Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 2 مارس 2021...18 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

حكاية ٣ أشقاء حرمهم الله من البصر وأنار بصيرتهم بحفظ القرآن | فيديو

محافظات

خالد الأمير _ محمد علي

٣ أشقاء "ولدان وبنت" شاء القدر أن يحرمهم الله من نور عينهم ولكنه أنار بصيرتهم بحفظهم لكتاب الله "القرآن الكريم" وبقراءات مختلفة وهم "محمد١٤ عاما، وملك١٠ سنوات، وفارس ١٢ عاما"، ولم تعيقهم إصابتهم عن حفظ القرآن. 

وقال أحمد حسن، والد الأشقاء الثالثة: "رزقني الله بثلاث أولاد مصابين بضمور في شبكية العين، ولكنه عوضني بحفظهم للقرآن الكريم فالأول محمد الطالب بالصف الثاني الإعدادي الأزهري معهد أبي قير العام 14 عاما بمنطقة زيزينا، والذي بدأ حفظ القرآن في الثالثة من عمره وأتمه في الثامنة من عمره بسبع قراءات، واشترك في العديد من المسابقات في 2015 وحصد المركز الأول على الجمهورية وحصل عليها في 3 أعوام متتالية"، مؤكدا أنه يعشق الشيخ المنشاوي ومصطفى إسماعيل.

تفاعل رواد مسجد بالإسكندرية مع طفلين كفيفين ينشدان في حب الرسول

وأضاف: "والثانى هو فارس 12 عاما بالصف الأول الإعدادي الأزهري ونجح في حفظ القرآن الكريم بقراءة واحدة وكان لديه 11 عاما، ودخل مسابقات وحصد المركز الأول في مسابقة الأوقاف عام 2013".

أما شقيقتهم الثالثة وهي ملك أحمد لديها 10 أعوام والتي أتمت حفظ 5 أجزاء من كتاب الله إلى الآن.

وأوضح حسن، أن الشقيقين "محمد" و"فارس" يذهبان يوميًا إلى مدرسة النور للمكفوفين بمنطقة زيزينا ونحن نقطن بالحرمين في المندرة وهو مشوار صعب، ورغم ذلك لم نتأخر عنهم ومعهم شقيقتهم الثالثة ملك.

ولفت حسن إلى أنه يعمل على باب الله يوما بيوم لتوفير ما يحتاج إليه أولاده وبناته حتى يستكملوا ما بدأوه ويعلم الطفلة الرابعة رغم كل تلك الصعاب ولكن كرم الله واسع، ونحن نطمع أن يتولى الرئيس عبد الفتاح السيسي الأشقاء الثلاثة رعايتهم أيضا. 






Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements