Advertisements
Advertisements
الخميس 15 أبريل 2021...3 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الهروب إلى لبنان .. بداية مشوار زينات صدقى الفنى |فيديو

ثقافة وفنون _640x_1910ec30cbd21c631ffc99a30ed26f5897bc5b018b221ec9da38dc54df7ac8bd
الفنانة زينات صدقى

آية أحمد

تحل اليوم الثلاثاء،  ذكرى وفاة الفنانة زينات صدقى التى توفيت عقب إصابتها بماء على الرئة، وقبل وفاتها لم تقدم أي عمل طوال 6 أعوام إلا فيلما واحدا هو حكاية بنت اسمها محمود عام 1975، توفيت في 2 مارس 1978 في القاهرة.

 زينات صدقى

حرصت فضائية صدى البلد على إحياء ذكرى وفاة الفنانة زينات صدقى، التى ولدت فى شهر مايو عام 1912، بحي الجمرك في مدينة الإسكندرية توفي والدها وهي لا تزال طفلة في عامها الثامن.

التحقت بمدرسة الإلزامية، ثم الابتدائية، وتزوجت من  أحد أبناء العائلة فى عمر خمسة عشر، ولكنه كان زواجا غير موفق، فلم يستمر سوى أقل قليلا من عام.

وعلى الرغم من أنها كانت قد أخذت قرارًا في ذلك الوقت ألا تكرر تجربة الزواج إلا أنها عادت وكررتها بعد عدة سنوات حينما تزوجت من موسيقي مغمور اسمه إبراهيم فوزي ولم يكتب لهذه التجربة أيضًا النجاح. ولم ترزق زينات صدقي بأولاد من زوجيها، ولكنها أعطت حنان الأم لأبناء شقيقتها وأحفادها.

عارضت أسرتها عملها بالفن خاصة بعد أن بدأت تشارك صديقتها خيرية صدقي الغناء في الأفراح الشعبية داخل مدينة الإسكندرية.

لبنان 

هربت زينات إلى الشام، وتحديدا إلى لبنان برفقة والدتها وصديقتها خيرية صدقي، وفي لبنان ذاقت زينات طعم النجاح لأول مرة حتى أصبح لها أغانيها الخاصة بها.

كما أصبح لها اسم معروف، واشتهرت بأداء المونولوج ووضعت لنفسها مونولوج باسمها : «أنا زينات المصرية.. أرتيست ولكن فنية.. أغاني واتسلطن يا عينية.. تعالى شوف المصرية».
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements