Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 11 مايو 2021...29 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

كارثة جديدة في حجم الوفيات اليومية بالبرازيل.. وقرار غريب من الرئيس بولسونارو

خارج الحدود 606e21774c59b71da8336cbe
تفشي كورونا في البرازيل

وكالات

أعلنت السلطات الصحية في البرازيل، أمس الأربعاء، تسجيل 3829 وفاة و92625 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في الـ24 ساعة الأخيرة.

ويرتفع بذلك العدد الإجمالي للوفيات إلى 340776 حالة، فيما تجاوزت الحصيلة الكلية للإصابات الـ13 مليون حالة.


وكانت السلطات الصحية سجلت في اليوم السابق 4195 وفاة جراء فيروس كورونا، ما يعتبر رقما قياسيا جديدا بعدد الوفيات اليومية.

رئيس البرازيل يرفض الإغلاق
 
ورغم حجم الوفيات اليومية جراء تفشي كورونا إلى أن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، رفض فرض إغلاق وطني، متجاهلا دعوات متزايدة من خبراء الصحة بعد يوم من تسجيل البلاد أثقل حصيلة وفيات بالفيروس في 24 ساعة.

العلاج المبكر 

ودافع الرئيس أيضا عن استخدام ما يسمى "بروتوكولات العلاج المبكر" التي تشمل العقار المضاد للملاريا، "هيدروكسيكلوروكين"، الذي لم تثبت الدراسات العلمية فعاليته في منع أو علاج عدوى كورونا.

 
ارتفاع حاد 
واعتبر خبراء في مجال الصحة أن القفزة الحادة للوفيات بفيروس كورونا في البرازيل قد تؤدي لتجاوز المؤشرات القياسية، التي سجلتها في يناير 2021 الولايات المتحدة، عالميا من حيث عدد ضحايا الجائحة.

وكانت ممثلة منظمة الصحة العالمية في روسيا، ميليتا فوينوفيتش، أعلنت أن فيروس كورونا قادر على الانتقال من البشر إلى بعض أنواع الحيوانات مثل الكلاب والقطط والأسود والنمور وكلاب الراكون.

وأشارت فوينوفيتش إلى أن دراسة تأثير فيروس كورونا المستجد على أنواع من الحيوانات لا تزال مستمرة، مضيفة أن منظمة الصحة العالمية توصي المصابين بمرض "كوفيد-19" (الناجم عن فيروس كورونا) بالحد من مخالطة حيواناتهم الأليفة، تحسبا من ظهور طفرات جديدة للفيروس الخطير.

الموجة الرابعة
من ناحية أخرى اعتبر مايكل أوسترهولم مدير دراسة الأمراض المعدية في جامعة مينيسوتا، أن الولايات المتحدة تشهد حاليًا الموجة الرابعة من جائحة فيروس كورونا بسبب تفشي طفرات جديدة منه.

وفي تصريحات لقناة "فوكس نيوز" التلفزيونية الأمريكية أشار الخبير إلى أن الحديث يدور خاصة عن الطفرة البريطانية من الفيروس، مضيفًا أن "هناك أنباء جيدة أيضًا، وهي أن اللقاحات الحديثة فعالة ضد هذا النوع من فيروس كورونا".

وتابع "أوسترهولم" أن من ميزات الطفرة البريطانية أنها تصيب الأطفال على نطاق أوسع بالمقارنة مع الفيروس الأصلي، الأمر الذي يجعلهم هم الآخرين حملة العدوى، ويستدعي مراجعة خطط السلطات بخصوص عمل المدارس.

ومطلع الأسبوع الجاري أعربت رزشيل والينسكي مديرة المراكز الفيدرالية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، عن قلقها إزاء نمو حالات الإصابة بفيروس كورونا بين المواطنين الأمريكيين، مشيرة إلى أن ذلك يمكن أن يؤدي إلى بدء الموجة الرابعة من انتشار كورونا في البلاد.

يذكر أن الولايات المتحدة تتصدر قائمة الدول الأكثر تضررًا جراء تفشي وباء كورونا سواء من حيث حصيلة الإصابات المسجلة (أكثر من 30,6 مليون حالة)، أو من حيث عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس (أكثر من 554 ألف حالة)، وذلك بناءً على معطيات جامعة جونز هوبكينز.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements