X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م
3 إجراءات يتخذها المقاولون لمنع تكرار أزمة مباراة الزمالك 2003 جروس يرفض استمرار حازم إمام في قيادة الجبهة اليمني وفد من النادي الأهلي يزور ريـال مدريد محافظ أسوان يأمر بتجميل المنطقة المحيطة بمشروع الخان (صور) 4 ملفات بأولويات أجندة طارق يحيى في سموحة بدء إجراءات تطوير 13 عمارة من مساكن الأوقاف بسندوب (صور) انهيار سور دير تادرس بمنفلوط جزئيا ومصرع عامل بسبب السيول كرم جبر: منصة إلكترونية واحدة لكل إصدارات الصحف القومية (فيديو) غلق منفذ بيع لحوم «مواطنون ضد الغلاء» ببلقاس محافظ دمياط:4 بنوك محلية تمول الورش الصغيرة بمدينة الأثاث رئيس «مستقبل وطن»: نسعى لتقديم خدمات حقيقية لكل مواطن محافظ أسيوط يتابع أزمة السيولة ويقرر تجهيز معسكر إيواء للمتضررين توقيع بروتوكول تعاون بين الطيران ومركز إعداد القادة محافظ القليوبية يعتمد حركة تغييرات مديري الإدارات الهندسية والمحليات حلقات بحثية في فرع ثقافة أسوان (صور) مصرع طفلة وإصابة والدتها في حادث سير بالمنيا جبر يقدم كشف حساب الوطنية للصحافة: هيكلة المواقع الإلكترونية القومية أبو ستيت: خريطة للمنتجات الزراعية طوال العام وإلغاء مدة تخزين البطاطس رئيس «دعم مصر» ناعيا «النعمانى»: التاريخ لن ينسى تضحية أبنائنا



تفضيلات القراء

أهم موضوعات المحافظات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

بالصور.. مسجد "العوام" منارة مطروح التى تعكس كرامات أولياء الله الصالحين..بناه عبد الناصر..زارة حافظ الأسد وجعفر النميرى..مخطوطة أثرية تكشف هوية العوام صاحب "المسجد".."العوام" ليبى دُفن 3 مرات

الإثنين 29/يوليه/2013 - 12:29 م
غادة الدربالى
 
يعد مسجد "العوام"، من أشهر المساجد بمطروح.. شهد زيارات متعددة لرؤساء دول وشخصيات سياسية شهيرة على مدى الـ 44 عام ماضية.. زاره الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، والسودانى جعفر النميرى، وعايدى أمين رئيس أوغندا ومعمر القذافى الرئيس الليبى السابق وكذلك الرئيسين جمال عبدالناصر ومحمد أنور السادات، بالإضافة إلى عدد من السفراء والوزراء والمحافظين.

قصة مسجد "العوام" ترجع إلى أنه في بادئ الأمر كان مقبرة صغيرة، دُفن فيها جثمان شخص أطلق عليه أهالي مطروح اسم "العوام"، تقع على الشاطئ المسمى باسمة للآن "شاطىء العوام" ظنا منهم أنه صاحب كرامات ومن الأولياء الصالحين بعد أن عثروا عليه طافيا فوق مياه البحر بنفس الشاطئ ولم يأكل جسده السمك ولم تغير من ملامحه مياه البحر المالحة وهو ميت وكان هذا في عهد الملك فؤاد الأول.

بعد ذلك قام "فؤاد المهداوى"، مدير الصحراء الغربية قبل أن تسمى محافظة مطروح والتي تضم الوادى الجديد والواحات ببناء ضريح ومقام بمسجد لـ" العوام" ونقل جثمانه فيه ودفن للمرة الثانية وقيل السبب إن العوام أتى للمهداوى في المنام وطلب منه بناء الضريح. 

وفى عام 1969 بنى جامع العوام على شكلة وموقعه الحالى في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، ونقل الجثمان للمرة الثالثة والأخيرة والتي يحكى فيها أنهم وجدوا الجثمان سليمًا ورائحة المسك تنبعث منه ليصبح طوال 44 عاما أهم وأشهر معالم محافظة مطروح وحتى الآن.

قامت شركة حسن علام، بتشييد المسجد على طراز معمارى فريد في النقوش والبناء، ميزه عن كافة مساجد المحافظة حيث القبة الضخمة وسط مئذنتان شاهقتان، وبنى سقفه المطعم بنقوش الإسلامية للعصر الفاطمى على ارتفاع 10 أمتار وبنقل الجثمان إلى المسجد يكون العوام دفن للمرة الثالثة وكانت المرة الأولى عندما دُفن في البحر والثانية في قبرة القديم مكان العثور عليه.

- العوام وكراماته
يقول الحاج عبدالحليم دعبس السرحانى، وهو شاهد عيان لعملية نقل الجثمان إلى قبره الجديد بالمسجد إنه واللجنة الموجودة لإتمام عملية النقل وجدوا الجثمان كاملا ولم يتحلل وبنفس الحالة التي وجده الأهالي بها في البحر أن "دعبس" نام بجوار الجثمان على الأرض طول "العوام" والذي يبلغ تقريبا 183 سم ولاحظ جميع المتواجدين وقتها أن الجثمان تنبعث منه وتسبقه رائحة مسك طيبة.

يذكر أيضا الشيخ "نبيل أبو العنين"، أمام مسجد العوام منذ 16 عاما ماضية أنه بمجرد توليه إمامة المسجد بدأ يبحث عمن هو "العوام" أو أية معلومات عنه ولكنه لم يجد أي توثيق أو ذكر له بكتب الأضرحة وأولياء مصر مما جعل مهمة البحث عنه صعبة.

أضاف أن الأهالي يرددون عدة حكايات شفاهية حوله ولكنه لم يقتنع بها لعدم وجود الدليل أو البينة، فيقولون إنه رجل تقى من المغرب اسمه محمد العوام مات وهو عائد من رحلة بحرية للحج وتم إلقاؤه في البحر ورماه التيار على شواطئ مطروح وعثر عليه الأهالي فدفنوه في قبر على نفس الشاطئ الذي خرج منه ويحمل اسمه حتى الآن "شاطئ العوام".

حكاية أخرى، تقول إنه بحار يونانى مسيحى تحطمت مركبة وجرفة التيار على لوح خشبى إلى شاطئ مطروح فعثر عليه الأهالي ودفنوه وهذه الرواية مغلوطة لأنها تشكك في فراسة أهل البادية وقدرتهم في التفرقة ما بين الشخص العربى المسلم بملامحه وبين المسيحى اليونانى بملامحه، وهم أهل الصحراء ولهم باع وخبرات كثيرة في هذه الأمور الواضحة حتى ولو ميتا ولكن هذه الرواية انتشرت في فترة معينة وصدقها البعض طبعا.

- حفيد "العوام" ومخطوطة أثرية تكشف عن هوية العوام وقصته
ظل "العوام" مجهولا لإمام مسجده لأكثر من 10 سنوات إلى أنه ذات يوم وكما يحكى الشيخ" نبيل" دخل عليه شيخ مسن تعدى الثمانين من عمرة لحيته بيضاء وعلى وجهه علامات التقوى والورع على حسب وصفه ويرافقه اثنان من الشباب يساعدوه على الحركة وأقسم هذا الشيخ الكبير بأن العوام هو جده الخامس وأنه من نسل الأشراف.

وسأله إمام المسجد عن أي إثبات أو برهان ولم يكن متاحا للشيخ العجوز في زيارته الأولى وذهب من المسجد على وعد العودة ومعه الدليل.

وبعد مرور عدة شهور طويلة تفاجأ الشيخ نبيل بزيارة ثانية لنفس الشيخ العجوز وعرف أن اسمه "الشارف عبدالله الشارف الإدريسى" ليبيى الجنسية.

وقدم الشيخ مخطوطة كتبت بالخط العربى القديم تعرف "العوام" بأنه هو " العربى بن محمد بن عبد القادر بن أحمد إلى آخر النسب المنتهى بسيدنا على بن أبى طالب وفاطمة الزهراء رضى الله عنهما، وأنه لقب بـ " الأطرش وأبى البحار "وولد في ولاية" مستغانم "بالجزائر.

ويحكى حفيد العوام قصته الحقيقية أو كراماته، فيقول إن السيد العربى الأطرش رجل تقى وولى صالح كان مسافرا إلى الحجاز لأداء فريضة الحج برفقة ثلاثة من أبناء أخيه وبعض الحجاج المغاربة عن طريق البحر وأثناء عودته وافته المنية وتوفى ولكن لم يبلغ أقاربه ربان السفينة بوفاته لحرصهم على دفنه في أرضه ولكن الحجاج المغاربة أبلغوه فأمر الربان بإلقاء الجثمان في البحر حسب المتبع ورفض أقاربه ذلك فاشتد الأمر بين الربان وأقارب السيد العربى إلى أن رأى كلا منهم رؤيا على حدة يأمره فيها عمه بأن يلقوه في البحر وأنه سيرافقهم إلى ما شاء الله وتم اتفاقهم على هذه الرؤيا فأبلغوا الربان أن يتخذ الإجراءات المطلوبة وبعد صلاة الجنازة ألقى الجثمان في البحر ولاحظ الجميع أن الجثمان يسير بمحاذاة السفينة وبعد غروب الشمس ودخول الليل لاحظ الجميع نورا بجانب السفينة واستمر الوضع لمدة يومين أو ثلاثة ولم ير الجثمان في اليوم الأخير".

أضاف: "فسأل أقاربه عن بعد الشاطئ فأجابهم الربان بأنهم شمال مرسي مطروح المصرية بعدة أميال وألقت أمواج البحر الجثمان الشريف على الشاطئ إلى أن عثر عليه السكان بالمنطقة في كفنه وعلموا أنه من الصالحين ودفنوه".

- مُولد "العوام" ملتقى اجتماعى رياضة لأهل البادية:
يشير العمدة الجرارى، إلى أن أهمية جامع العوام التاريخية ترجع لارتباطه قديما بمولد "سيدى العوام" والفكر الصوفى الذي يدعم الموالد وزيارات الأضرحة في مصر كلها انذاك وموعد المولد في الجمعة الثالثة من شهر يوليو ويعلن عنها بواسطة (البراح) وهو شخص يطوف البلاد للإعلان عن موعد المولد فينادى باللهجة البدوية بقوله (اسمعوا ما تسمعوا إلا الخير مولد سيدى العوام الجمعة اللى قبلها جمعتين) أي يحدد موعد المولد قبلها بأسبوعين.

ويقول "الجرارى" عن أجواء الاحتفال بالمولد إن القبائل قديما كانت حريصة على حضوره، فتتوافد من شرق البلاد وغربها ويصطحبون نساءهم وأطفالهم الذين يتغنون بالمولد وببركة العوام، فهذه المناسبة عزيزة عليهم فهى بمثابة فسحة ينتظرونها من العام للعام كما تحمل الأسر الذبائح التي تذبح عند الضريح فيأكلون منها ويتهادون ويتصدقون على المساكين.

ويوضح أن مدة المولد 3 أيام تستغلها الأسر البدوية في التلاقى والتعارف وتوثيق العلاقات التي أضعفها بعد المسافات داخل الصحارى والنجوع كما أنها تمنح الفتاة البدوية التي تمنعها العادات والتقاليد في الظهور والاختلاط الفرصة لاختيارها كعروس لأحد شباب أسرة أخرى تجاورهم في الخيام التي يقيمونها لمبيتهم طوال فترة المولد.

فتكثر مناسبات الزواج وعقود القران، وكذلك حفلات الختان للفتيان فقط وتقام فيه مسابقات الفروسية والخيل بين القبائل وتوزع الحلوى والنقود المعدنية على الأطفال وبانتهاء المولد تشد كل الأسر رحالها إلى نجوعهم وديارهم على أمل اللقاء العام القادم بعد تكوين صداقات وعلاقات تزواج جديدة.

واستمرت إقامة المولد لسنوات طويلة حتى أوائل الثمانينات وانتهت بالتزامن مع ظهور الدعوة السلفية ومحاولتها ترسيخ أفكارها والتأثير على الأهالي ومعتقداتهم فقامت بتحريم زيارات الأولية والأضرحة كما حرمت العديد من الأمور التي توارثها الأهالي وكانوا يمارسونها إما بسذاجة أو عدم معرفة ليختفى مولد سيدى العوام ولكن استمر الأهالي لفترة قريبة يطوفون في الزفة حول الجامع عدة مرات كنوع من المباركة للزواج والعروسين لتكون هذه آخر عادة من الزمن القديم ولم يتبق للعوام سوى الجامع والضريح في مكان منفصل عن المصلى وترعاه وزارة الأوقاف.
بالصور.. مسجد "العوام" منارة مطروح التى تعكس كرامات أولياء الله الصالحين..بناه عبد الناصر..زارة حافظ الأسد وجعفر النميرى..مخطوطة أثرية تكشف هوية العوام صاحب "المسجد".."العوام" ليبى دُفن 3 مرات
بالصور.. مسجد "العوام" منارة مطروح التى تعكس كرامات أولياء الله الصالحين..بناه عبد الناصر..زارة حافظ الأسد وجعفر النميرى..مخطوطة أثرية تكشف هوية العوام صاحب "المسجد".."العوام" ليبى دُفن 3 مرات
بالصور.. مسجد "العوام" منارة مطروح التى تعكس كرامات أولياء الله الصالحين..بناه عبد الناصر..زارة حافظ الأسد وجعفر النميرى..مخطوطة أثرية تكشف هوية العوام صاحب "المسجد".."العوام" ليبى دُفن 3 مرات
بالصور.. مسجد "العوام" منارة مطروح التى تعكس كرامات أولياء الله الصالحين..بناه عبد الناصر..زارة حافظ الأسد وجعفر النميرى..مخطوطة أثرية تكشف هوية العوام صاحب "المسجد".."العوام" ليبى دُفن 3 مرات

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات