هو التعامل مع معارضة تريد دولة وطنية ديمقراطية، لكن دون تبني أجندات خارجية وتلقي تعليمات وأموال من أطراف أجنبية ودون حمل السلاح ضد الجيش السوري! وهذه المعارضة بعضها مقيم داخل سوريا ودمشق نفسها!

تتبقى إشارتان في منتهى الأهمية: الأولى سنقولها وهي احتساب الرئيس عمر الدولة الوطنية الحديثة منذ "مرحلة التحرر الوطني"، أي فترة الاستقلال من الاستعمار الأجنبي ورحيله عن المنطقة.. أما الثانية وهي الأهم فتحتاج مقالا مستقلا!

بعيدًا عن نتائج القمة أو أي أمل من ورائها إلا أننا نقف أمام رئيس عبر عن إرادة شعبه وأرضى ضميره دون أي اعتبار آخر!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol