رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

محطات فاصلة في محاكمة المتهمين بـ «خلية إمبابة الإرهابية»

فيتو
Advertisements

تسدل محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة، اليوم السبت، الستار على محاكمة 16 متهما في القضية المعروفة إعلاميًّا بـ"خلية إمبابة".


«فيتو» ترصد أبرز محطات القضية خلال 3 سنوات من تداولها منذ تحديد أولى جلسات محاكمتهم في 13 سبتمبر 2015، في نحو 20 جلسة.

اعترافات المتهمين
كان نص التحقيقات مع عدد من أعضاء التنظيمات الإرهابية في القضية رقم 2572 لسنة 2015 جنايات قسم إمبابة، المقيدة برقم 903 لسنة 2015 كلى شمال الجيزة والمعروفة بـ"خلية إمبابة الإرهابية"، أهم محطات القضية الصادرة من نيابات أمن الدولة العليا برقم 629 لسنة 2014 حصر أمن الدولة والمقيدة برقم 35 لسنة 2015 جنايات أمن الدولة العليا.

وأقر المتهم الأول "محمد حمدى زكى" بتوليه قيادة بجماعة تتولى تنفيذ عمليات عدائية ضد الشرطة والمواطنين وحيازته أسلحة نارية وذخائر ومفرقعات والاتجار بها، وأنه في أعقاب يونيو 2013 ومشاركته بتجمهرات جماعة الإخوان، تولى قيادة جماعة ضمت المتهمين من الثانى حتى الخامس والثامن والتاسع والثانى عشر، بغرض استهداف أفراد الشرطة ومؤسساتها والاعتداء على المواطنين المعارضين لتظاهرات ومسيرات الإخوان، وأن تلك الجماعة اعتمدت في تحقيق أغراضها على الأسلحة والذخائر التي أمدها بها، والخرطوش والمسدسات وذخائرها، وما أمده به المتهم الثانى من صدريات واقية للرصاص.

العمليات العدائية
وأقر المتهم الثانى "أنس مصطفى حسين" بانضمامه لجماعة تتولى تنفيذ عمليات عدائية ضد قوات الشرطة والقوات المسلحة بغرض إسقاط نظام الحكم للبلاد، وحيازته أسلحة نارية وذخائر ومفرقعات لاستخدامها في تحقيق تلك الأغراض، وأنه في 30 يونيو من عام 2013 شارك والمتهمون الأول "محمد حمدى" والثالث "محمد أحمد" والثامن "محمود فتح الله"، في اعتصامى رابعة والنهضة، واستخدامهم الأسلحة النارية بها تجاه المواطنين، وأفراد الشرطة، وفى أعقاب فضهما انضم لجماعة بقيادة المتهم الأول ضمت، خلافه، المتهمين الثالث والرابع والخامس، والثامن، والثانى عشر، لقتال أفراد الشرطة والقوات المسلحة، واستهداف منشآتها، وتأمين مسيرات جماعة الإخوان

الشاهد الناسي
وفي 12 نوفمبر 2015 استمعت المحكمة للشاهد الأول، والذي تبين أنه يعمل ضابطا بقطاع الأمن الوطنى، قائلا بعد حلفه اليمين القانونية، إنه غير متذكر تفاصيل الوقائع محل التحقيق نظرًا لمرور سنتين على تلك القضية، وإنه يعمل بقطاع الأمن الوطنى منذ 14 عاما.

الاتهامات
وأسندت النيابة للمتهمين وعددهم 16 من بينهم ثلاثة هاربين من أنهم في غضون الفترة بين 2013 حتى مارس 2015 أنشأوا جماعة هدفها الاعتداء على مؤسسات الدولة وعلى الحرية والإضرار بالوحدة الوطنية، واستهداف المسيحيين واستحلال دمائهم والإخلال بالنظام العام وتعريض المجتمع للخطر والاعتداء على القوات المسلحة، فضلًا عن اتهامهم بحيازة أسلحة بيضاء ونارية ومفرقعات.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية