رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تمتلك 3750 رأسا نوويا.. أمريكا تتحدث لأول مرة عن استخدام أسلحة الدمار الشامل

الصواريخ النووية
الصواريخ النووية

أعلنت وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية لشئون الحد من التسلح، بوني جينكينز، عن الظروف التي ستستخدم فيها الولايات المتحدة السلاح النووي.

الأسلحة النووية

وقالت وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية، إن "الولايات المتحدة ستنظر في إمكانية استخدام الأسلحة النووية فقط في الحالات القصوى لحماية المصالح الحيوية"، وفقًا لما ذكره موقع "سبوتنيك". 

وأعلنت بوني جينكينز، في مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي، الجمعة، إن "الولايات المتحدة ستدرس إمكانية استخدام الأسلحة النووية فقط في الظروف القصوى لحماية المصالح الحيوية للولايات المتحدة أو حلفائنا وشركائنا".

 

وأضافت، أن "الولايات المتحدة لن تستخدم أو تهدد باستخدام الأسلحة النووية ضد الدول غير النووية الأعضاء في معاهدة حظر الانتشار النووي".

انتشار الأسلحة النووية

من جهة أخرى، أكد أندريه بيلوسوف، نائب رئيس الوفد الروسي، في مؤتمر مراجعة معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، أنه على واشنطن إعادة أسلحتها النووية إلى أراضيها.

 

وقال بيلوسوف - حسبما أفادت قناة روسيا اليوم الإخبارية الجمعة - "يجب أن تعود الأسلحة النووية الأمريكية إلى الأراضي الوطنية، ويجب إزالة البنية التحتية لانتشارها في أوروبا، ويجب على الناتو أن يوقف تدريب المهام النووية المشتركة".

 

معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية

 

ومن جانبه أكد ممثل الصين في مؤتمر مراجعة معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية أن الولايات المتحدة تنتهك معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية بنقلها إلى دول ثالثة.

 

كشفت وزارة الخارجية الأمريكية نهاية العام الماضى، حجم مخزون بلادها من الرؤوس النووية الحربية للمرة الأولى، بعد التعتيم الذي فرضه الرئيس السابق دونالد ترامب على هذه البيانات.

 

 وأوضحت الوزارة حينها أنه في 30 سبتمبر 2020، كان الجيش الأمريكي يمتلك 3750 رأسا نوويا مفعّلا أو غير مفعل، أي أقل بـ55 رأسا عن العام السابق و72 عن اليوم نفسه من 2017.

وهذا العدد هو الأدنى منذ بلغ المخزون النووي الأمريكي ذروته في أوج الحرب الباردة مع روسيا في 1967، عندما كان 31255 رأسا حربيا.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية