رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مقتل قيادي في حركة الشباب على أيدي الجيش الصومالي

عناصر من حركة الشباب
عناصر من حركة الشباب
Advertisements

أعلنت الحكومة الصومالية، في البيان صادر عنها اليوم اليوم الاثنين، أنها قتلت عبدالله نادر، وهو أحد مؤسسي حركة الشباب، في عملية مع شركاء دوليين.


الإعلام الصومالي 


وذكرت وزارة الإعلام الصومالية، في البيان الصادر عنها اليوم الاثنين، أن عبدالله نادر الذي قتل في عملية للجيش، كان المدعي العام لحركة الشباب وكان مرشحا ليحل محل زعيم الحركة أحمد الدرعي المريض.
وأكدت وزارة الإعلام الصومالية في بيانها  أن موته شوكة أُزيلت من حلق الأمة الصومالية، مضيفة  أن الحكومة ممتنة للشعب الصومالي والأصدقاء الدوليين الذين أسهم تعاونهم في قتل ذلك القيادي الذي كان عدوا للأمة الصومالية.


وكشفت تقارير إعلامية عن مقتل وإصابة مسؤولين صوماليين في هجمات إرهابية، استهدفت قاعدة عسكرية اليوم الاثنين، في وسط البلاد.

تفجير قاعدة عسكرية 


وأفاد موقع العين الإخباري، بوقوع تفجيرين اليوم الاثنين، استهدفا قاعدة تابعة للجيش الصومالي، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.


وأكد موقع العين، أن من بين ضحايا الهجوم الإرهابي، وزير الصحة بولاية هيرشبيلى زكريا هوري، ونائب محافظ هيران للشؤون المالية أبوبكر مادي.

فيما أصيب نائب الشؤون المالية في مدينة متبان بمحافظة هيران عبدالكافي شري عولاد، وقائد قوات دراويش هيرشبيلى أحمد درر.

هجمات حركة الشباب 


وتعتبر الصومال من أكثر البلدان تعرضا للهجمات الإرهابية، التي تشنها حركة الشباب فرع تنظيم القاعدة، في البلاد.
وأمس الأحد أعلنت السلطات المحلية في إقليم غدو بولاية جوبالاند جنوب الصومال مقتل عشرة أشخاص بالإقليم إثر هجوم شنه مسلحون من حركة الشباب المتشددة.

وقال محافظ إقليم غدو أحمد بولي جراد: إن "العناصر الإرهابية شنت هجومًا مسلحًا على العمال عندما كانوا يقومون بحفر بئر لسقاية المنكوبين جراء موجة الجفاف التي ضربت عدة مناطق بجنوب ووسط البلاد".

إشعال النار في جثث الضحايا


وأضاف أن الإرهابيين أشعلوا النيران في جثث الضحايا، وكذلك أحرقوا معدَّاتهم.

وأكد أن الجيش الصومالي والانتفاضة الشعبية قاما بعدة ضربات لميليشيات الشباب الإرهابية، مما أدى إلى تطهير العديد من المناطق التي كانت بحوزتها في السنوات الماضية.

صراع مسلح


وتشن حركة "الشباب" صراعًا مسلحًا ضد الحكومة الفيدرالية، وتسيطر على مناطقَ واسعة من الأجزاء الجنوبية والوسطى من الصومال.

وفي مايو قررت الولايات المتحدة تجديد الضربات ضد الجماعة الإرهابية من أجل مكافحة التهديد المتزايد الذي تشكِّله على القوات الشريكة للولايات المتحدة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية