رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

صوت الرصاص لا يتوقف في أمريكا.. قتيل جديد و5 جرحى بإطلاق نار بولاية ماريلاند

إطلاق نار بولاية
إطلاق نار بولاية ماريلاند
Advertisements
صوت الرصاص لا يتوقف في أمريكا، حيث قُتل شخص وجرح 5 آخرون في إطلاق نار جديد بمدينة بالتيمور في ولاية ماريلاند الأمريكية، مساء أمس الأربعاء، حسبما أعلنت الشرطة.


وبحسب الشرطة الأمريكية فإن شخصين أو ثلاثة فتحوا النار في الجانب الغربي من المدينة، ولاذوا بالفرار. 

ونُقل الجرحى إلى مستشفى محلي، وتم الإعلان عن وفاة أحدهم لاحقًا، ولم يتم الكشف بعد عن هُويات المهاجمين أو دوافعهم.

والسبت، قالت الشرطة الأمريكية إن 13 شخصًا على الأقل أصيبوا في واقعة إطلاق نار بوسط مدينة أوستن بولاية تكساس.

وتُعتبر عمليات إطلاق النار في الولايات المتّحدة آفة مزمنة، وتشهد البلاد في كلّ مرة يقع فيها حادث من هذا النوع تجدّداً للنقاش حول تفشّي الأسلحة النارية لكن من دون إحراز أي تقدّم على هذا الصعيد.

ويرفض الكثير من الأمريكيين التخلّي عن حقّهم الدستوري في حيازة الأسلحة النارية، لا بل إنّهم اندفعوا لشراء المزيد من هذه الأسلحة منذ بدأت جائحة كوفيد-19 وكذلك أيضًا خلال الاحتجاجات المناهضة للعنصرية التي شهدتها البلاد في ربيع 2020 وخلال التوتّرات الانتخابية التي تأجّجت في الخريف الماضي.

وفي 2020 قُتل في الولايات المتّحدة أكثر من 43 ألف شخص بسلاح ناري، بما في ذلك في حالات انتحار، وفق موقع "جان فايلنس أركايف".

وبحسب الموقع فقد شهد العام الماضي 611 عملية "إطلاق نار جماعي"، أي التي يروح ضحيّتها أربعة قتلى على الأقلّ، مقابل 417 سجّلت في 2019.

ومنذ مطلع العام الجاري أحصيت في الولايات المتّحدة أكثر من 200 عملية "إطلاق نار جماعي" على الأقلّ.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية