Advertisements
Advertisements
الأربعاء 14 أبريل 2021...2 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

معرض فيصل للكتاب يثير استياء دور النشر بسبب ضعف الإقبال «تقرير»

ثقافة وفنون
الهيئة المصرية العامة للكتاب

سمير حماد


 لم يحتجْ معرض فيصل الرمضاني للكاتب لأكثر من ثلاثة أيام على انطلاقه ليثير استياء دور النشر المشاركة في الدورة الخامسة منه، والتي تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة الدكتور هيثم الحاج علي، فضعف نسب الإقبال، وجدول الفعاليات الترفيهي، فضلًا عن عدم وجود دعاية كافية لهذه الدورة، كانت سببًا رئيسيًا في حالة الكساد والركود التي تعانيها عملية بيع إصدارات دور النشر.

 وقال هاني إبراهيم، مسئول المعارض بدار الشروق، إن معرض فيصل الرمضاني للكتاب يشهد حالة من الركود في عملية بيع الكتب، ونعاني من ضعف الإقبال، فجمهور المعرض هذا العام يقل كثيرًا عن العام الماضي على حد وصفه.

 وأضاف أن التظاهرات الفنية التي تقيمها هيئة الكتاب خلال المعرض كانت عاملًا رئيسيًا في جذب جمهور المعرض إليها وترك أجنحة دور النشر، موضحًا أنه على الرغم من الخصومات الكبيرة التي تقدمها دار الشروق على إصدراتها المختلفة والتي تصل إلى 50%، لم يحرك ساكنًا في نسبة الإقبال على الإصدارات، مؤكدًا أن مبيعات الدار لم تتجاوز 1200 جنيه منذ انطلاق المعرض الجمعة الماضية.

 ومن جانبه يرى محمود عبد النبي، مدير المبيعات بدار أطلس للنشر والإنتاج الإعلامي، أن معرض فيصل في هذه الدورة تطغي عليه الصبغة الترفيهية، ويظهر ذلك من خلال جدول الفعاليات الفنية والثقافية للمعرض، حيث يفتقر للندوات الثقافية الكبيرة، والقامات الثقافية المهمة التي تستطيع جذب جمهور القراء.

 وأضاف أن هيئة الكتاب إذا ما كانت تريد أن يصبح المعرض بهذا الشكل الترفيهي، فكان عليها الاتفاق مع دور النشر، من حيث تخفيض قيمة إيجار أجنحة عرض الإصدارات، أو إلغائها تمامًا، خاصة أن هذه الأرض ملكًا للهيئة، مؤكدًا أنه لن يستطيع تغطية تكاليف دور النشر ويجعلها الخاسر الوحيد بعد انتهائه.

 وأرجع محمد أمين، مسئول المبيعات في دار المصرية اللبنانية، السبب وراء ضعف نسب الإقبال من قبل جمهور القراء على المعرض، إلى عدم إعداد الدعاية الكافية له، والاكتفاء بالبيانات الصحفية، ومنشورات جدول الفعاليات فقط.

 وأكد أن نسبة الإقبال هذا العام لا تقارن بالعام الماضي، لاسيما وأن طبيعة جمهور المعرض قد تختلف من حيث الهدف من الزيارة، وأصبح أغلبية الجمهور تأتي للترفيه وليس لشراء كتب.

 فيما أوضح محمود الضبع، مساعد رئيس الهيئة المصرية العامة الكتاب برئاسة الدكتور هيثم الحاج علي، أن الهيئة اعتمدت في الدعاية لمعرض فيصل الرمضاني للكاتب على الطرق المتاحة، موضحًا أن الهيئة لا تمتلك قدرة لعمل حملات إعلانية كشركات الدعاية الكبرى.

 وأضاف "الضبع" أن الهيئة أرسلت بيانًا تضمن تفاصيل المعرض لكل المؤسسات الصحفية ومحطات الإذاعة والتليفزيون في مصر، فضلًا عن الإعلان على الموقع الرسمي الذي تم تطويره وإطلاقة منذ عدة أشهر.

 وأشار إلى أن معرض فيصل للكتاب معرض سنوي يقام كل عام في نفس موعده، فأصبح من المفترض أن لدى الناس معرفة وعلم به مسبقًا.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements