رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ليس لعمليات التجميل فقط، أمراض يمكن علاجها بحقـن البوتوكس

حقـن البوتوكـس، فيتو
حقـن البوتوكـس، فيتو

من الرائج كثيرًا في هذه الأيام حقن البوتوكس لتخفيف تجاعيـد الوجـه، لكن هل من الممكن استخدامهـا لعلاج حـالات مرضيـة محددة؟ وما التأثيرات الجانبية المحتملة لها‌؟ 
 

الأمراض التي يمكن علاجها بحقـن البوتوكـس

أثبتت الأبحاث العلمية الحديثة أن هناك العديد من الأمراض التي يمكن علاجها بحقـن البوتوكـس، منها:

‌» ⁩تشـنجات الرقبة ⁩والتشنجات في العضلات الأخرى.

» ⁩العيـن الكسولة.

» فـرط ⁩التعرُّق.

» ⁩الشقيقـة (الصداع النصفي): قد يساعد حقن البوتوكس في تقليل عدد المرات التي تصاب فيها بالشقيقة.

Advertisements

» مشـكلات المثانة: تقليل سلس البول الناجم عن فرط نشاط المثانة.

 

الآثار الجانبية المحتملة لحقن البوتوكس

وأوضحت الأبحاث العلمية أنه⁩ عادةً تكون حُقـن البوتوكـس آمنـة عندما تُعطى تحت إشراف طبيب مرخَّص يتمتع بالخبرة، لكن يمكن أن يأتي الإجراء بنتائج غير مرغوب فيها، بل قد يسبب ضررًا إذا أُعطي بطريقة غير صحيحة، وتشمل الآثار الجانبية المحتملة والنتائج غير المرغوب فيها ما يلي: 

-⁩ألم أو تورم أو كدمات في موقع الحقن.
-⁩صداع أو أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا.
-⁩تدلى الجفون أو التواء الحواجب.
-اعوجاج الشفاه أثناء التبسّم أو سيلان اللعاب.
-العينان الدامعتان أو الجافتان.
-⁩عدوى في موضع الحقن.

 

البوتوكس الرخيص

ومع دخول الأزمة الاقتصادية في لبنان عامها الرابع، بدأ العديد من أطباء التجميل يرصدون ارتفاعًا ملحوظًا في التشوهات والإصابات بأمراض جلدية ومضاعفات، نتيجة استخدام مواد "رخيصة ورديئة" في الجراحات التجميلية.

ويطالب أطباء التجميل حول العالم بتكثيف الرقابة على مراكز وعيادات التجميل، والتركيز على نوعية المواد المستخدمة في الجراحات وجودتها، تماشيًا مع الظروف المالية الصعبة التي تدفع البعض للبحث عن عمليات أقل سعرًا بصرف النظر عن جودة المواد المستخدمة بها.


الأزمة الاقتصادية وراء انتشار عمليات التجميل الرخيصة

ودفعت الأزمة الاقتصادية في لبنان الكثير من عيادات التجميل لاستخدام مواد قليلة الجودة بأقل تكلفة، الأمر الذي ساهم في انتشار حالات عديدة من التشوهات الجلدية وصولًا إلى العدوى الفيروسية.

ورغم الأزمة الخانقة التي تلف البلاد، لا يزال اهتمام المرأة اللبنانية بجمالها يعتبر من الأولويات، خصوصا لدى العائلات المقتدرة ماديا نوعًا ما، بينما، وبحسب أطباء التجميل، تتعرض الكثيرات لمخاطر هن في غنى عنها.

وباتت ظاهرة الحقن التجميلية الحديثة، مثل "البوتوكس" و"الفيلرز" و"الميزوثيرابي" وغيرها، الخيار الأسرع والأفضل عند المرأة، هربا من هاجس الشيخوخة الذي يطارد النساء بالتوازي مع الأزمة الاقتصادية.

 

ماذا يقول أهل الاختصاص

رئيس قسم جراحة تجميل الوجه والعين في المركز الطبي بالجامعة الأمريكية في بيروت رمزي علم الدين، قال إن لبنان يشهد ازديادًا ملحوظًا في انتشار المواد "الأرخص والأردأ" المستخدمة في جراحات التجميل، وفقًا لـ "سكاي نيوز عربية":

• منذ بداية الأزمة في لبنان هناك مساع لمواكبة المعايير الجمالية العالية، مما اضطر البعض لاستخدام أنواع من مستحضرات التجميل قليلة الكلفة والجودة أيضا، وأدى إلى تشوهات ومضاعفات صحية خطيرة.

• تستخدم لبنانيات منتجات عالية الجودة مثل توكسين البوتولينوم (البوتوكس)، وحشوات الوجه (حمض الهيالورونيك)، رغم الظروف الصعبة، إنما المطلوب الحذر في اختيار هذه المواد.

• لكن في المقابل، لاحظ الأطباء في الآونة الأخيرة زيادة في نسبة المضاعفات الناتجة عن استخدام المنتجات التجميلية الرخيصة والمنتشرة بكثرة.

• كثير من النساء وحتى الشباب وقعوا ضحية سوء نوعية هذه المنتجات، ولم يدركوا المخاطر الكبيرة التي تنطوي عليها.

• تسببت هذه المواد بالأذى وبمضاعفات صحية سيئة، وبعضها صار مزمنا.

 

استخدام الحشوات الرخيصة تصيب بالالتهابات الجرثومية والتشوه

وقال علم الدين إن "المضاعفات المحتملة بسبب استخدام ( البوتوكس) والحشوات الرخيصة، منها الالتهابات الجرثومية وظهور الندبات وصولًا إلى التشوه".

وأضاف: "غالبا ما تصنع مثل هذه المنتجات الرخيصة والمقلدة في منشآت غير نظامية، وقد تحتوي على شوائب ومواد خطرة تؤدي إلى التهابات ومضاعفات خطيرة، كما تسبب تفاعلات في الجهاز المناعي قد تتطلب علاجات طويلة الأمد، وفي بعض الأحيان جراحة ترميمية".

وشدد علم الدين على ضرورة مراجعة أصحاب الاختصاص، وإعطاء الأولوية للسلامة على حساب الكلفة في حال إجراء جراحات تجميلية أو إضافة حشوات للوجه.

 
ارتفاع نسبة المضاعفات بشكل لافت جدا في لبنان

وأشار جراح التجميل إلى ارتفاع نسبة المضاعفات بشكل لافت جدًّا في لبنان، خصوصًا بعد تفاقم الأزمة الاقتصادية، لأن "الناس لم تعد قادرة على دفع التكاليف".

وحذر علم الدين من استخدام "البوتوكس" مجهول المصدر وغير المطابق للمواصفات العالمية، حيث "يحتوي على بعض الشوائب التي تتسبب بردة فعل وحساسية مفرطة لدى البعض، وانتفاخ في الوجه يحتاج غالبا إلى جرعات من الكورتيزون لعلاجه".

وتابع: "ينطبق الأمر نفسه على مادة الفيلر التي بدأنا نلاحظ كذلك في بعض الحالات تجمعها في الوجه"، مشددًا على ضرورة "استخدام منتجات عالية الجودة ومراقبة من المنظمات الصحية المعنية".

ونقدم لكم من خلال موقع "فيتو"، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم، أسعار الدولار، أسعار اليورو، أسعار العملات، أخبار الرياضة، أخبار مصر، أخبار الاقتصاد، أخبار المحافظات، أخبار السياسة، أخبار الحوادث، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي، الدوري الإيطالي، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا، دوري أبطال أفريقيا، دوري أبطال آسيا، والأحداث الهامة والسياسة الخارجية والداخلية، بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

Advertisements
الجريدة الرسمية