Advertisements
Advertisements
الأربعاء 3 مارس 2021...19 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على تسمية أوستين وزيرا للدفاع

خارج الحدود _115928475_gettyimages-488503406
لويد أوستين

صوتت لجنة شؤون القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي لصالح إصدار الموافقة الخاصة لتسمية المرشح لمنصب وزير الدفاع لويد أوستين لهذا المنصب في الإدارة الأمريكية الجديدة.

يذكر أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، قرر تعيين دانييل بينيت سميث قائما بأعمال وزير الخارجية، كما قرر تعيين مونتي ويلكينسون قائمًا بأعمال وزير العدل.

وشملت تعيينات بايدن أيضا، أندي بوكول قائمًا بأعمال وزير الخزانة، وديفد نوركويست قائمًا بأعمال وزير الدفاع، وديفيد كوهين قائمًا بأعمال مدير وكالة المخابرات المركزية، وديفد بيكوسكي قائمًا بأعمال وزير الأمن الداخلي، و لورا شياو قائمةً بأعمال مدير الاستخبارات الوطنية، وريتش ميلز قائمًا بأعمال المبعوث الأمريكي لدى الأمم المتحدة.

وتحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن لأكثر من ربع ساعة، في خطابه الأول كرئيس للولايات المتحدة، بعد أدائه اليمن ليصبح رئيس البلاد رقم 46 اليوم الأربعاء.

وقال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في كلمته بعد أدائه اليمين الدستورية، إنه سيكون رئيسًا لكل الأمريكيين، متعهداً بأنه سيحارب بقوة من أجل أولئك الذين لم يدعموه بنفس قدر الذين دعموه.

وأضاف أن الاختلاف سلميًا داخل حدود الولايات المتحدة الأمريكية ربما يكون أعظم قوة للأمة الأمريكية.

وبالأمس أدى الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن اليمين رئيسا للولايات المتحدة أمام رئيس المحكمة الدستورية العليا جون روبرتس.

وانتهت احتفالات تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية، حيث توجه إلى البيت الأبيض لتنصيبه رئيساً بعدما قام بتأدية الصلاة مع عدد من أعضاء الكونجرس في كنيسة القديس ماثيو فيما أعلن البنتاجون عن اختصار العرض العسكري الخاص بمغادرة ترامب البيت الأبيض.

وأدى الرئيس الأمريكي المنتخب اليمين الدستورية في حفل التنصيب، إيذاناً بتوليه رسمياً مقاليد الحكم، وبدء ولايته الرئاسية لأربع سنوات، ليكون الرئيس الـ46 للولايات المتحدة الأمريكية.

ومع أنه تمنى أخيراً حظاً موفقاً لبايدن في رسالة فيديو، فإن الرئيس دونالد ترامب لم يهنئ أبداً الرئيس المنتخب، وهو أمر غير مسبوق منذ 150 عاماً، ولم يحضر حفل تنصيبه في واشنطن.

وحضر باراك أوباما وجورج بوش وبيل كلينتون في الصفوف الأمامية خلال حفل تنصيب الرئيس الديمقراطي وسط انتشار كثيف للقوات الأمنية في العاصمة الفيدرالية.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements