رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أزمات محمد رمضان لا تنتهي.. طردوه من الإسكندرية ورفضوه في قطر وتجمعوا عليه بشبرا

محمد رمضان
محمد رمضان
Advertisements

لاتزال أزمات الفنان محمد رمضان تثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي شوارع ومحافظات مصر، فبعد واقعة طرده من الإسكندرية، وعدم ترحيب أهل الإسكندرية بالحفل الذي كان يزمع محمد رمضان إقامته هناك، وعدم منحه تصريحًا من قبل وزارة الثقافة القطرية  لإقامة حفلته هناك، آثر محمد رمضان أن يخوض التجربة مرة أخرى في شارع شبرا حيث نزل بها أمس وسط عدد كبير من أهالي شبرا الذين تجمعوا عليه، البعض أكد أه للترحيب به والتقاط صور، فيما علق آخرين قائلين أنها كانت لطرد رمضان من المنطقة.

أزمات محمد رمضان 

بدأت أزمات محمد رمضان مع الجدل، الذي شهدته مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة عندما قرر الفنان محمد رمضان إقامة حفل له في الإسكندرية، عروس البحر المتوسط، لكن الأمر كان صادم لمنظمي حفل رمضان، فلم يتمكنوا إلا من بيع 20% من تذاكر الحفلة، وبذلك فإنها لن تأتي بثمارها، ما دفع منظمي حفل محمد رمضان لإلغائها في الإسكندرية، وظهرت ردود أفعال واسعة من النشطاء على إلغاء الحفل قائلين "الإسكندرية لا ترحب بحفل محمد رمضان".

ولم يستسلم محمد رمضان لردود أفعال النشطاء، والحملة التي أثيرت ضده لمقاطعة محمد رمضان والتي شارك فيها بعض النشطاء المشاهير، مطالبين بمقاطعة محمد رمضان، لذا قرر محمد رمضان القيام بزيارة لعروس البحر الأحمر، ليؤكد عدم نجاح حملة المقاطعة ضده، وبالفعل قام بعمل زيارة منظمة للإسكندرية أو كما أطلقوا عليها "زفة موتوسيكلات"، ولاقي ردود أفعال مختلفة في البداية.

طرد محمد رمضان من الإسكندرية

وقرر محمد رمضان الدخول لأحد مقاهي الإسكندرية، وهنا كانت الصدمة، فرواد المقهى رفضوا وجوده بينهم، وتجمعوا عليه وقاموا بطرده من المقهى، ليعود محمد رمضان أدراجه مصدومًا من ردود أفعال أهالي الإسكندرية في الشوارع والمقهى.

وبعد أيام قليلة من إلغاء حفل الإسكندرية، أعلن الفنان محمد رمضان عن تعاقده على إحياء حفل غنائي بالعاصمة القطرية الدوحة، وذلك بعد ساعات من نفي نقابة الفنانين بسوريا إقامة حفل له بدمشق. وخاصة أن محمد رمضان كتب تغريدة على صفحته قائلًا: "وأخيرًا أقوى حفلة في #قطر الشقيقة الغالية.. أشوفكم على خير وتمنياتي لكم بدوام النجاح والتوفيق أميرًا وشعبًا"  

لكن الصدمة كانت مدويه هذه المرة لمحمد رمضان، وخاصة عندما نشرت وزارة الثقافة القطرية، عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، ردًّا على استفسار أحد الجمهور عن حفل محمد رمضان بقطر فقالت: "نشكركم على استفسارتكم، ونود التنبيه أن الوزارة لم تعطِ أي رخصة لإقامة الحفل".

قطر ترفض وشبرا تحيطه

الغريب أن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي دشنوا هاشتاج بعنوان " قطر ترفض محمد رمضان"، أكد فيه النشطاء في دولة قطر عدم ترحيبهم بإقامة محمد رمضان حفلة في قطر. 

وكانت الصدمات على محمد رمضان متتالية من الإسكندرية لسوريا وانتهت بقطر، لكنه رفض الاستسلام وقرر أن يبدأ من جديد بالسير في شوارع مصر، وبدأها بالسير في إحدي شوارع شبرا، فكان الزحام شديد وكان يحيط بمحمد رمضان عدد كبير من أهالي شبرا، ما بين المرحب الذي يريد التقاط صورًا بصحبة رمضان، وبين عدم المرحب، أما الفيديو فقد أظهر محمد رمضان في حالة من الحزن، وكان تفاعله بسيط مع الجمهور، صاحب ذلك ابتسامة حائرة تريد الخروخ تارة وترفض أخرى، وبدا عليه عدم الارتياح، ما دفع البعض للزعم أن هناك بعض من أهالي الشارع حاولوا طرد محمد رمضان من الشارع.  

وتفاعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع مقطع فيديو محمد رمضان، الذي بثه لسيره في أحد شوارع شبرا، فقالت جهاد البارودي "عليك هجمة جامدة اوي الفترة دي وياريت متروحش قطر"

وقال أحمد الهواري "بعد الإسكندرية.. جمهور محمد رمضان في شبرا يحيط به أثناء تصوير  فيلمه "ع الزيرو"، ونشر الفنان فيديو أظهر تجمع جمهوره بكثافة للقائه والتقاط الصور معه، وعلق قائلًا: "شكرًا أهالي شبرا مصر على تعاونكم معنا". 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية