رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فيروس نيباه.. جائحة جديدة عابرة للقارات أشد فتكا من كورونا

فيروس كورونا
فيروس كورونا
Advertisements
فى الوقت الذي يكافح فيه العالم للقضاء على فيروس كورونا، وتتسابق شركات الأدوية على صناعة اللقاحات، كشفت تايلاند عن فيروس جديد يسمى نيباه تنقله الخفافيش. 


وحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بى بى سي" اكتشفت فريق مركز العلوم الصحية للأمراض المعدية الناشئة التابع لجمعية الصليب الأحمر التايلاندي في بانكوك، برئاسة سوبابورن واشارابلوسادي، فيروس جديد يسمى "نيباه" أثناء فحص الخفافيش للسيطرة على فيروس كورونا.

وأضافت "بى بى سي" ، أن فريق "واشارابلوسادي" اكتشفت الكثير من الفيروسات الجديدة في العينات التي جمعوها من آلاف الخفافيش، وكان معظمها فيروسات كورونا، لكنهم اكتشفوا أيضا فيروسات فتاكة قادرة على اجتياز الحاجز بين الفصائل والانتقال إلى البشر، منها فيروس نيباه، الذي تعد خفافيش الثمار العائل الطبيعي له.

وقالقت واشارابلوسادي: "هذا الفيروس مصدر قلق كبير لأنه ليس له علاج، ومعدل الوفيات الناجم عن الإصابة به مرتفع"، إذ يتراوح معدل وفيات فيروس نيباه بين 40 في المئة و75 في المئة، بحسب المكان الذي يتفشى فيه.

وفي كل عام تستعرض منظمة الصحة العالمية قائمة بمسببات الأمراض التي قد تسبب طوارئ صحية عالمية لتحديد أي هذه الأنواع سيكون له الأولوية في البحث والتمويل.

وتركز المنظمة على مسببات الأمراض التي تشكل تهديدا كبيرا لصحة البشر والتي قد تتحول إلى جوائح والتي لا يوجد لها لقاح بعد، وقد وضعت فيروس نيباه ضمن مسببات الأمراض العشرة الأولى في هذه القائمة.

وقد تعزى خطورة فيروس نيباه لأسباب عديدة، منها أن فترة حضانة هذا الفيروس التي يقال أنها قد تصل إلى 45 يوما، تتيح له الفرصة للانتشار، لأن المصاب لن تظهر عليه أية أعراض، وقد يصيب عددا كبيرا من الحيوانات، وهذا يزيد احتمالات انتشاره، وقد تنتقل العدوى إما عبر الملامسة المباشرة أو عبر تناول أطعمة ملوثة بالفيروس.

وتتراوح أعراض المرض من متلازمة تنفسية والتهاب الحلق وآلام في الجسم وتعب عام والتهاب الدماغ، الذي يسبب نوبات التشنج ويفضي إلى الموت.

وانتشر فيروس نيباه في الماضي بالهند وبنجلاديش، ويرجح العلماء أن السبب كان استهلاك عصير النخل الملوث بالفيروس.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية