رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد ضم موسكو لـ 4 مناطق.. تقدم جديد لأوكرانيا في خيرسون

خيرسون الاوكرانيه
خيرسون الاوكرانيه
Advertisements

واصلت القوات الأوكرانية، اليوم الاثنين، التقدم في هجومها المضاد، حيث ألمح مسؤولو كييف ومراقبون أجانب إلى تحقيق مكاسب جديدة في منطقة خيرسون الاستراتيجية جنوب البلاد.

خيرسون

وكانت خيرسون واحدة من أصعب ساحات القتال بالنسبة للأوكرانيين، مع تقدم أبطأ مقارنة بالهجوم الأوكراني المتوج بالنجاح حول خاركيف، ثاني أكبر مدينة في البلاد في الشمال الشرقي، والذي بدأ الشهر الماضي.

وسلطت وسائل الإعلام الأوكرانية الضوء على صورة للقوات الأوكرانية وهي ترفع الأعلام عند علامة قرية كريشينيفكا، التي تقع في نفس منطقة خيرسون حيث يبدو أن القوات اخترقت الخطوط الروسية.

واعترف المدونون العسكريون الروس المقربون من موسكو بشكل متزايد بأن أوكرانيا لديها قوة بشرية متفوقة، مدعومة بوحدات دبابات، في المنطقة.

واعترف المسئول الذي عينه الروس في منطقة خيرسون، كيريل ستريموسوف، في بيان مصور صباح اليوم الاثنين أن القوات الأوكرانية "توغلت في العمق قليلا".

غير أنه أصر على أن كل الأمور تحت السيطرة وأن نظام الدفاع الروسي يعمل في المنطقة.

انسحاب روسي

وبعد يوم واحد فقط من إعلان موسكو ضم 4 مناطق في أوكرانيا إلى الاتحاد الروسي، انسحب آلاف الجنود الروس من بلدة أوكرانية بالغة الأهمية، السبت الماضي، في خطوة وُصفت بالمُحرجة للكرملين.

وقال وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويجو، إن الجنود الروس انسحبوا من بلدة ليمان الواقعة شرقي أوكرانيا، لأن القوات الأوكرانية قامت بتطويقهم.

وتأتي خسارة القوات الروسية لبلدة ليمان، بعد أن منيت تلك القوات في الآونة الأخيرة بخسارة آلاف الكيلومترات التي سبق أن سيطروا عليها في شرقي أوكرانيا، إثر هجوم مضاد شنته القوات الأوكرانية مستفيدة من المساعدات العسكرية التي قدمها الغرب.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية