رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

حملة أمنية بالقليوبية تضبط 40 قضية مخدرات وتنفيذ 14 ألف حكم قضائى

حملة أمنية
حملة أمنية
Advertisements

واصل قطاع الأمن العام بمُشاركة الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والأجهزة الأمنية بمديرية أمن القليوبية، حملاته مدعوم  بمجموعات من قطاع الأمن المركزى استهدفت دائرة مركز شرطة طوخ وعدد من الدوائر والأقسام والمراكز بنطاق مديرية أمن القليوبية؛ لمكافحة الجريمة بشتى صورها واستهداف وضبط حائزي الأسلحة النارية والذخائر غير المرخصة والمواد المخدرة وضبط المحكوم عليهم الهاربين.

 

وأسفرت جهودها خلال 48 ساعة،عن ضبط 40 قضية اتجار في المواد المخدرة ضُبط خلالها كمية من المواد والأقراص المخدرة المتنوعة بحوزة 48 متهما لـ 17 منهم معلومات جنائية و3 قطع سلاح نارى، وتنفيذ 14641 حكما قضائيا متنوعا وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة والعرض على النيابة العامة.

 

عقوبة حيازة المخدرات

حدد القانون عقوبة حيازة المواد المخدرة، وتم وضع عدة قوانين صارمة وعقوبات مشددة لكل حالة من حالات حيازة المواد المخدرة، سواء بقصد الجلب والتوزيع، أو الإتجار، أو التعاطي.

و عاقبت المادة 33 من قانون العقوبات، كل من يقوم بممارسة الإتجار في المواد المخدرة بالسجن المؤبد بدء من السجن المشدد 3 سنوات، إلى السجن المؤبد أو الإعدام فى بعض الحالات، والغرامة المالية التى تصل إلى 100 ألف جنيه مصري، كما أنها لا تزيد على 500 ألف جنيه مصري، وهذا فى حالة إذا تم تصدير أو استيراد المخدرات أو أى شيء يتعلق بها من المحاصيل الزراعية.

كما ينص قانون العقوبات في المادة رقم 34، أن عقوبة الإتجار بالمخدرات فى داخل المجتمع تصل إلى السجن المؤبد والإعدام تبعًا لوقائع الدعوى، وإذا كانت هناك حيثيات مشددة للعقوبة من عدم وجود ظروف مشددة لذلك.

الظروف التي يتم تخفيف العقوبة فيها:

تخفف عقوبة الإتجار بالمخدرات ليتم الحبس فيها لمدة سنة ولا يصل فيها الحبس فيها إلى مدة 5 سنوات، ويلزم دفع الغرامة التى لا تقل عن 200 جنيه مصري، ولا تصل إلى 5 الأف جنيه مصري، وهذا كله فى حالة إذا كانت المواد المخدرة المضبوطة ضعيفة التخدير، ومواد مخدرة طبيعية، وهذا يرجع إلى المعمل الجنائي وتقرير بشأن المواد المخدرة التي تم ضبطها بحوزة المتهمين الذين تم ضبطهم فى حالة تلبس.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية