Advertisements
Advertisements
الإثنين 12 أبريل 2021...30 شعبان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

فلسطين تعلن استئناف الاتصالات مع الإدارة الأمريكية بعد تسلم بايدن

خارج الحدود الرئيس الفلسطيني محمود عباس
الرئيس الفلسطيني

أعلنت السلطة الفلسطينية، اليوم الإثنين، استئناف الاتصالات مع الإدارة الأمريكية بعد تسلم الرئيس المنتخب جو بايدن.

يذكر أنه رحب مسئول فلسطيني، بإعلان إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، عزمها إحياء العلاقات المقطوعة مع السلطة الفلسطينية.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، إن إدارة بايدن قدمت مؤشرات جديدة على تبني سياسة مغايرة للإدارة الأمريكية السابقة.


وأضاف مجدلاني: "ما تلقيناه من مؤشرات تؤكد رفض إدارة بايدن الحلول الأحادية الجانب التي تعيق حل الدولتين والسعي إلى استئناف العلاقات مع فلسطين وعودة المساعدات المالية إليها".

واعتبر أن ذلك "يزيد من مصداقية فريق بايدن وخطوة مهمة لاستعادة العلاقات الفلسطينية الأمريكية واستئناف عملية السلام على أساس حل الدولتين وتطبيق قرارات الشرعية الدولية".

وأكد مجدلاني أن "إشارات تلقتها القيادة الفلسطينية بشأن استعداد الإدارة الأمريكية توسيع اللجنة الرباعية الدولية وهو ما من شأنه أن يشكل آلية متعددة الأطراف لرعاية مفاوضات السلام".

وأوضح أن الإدارة الأمريكية السابقة "كانت وضعت فيتو على عمل اللجنة الرباعية وهو ما أعاق دفع جهود التحضير لعقد مؤتمر دولي تشارك فيه كل الأطراف المعنية لحل القضية الفلسطينية".

وكان السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة بالوكالة ريتشارد ميلز أعلن في اجتماع لمجلس الأمن أمس أن إدارة بايدن ستعيد الالتزام الأمريكي الذي يتمتع بالصدقية مع الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء.

وذكر أن بايدن "كان واضحا في نيته إعادة برامج المساعدة الأمريكية التي تدعم التنمية الاقتصادية والمساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني والقيام بخطوات لإعادة فتح البعثات الدبلوماسية التي أغلقتها الإدارة السابقة".

وكانت السلطة الفلسطينية أوقفت الاتصالات مع إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عقب إعلانه نهاية عام 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ورفضت خطته للسلام ووصفتها بأنها منحازة لإسرائيل. 

وعقب ذلك أعلن ترامب إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن وقطع المساعدات عن الفلسطينيين ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements