Advertisements
Advertisements
الأربعاء 12 مايو 2021...30 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

ما سبب تخوف البعض من لقاح كورونا؟.. رئيس شعبة الأدوية يجيب | فيديو

صحة ومرأة

هبة الله سيد

كشف الدكتور علي عوف رئيس شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية، أسباب تخوف المواطنين من الحصول على لقاح فيروس كورونا المستجد بالرغم من التأكيدات المستمرة أنه هو الحل الأفضل للقضاء على انتشار الفيروس. 


وقال عوض خلال لقاء له في برنامج "صباح البلد" المذاع على فضائية "صدى البلد"، إن فيروس كورونا فاجأ العالم كله، ما أدى إلى سعي الكثير من دول العالم إلى سرعة تطوير اللقاحات المختلفة للقضاء عليه أو الحد من انتشاره، مما جعل الكثيرين يخشون من أن وقت اكتشاف التطعيم كان قصيرا. 


وفيما يتعلق بإتاحة مصر استخدام عقاري استرازينيكا وسبوتنيك استخداما طارئا، أشار الدكتور علي عوض رئيس شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية، إلى أن أي التطعيم يتم نزوله للأسواق فلابد من تقديم الدراسات التي تم إجراؤها عليه والفئات التي ستحصل عليه وتركيز لقاح كورونا وغير ذلك، متابعا: "العالم كله اطلع على التقارير وأجاز استخدام هذه اللقاحات وليست مصر فقط لأننا لا نملك رفاهية الانتظار". 

وأوضح أن أي دواء طبيعي في أي دولة يحتاج ما بين خمسة إلى عشرة أشهر حتى يتم إجراء الدراسات والاختبارات عليه ونزوله إلى الأسواق.

وقال الدكتور محمود ياسين المتحدث باسم هيئة الدواء المصرية، إن أي مستحضر دوائي لابد أن يتم تسجيله تحت إشراف هيئة الدواء.



وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "مساء دي ام سي" الذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان بقناة "دي إم سي" أن 1600 ساعة مدة عمل الفريق المعني بالدراسات الخاصة بلقاح كورونا للتأكد من فاعليته وأمانه وسلامته.

ولفت إلي أن اللقاح الصيني أول المستحضرات التي دخلت مصر وعملية تقييمه استغرقت وقتا طويلًا لعدم حصول اللقاح على تصريح أو موافقة من منظمة الصحة العالمية. 

ولفت إلى أنه لا يزال هناك لقاحات جديدة قيد الدراسة، موضحًا أن اللقاح المصري انتهت من مرحلة التجارب الإكلينيكية ومن المتوقع دخوله مرحلة التجارب السريرية قريبا.

وأعلنت هيئة الدواء المصرية منح الترخيص الطارئ لاستخدام لقاحي "سبوتنيك V" و "استرازينيكا / AZD 1222". 
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements