رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

هتغير قواعد النقل.. الكشف عن عبَّارة كهربائية لنقل الركاب بالمدن المزدحمة | صور

 عبَّارة كهربائية
عبَّارة كهربائية
Advertisements

كشف خبراء عن ابتكار عبَّارة بحرية مذهلة صديقة للبيئة وعديمة الانبعاثات، كهربائية بنسبة 100%، يمكنها أن تنقل الركاب فوق الماء في المدن المزدحمة وتغيير قواعد النقل عمومًا.

وتستخدم سفينة الركاب EF-24، التي أنشأتها شركة Artemis Technologies ومقرها بلفاست، القوارب المائية لرفعها من الماء، مما يتيح لها الإبحار بسلاسة فوق الأمواج.

 

الأيروفولز

والقارب المائي عبارة عن شفرات تشبه الأجنحة أسفل بدن السفينة والتي تقطع المياه أثناء تسريع السفينة، مما يؤدي إلى حدوث ارتفاعات تشبه ”الأيروفولز“ المستخدمة في الطائرات.

ويؤدي رفع الهيكل فوق الماء إلى خفض السحب بشكل كبير، مما يؤدي إلى توفير تكلفة الوقود المقدرة بنسبة تصل إلى 85% مقارنة بالعبّارات التقليدية التي تعمل بالديزل، بحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

ويؤدي الركوب فوق الأمواج أيضًا إلى ركوب مريح مقارنة بالعبَّارات الأخرى، مما يقلل من آثار دوار البحر على الركاب.

 

مخطط تجريبي 

وأبرمت شركة Artemis Technologies شراكة مع Condor Ferries لتشغيل مخطط تجريبي في عام 2024 والذي سيشهد تشغيل سفينة الركاب EF-24 بين بلفاست ومدينة بانجور القريبة.

يمكن أن يؤدي إطلاق محتمل على نطاق أوسع إلى نقل العبارة الركاب في لندن بدلًا من سفينة Thames Clipper، وهي خدمة حافلات نهرية على نهر التايمز تعمل بالشراكة مع دمة أوبر للنقل.وستتمكن السفينة التي يبلغ طولها 78 قدمًا (24 مترًا)، والتي تم إطلاقها رسميًا في السوق العالمية  أمس الاثنين، من نقل 150 راكبًا.

وستبلغ سرعتها القصوى 38 عقدة (43 ميلًا في الساعة) ونطاق بطارية يصل إلى 115 ميلًا بحريًا بسرعة 25 عقدة (28 ميلًا في الساعة).

ووصفت شركة Artemis Technologies العبارة الجديدة بأنها ”مغير قواعد اللعبة“ لسوق العبارات عالية السرعة العالمية.

مؤسس الشركة ومديرها التنفيذي الدكتور إيان بيرسي، هو بطل إبحار فريق GB الأولمبي مرتين وخبير في كأس أمريكا 4 مرات، ويمكن أن تكون رائدة على مستوى العالم في تقديم بدائل النقل للمدن المزدحمة.

وقال: ”ستكون العبارة الخالية من الانبعاثات التي ستُشاهد وهي تغادر بلفاست في عام 2024، والتي تحمل اسم Zero، أول عبّارة نبنيها في مركز التصنيع الخاص بنا في المدينة، لكنها مجرد البداية“.

 

النقل الأخضر

وأضاف: ”تواجه العديد من المدن القائمة على المياه في جميع أنحاء العالم التحدي المتمثل في تزايد عدد السكان والازدحام والتلوث“.

وتابع: ”يمكن للعبّارة EF-24 أن توفر حلًا فوريًا للنقل الأخضر يتنافس اقتصاديًا مع الطرق والسكك الحديدية في أماكن مثل سان فرانسيسكو ونيويورك والبندقية واسطنبول ودبي وسنغافورة – في أي مكان حول العالم يبحث عن بدائل نقل مستدامة تحقق التوازن بين المتطلبات للناس لمواصلة التحرك مع الحاجة إلى تقليل انبعاثات الكربون“.

وأردف: ”لا سيما عندما تكون هناك حاجة إلى بنية تحتية جديدة مثل طريق جديد أو خط سكة حديد، فإن هذه العبارة لن تكون الأرخص فحسب، بل ستكون أيضًا الطريقة الأسرع والأقل إزعاجًا لإزالة الكربون من شبكات النقل في المدن القائمة على المياه“.

وتولد تقنية Artemis انبعاثات صفرية عند إبحار العبارة، بينما تنتج أيضًا الحد الأدنى من الاستيقاظ والضوضاء. وبصرف النظر عن الفوائد البيئية والاقتصادية، تقول الشركة إن الغلق المائي يضمن قيادة سلسة بغض النظر عن ظروف المياه.

بالنسبة للركاب، سيكون الوصول إلى الجزء الداخلي من السفينة متاحًا بالكامل، مع وجود مرافق على متنها بما في ذلك رفوف الدراجات وحقيبة المقصورة والتخزين العلوي ومرافق تغيير ملابس الأطفال ونقاط الشحن.

وسيكون هناك أيضًا نظام جديد لتجنب الاصطدام عالي السرعة تم تطويره بالتعاون مع خبراء تقنيين من جامعة كوينز بلفاست.وتعد العبّارة من بين العديد من السفن عديمة الانبعاثات التي طورتها شركة Artemis Technologies كجزء من مشروع بقيمة 64 مليون دولار أمريكي، لتصميم وتصنيع حلول نقل خضراء قابلة للتطبيق تجاريًا للصناعة البحرية.

في وقت سابق من هذا العام، أطلقت ما وصفته بأنه أول زورق عمل بالزورق المحلق قابل للتطبيق تجاريًا في العالم، أطلق عليه اسم ”بايونير“.
ويمكن الآن رؤية القارب وهو يبحر فوق الأمواج في Belfast Lough خارج مصنع Artemis للتصنيع في أرصفة المدينة.

تحمل سفينة ”بايونير“ التي يبلغ وزنها 10 أطنان عددًا أقل من الركاب مقارنة بسفينة الركاب EF-24 (12 بدلًا من 150) ولديها أيضًا نطاق بطارية أقصر (60 ميلًا بحريًا، بدلًا من 115 ميلًا بحريًا).

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية