رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

رئيس شعبة الثروة الداجنة يكشف أزمات الصناعة المحلية وخسائر المنتجين

الثروة الداجنة
الثروة الداجنة
Advertisements

شهدت الفترة الماضية أزمات متلاحقة بصناعات الدواجن المحلية والتى تعد من اهم الصناعات والثروات الهامة فى مصر، حيث توفر الثروة الداجنة الكثير من فرص العمل بنسبة تصل الى 4 مليون فرصة بصورة مباشرة، كما انها تعمل على توفير البروتين الحيوانى الارخص للمستهلكين فى ظل ارتفاع اللحوم الحمراء.


وتعرضت الصناعات المحلية للكثير من الأزمات المحلية من بينها خروج عدد كبير من المربين والمنتجين من منظومة الإنتاج بسبب العوائق والمشكلات التى تواجه الصناعة مثل نقص العلف والذرة والصويا وارتفاع أسعار المدخلات الإنتاجية بصورة جنونية.


كما تعرضت الصناعة المحلية للثروة الداجنة الى ظاهرة جديدة تحدث للمرة الأولى من نوعها وهى ظاهرة إعدام الكتاكيت بسبب عدم قدرة بعض المربين والمنتجين على توفير الغذاء المتمثل فى الأعلاف والذرة والصويا خلال دورة إنتاج الدواجن والتربية فى المزارع الداجنة مما ادى الى تخلص المربين والمنتجين منها من خلال اعدامها.


ولاول مرة تصل تهبط اسعار الكتكوت الى مستويات متدنية للغاية فبعد ان كان الكتكوت يسجل نحو 15 جنيه انخفضت الأسعار الخاصة بالكتكوت المخصصة للتربية الى جنيهان بسبب عزوف البعض عن شرائه وتربيته بسبب صعوبة الحصول على غذاء واعلاف.


للتعرف على المشكلات التى تواجه صناعة الثروة الداجنة والمحلية فى الفترة الاخيرة بعد ظاهرة اعدام الكتاكيت كان لنا هذا الحوار مع احد المتخصصين فى مجال الثروة الداجنة وهو الدكتور عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة بالغرفة التجارية بالقاهرة


متى بدأت تظهر عوائق الصناعة المحلية ؟


أزمات الصناعة المحلية للدواجن ممتدة منذ بداية ظهور وباء كورونا وتعطل سلاسل الإمداد بصورة ما ثم بداية الحرب الروسية الاوكرانية حيث تعد اكبر دولتين نقوم بالاستيراد منها للذرة والصويا والاعلاف بشكل عام، ومع بداية الحرب الروسية الاوكرانية ظهر التأثير على أسعار الحبوب والاعلاف المستوردة وهو ما كان يحتاج الى إجراءات سريعة لتنويع مصادر الاستيراد.


لماذا تفاقمت مشكلة الذرة والصويا فى الفترة الاخيرة؟


الاستيراد يتم لسلع كثيرة ومختلفة سواء منتجات تامة او مستلزمات انتاج ومع محاولة الحفاظ على النقد الاجنبى وتوفير الدولار كان لابد من تحديد القطاعات الضرورية والاولويات فى الاستيراد من الخارج لمنع الضغط على الدولار من المستوردين، موضحا ان تقييد الاستيراد ادى الى نقص فى مستلزمات الانتاج وشحية فى بعض المنتجات الضرورية للمزارع من اعلاف وهو ما ادى الى قيام البعض بالمغالاة ورفع الاسعار مستغلين الطلب الزائد على فول الصويا وتراجع المعروض.

ما هي الاسعار العادلة لمستلزمات الانتاج لفول الصويا والذرة والأعلاف؟


أسعار فول الصويا وصلت الى اسعار كبيرة للغاية واعلى من الاسعار العالمية حيث وصلت أسعار فول الصويا 26 ألف جنيه للطن ورغم تراجعها نحو 3000 جنيه للطن بعد تدخل الدولة وقرارات مجلس الوزراء للإفراج عن الصويا والذرة بصفة اسبوعية والافراج عن البضائع فى الموانئ المحلية لدعم المربين وعدم لجوئهم الى اعدام الكتاكيت كما حدث.


واشار الى ان خروج أعلاف من منظومة الانتاج يؤدي الى كارثة حقيقية حيث أن 70% من الصناعة المحلية اعلاف والباقي يمثل الأدوية والأمصال واللقاحات والكتاكيت.


هل هناك خسائر واضحة للمربين والمنتجين فى الازمة الاخيرة؟


عدد الذين خارجوا من منظومة الانتاج تمثل نحو 30 الى 40% من عدد العاملين فى منظومة الانتاج المحلية وهو ما يحتاج الى وسائل جذب اخرى من العاملين فى القطاع خاصة من وزارة الزراعة والعاملين فى القطاع الداجنى، موضحا ان خروج هولاء المنتجين والمربين يحتاج الى وسائل جذب حتى يمكنهم العودة من جديد.

هل تأثرت الثروة الداجنة بالأزمات الأخيرة فى مجال التصدير؟

كان هناك خطة للصادرات المصرية فى قطاع الثروة الداجنة ولكنها بالفعل تعطلت نتيجة لتراجع المعروض والمشكلات التى تواجه الصناعة المحلية فى الفترة الاخيرة، واذا تم العمل على حل هذه الازمة فان خطة التصدير لمنتجات الثروة الداجنة بالتاكيد سوف تعود من جديد.


وطالب بضرورة الإفراج الضروري والسريع البضائع فى الموانئ المحلية لزيادة المعروض من الأعلاف واستمرار العملية الانتاجية.


ما هى حجم الاستثمارات فى الصناعة ؟


صناعة الثروة الداجنة كبيرة وتصل حاجم الاستثمارات فيها نحو 100 مليار جنيه، وتعمل على توفير 75% من البروتين للمواطنين بصفة مستمرة وعلى مدار العام وتحتاج الى دعم لما لها من قدرة على توفير فرص العمل وتوفير الغذاء حيث يقتات منها 105 مليون مواطن مصرى.


ما هى المطالب الاخرى لحل مشكلات الصناعة؟


لابد من تحديد السعر العادل للدواجن فى الاسواق الفترة المقبلة حيث ان غياب التسعير العادل لمنتجات الدواجن يودى الى تخوف عدد كبير من المنتجين والمربين من الدخول فى المنظومة الانتاجية، والاسعار العادلة لمنتجات الدواجن يجب ان توضع من خلال بورصة سلعية تحدد تكلفة المنتج مع هوامش الارباح.


واشار الى ان فصل الشتاء دائما تشهد التكلفة ارتفاع ولابد من وجود وسائل جذب للمربين والمنتجين حتى يعود للانتاج مرة اخرى ولا يحدث اى نوع من الشحية  

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية