Advertisements
Advertisements
الأربعاء 21 أبريل 2021...9 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الطريق الوحيد لحل الأزمة الليبية!

مقالات مختارة 825
ليست المرة الأولى التي نكتب فيها عن الأزمة الليبية فقد كتبنا كثيرا على مدار السنوات العشر الماضية ومنذ اندلاع الأحداث الدامية في مطلع العام 2011، واليوم وصلنا إلى مطلع العقد الثالث من الألفية الثالثة وقد شهدت الساحة الليبية العديد من المتغيرات التي عقدت المشهد، وجعلت الأزمة الليبية متشعبة ومتعددة الأطراف سواء بالداخل أو الخارج, فهناك أطراف دولية تتحكم في الداخل وتحركه لتحقيق مصالحها، وغالبية هذه الأطراف الدولية كانت شريكة منذ البداية في العدوان على ليبيا..

وكان الهدف الرئيس لهذا العدوان تقسيم وتفتيت ليبيا وسرقة ونهب ثرواتها النفطية، لذلك حاولت هذه الأطراف الدولية التي قامت بالعدوان وأطاحت بحكم القائد معمر القذافي بخلق ظهير داخلي لها من أبناء الشعب الليبي، حتى يسهل عليها تحقيق أهدافها الإمبريالية وسرقة ونهب ثروات الشعب الليبي النفطية.

وها نحن الآن قد وصلنا إلى مفترق طرق هام للغاية مع مطلع العام 2021 حيث يبحث الجميع عن حل للخروج من الأزمة سواء الفرقاء الليبيين بالداخل، أو المنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، أو بعض الدول الإقليمية التي تهدد الأوضاع بالداخل الليبي أمنها القومي كمصر وتونس والجزائر والمغرب، وهنا لابد من التأكيد منذ البداية على أن الأزمة الليبية قد تم تدويلها ولا يمكن حلها بسهولة من خلال طرف واحد من هذه الأطراف الساعية للحل..

الشعارات المزعومة لحقوق الإنسان!

 وأن كل محاولة لا تراعي ذلك سوف يكون مصيرها الفشل وسوف يؤدي ذلك لإطالة أمد الأزمة، ومن أجل الوصول لحل حقيقي لابد لأى محلل سياسي أن يقوم بعملية تفكيك للمشهد المعقد لعناصره الرئيسية ثم إعادة تركيبه مرة أخرى بالطريقة التي يمكن أن تساعدنا في الوصول لحل مقترح للأزمة، مع الوضع في الاعتبار كل المتغيرات التي يمكن أن تعيق الحل المقترح.

 ولتفكيك المشهد لابد من العودة سريعا إلى مطلع العام 2011 حيث تعرضت ليبيا إلى مؤامرة حقيقية بهدف تقسيمها وتفتيتها والاستيلاء على ثرواتها حيث أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية إشارة البدء للربيع العربي المزعوم، وللأسف الشديد قامت الجامعة العربية بالموافقة على قرار غزو ليبيا بواسطة حلف الناتو، التي تصدى لها الشعب الليبي وجيشه وقائده لمدة ثمانية أشهر كاملة حتى استشهد معمر القذافي وسادت الفوضى البلاد نتيجة انتشار المليشيات الإرهابية المسلحة التي جلبتها قوات الناتو من كل أصقاع الأرض.

وفى ظل هذه الظروف بدأ شبح تقسيم وتفتيت ليبيا يلوح فى الأفق، ففي ظل الحرب الأهلية وانتشار المليشيات المسلحة لم تعد هناك دولة ليبية حقيقية أو نظام سياسي واحد بل أصبح على الأرض قوتين مدعومتين من الخارج وكلاهما شارك فى المؤامرة على ليبيا تحت مسمى ثورة 17 فبراير 2011 حيث شاركا فى العمل السياسي والعسكرى لإسقاط نظام معمر القذافى، واحدة فى الشرق (مقرها بنى غازى) والثانية فى الغرب (مقرها طرابلس).

 الأولى يقودها القائد العسكرى خليفة حفتر أحد القادة المعارضين لمعمر القذافي. والثانية يقودها فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطنى ورئيس المجلس الرئاسي الذى تأسس فى ليبيا بعد اتفاق الصخيرات  فى 17 ديسمبر 2015 . هذا إلى جانب جبهة ثالثة يحاولون تجاهلها وإبعادها عن المشهد وهى جبهة أنصار الجماهيرية بقيادة سيف الإسلام القذافي والتى تمتلك قوات مسلحة على الأرض ولها وجود فعلي لا يمكن تجاهله، هذا هو المشهد الداخلي.

عشر سنوات على أكذوبة الربيع العربي!

أما فيما يتعلق بمساعي حل الأزمة فهناك عدة مسارات: المسار الأول يتم بعقد جلسات حوار متعددة ومتكررة بين جبهتي (حفتر – السراج) سواء داخل ليبيا أو خارجها, والمسار الثاني يتم عبر المساعي العربية وأهمها التدخل المصري في محاولة للوصول لحل بين جبهتي الصراع (حفتر – السراج)، والمسار الثالث يتم عبر الأمم المتحدة التي تتبنى مشروع يحاول حل الأزمة عبر جبهتي (حفتر – السراج) أيضا.

والواضح أن المسارات الثلاثة السابقة لم تفضي حتى اللحظة إلى أى نتائج إيجابية، لأنها جميعا تتجاهل عنصرا رئيسيا هو عقدة الأزمة كلها وهو المليشيات الإرهابية المسلحة الموجودة على الأرض الآن، وهى تابعة لعدة دول خارجية على رأسها تركيا ومن خلفها أمريكا هذا إلى جانب فرنسا وايطاليا وانجلترا، وبالتالي لا يمكن لأى مسار من مسارات حل الأزمة أن ينجح دون مواجهة مباشرة مع هذه المليشيات الإرهابية.

لذلك نرى أن الطريق الوحيد لحل الأزمة الليبية - في محاولة لتركيب ما قمنا بتفكيكه - هو عقد مصالحة وطنية بين الفرقاء الليبيين ليس بين جبهتي النزاع (حفتر – السراج) فقط، بل بين كل الأطراف الفاعلة على الأرض ومنها جبهة أنصار الجماهيرية بقيادة سيف الإسلام القذافي، وتكون هذه المصالحة تحت مظلة عربية ترعاها مصر والجزائر وتونس والمغرب وهى الدول المهدد أمنها القومي بفعل استمرار الأزمة، ولابد أولا أن تعلن كل الأطراف ولاءها للوطن والتخلي عن التبعية للخارج، ولابد ثانيا أن تخرج تلك المصالحة الوطنية بتشكيل جيش وطني ليبي موحد تكون مهمته الأساسية تحرير ليبيا من المليشيات الإرهابية المرتزقة، وبذلك تفقد القوى الإمبريالية العالمية الطامعة في ثروات الشعب الليبي مصدر قوتها على الأرض، ومن هنا يمكن أن يكون هناك أمل في الحل، أما بقاء المليشيات الإرهابية دون مواجهة فهذا يعني إضاعة للوقت وفرص الحل، اللهم بلغت اللهم فاشهد.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements