Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 13 أبريل 2021...1 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

تستمر لـ4 أيام.. جدول زيارة بابا الفاتيكان للعراق

خارج الحدود 1-1419460
ملصق يحمل صورة بابا الفاتيكان

ايمان الحديدي

تعد رحلة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان، اليوم الجمعة والتي من المقرر أن تستمر لـ4 أيام هي الأولى له خارج إيطاليا منذ بدء جائحة فيروس كورونا المعروف علميًا باسم "كوفيد 19"، لكن البابا عزم على زيارة  بغداد المرتبطة بذكرى إبراهيم ومدينة أربيل والموصل وقراقوش في سهل نينوى" في الفترة ما بين 5 إلى 8 مارس.


رسالة سلام  


وقالت وزارة الخارجية العراقية في بيان لها إن زيارة البابا "تمثل حدثاً تاريخياً وداعمة لجميع العراقيين من كافة القطاعات"، كما أنها تمثل رسالة سلام للعراق والمنطقة بأسرها وتؤكد وحدة الموقف الإنساني في مواجهة التطرف والصراعات وتعزز التنوع والتسامح والتعايش.

تعداد المسيحيين  


وتبلغ نسبة عدد المسيحيين من سكان العراق حوالي 1٪ من عدد من الطوائف.

وشهدت البلاد نزوحاً جماعياً للمسيحيين في السنوات الأخيرة، حيث عصفت بالعراق دورات عنف، بما في ذلك صعود داعش، واستهداف الجماعات المتطرفة الكنائس مراراً وتكراراً منذ الغزو الأمريكي عام 2003، الذي تسبب في اضطرابات مدنية استمرت أكثر من عقد. 

زيارات سابقة 
 

وقبل تفشي جائحة كورونا، زار البابا فرانسيس العديد من البلدان ذات الأغلبية المسلمة، بما في ذلك الإمارات في فبراير 2019، التي اعتبرت أول زيارة يقوم بها البابا لشبه الجزيرة العربية. 


برنامج الرحلة 
ونشر المكتب الصحفي للفاتيكان برنامج لرحلة البابا إلى العراق والمتمثلة فيما يلي: 

5 مارس  

ستجري مراسم استقبال للبابا فرنسيس في مطار بغداد الدولي ومن ثم في قصر بغداد، بحضور الرئيس برهم صالح، ورئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي خلال زيارته للقصر فور وصوله أرض العراق. 


6 مارس

مغادرة البابا إلى النجف ولقائه البابا بالمرجع الديني علي السيستاني، قبل توجهه إلى مدينة أور الأثرية في الناصرية مكان ولادة أبي الأنبياء إبراهيم الخليل عليه السلام، ومن ثم زيارة عدد من الكنائس بمحافظة نينوى بالإضافة إلى أربيل، من بينها كنيسة سيدة النجاة  للسريان الكاثوليك في بغداد، ومن ثم العودة إلى بغداد لحضور مراسم القداس في كاتدرائية مار يوسف الكلدانية. 

7 مارس

مغادرة البابا إلى أربيل، واستقبال البابا من قبل السلطات الدينية والمدنية  للمنطقة المستقلة في كردستان، ومن ثم مغادرة أربيل إلى الموصل وحضور مراسم الصلاة لضحايا الحرب في حوش  البيعة، وبعدها مغادرة الموصل الى قراقوش وزيارة كنيسة الطاهرة، ومن ثم مغادرة قراقوش إلي أربيل لحضور مراسم القداس في ملعب فرانسو الحريري  العودة إلى بغداد من أربيل. 

8 مارس 

حضور الوداع ومغادرة البابا فرانسيس العراق إلي روما. 

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements