رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الملكة إليزابيث تغيب عن حفل اليوبيل البلاتيني لذكرى جلوسها على العرش

الملكة إليزابيث
الملكة إليزابيث
Advertisements

قال قصر بكنجهام إن الملكة اليزابيث الثانية لن تحضر قداس الشكر اليوم الجمعة، والذي يقام بمناسبة مرور سبعة عقود على توليها العرش بعد أن عانت من الإرهاق بسبب الحركة عندما حضرت عرضا عسكريا أمس الخميس.
وكان من المقرر أن تحضر الملكة القداس في كاتدرائية القديس بولس في اليوم الثاني من الاحتفالات باليوبيل البلاتيني لذكرى جلوسها على العرش. 

وظهرت في وقت سابق الخميس من شرفة قصر بكنجهام وهي تلوح لآلاف المهنئين.

وقال القصر: «استمتعت الملكة كثيرا بموكب عيد ميلادها اليوم والعرض الجوي لكنها شعرت ببعض الإرهاق». 

وأضاف «مع الأخذ في الاعتبار الرحلة والنشاط المطلوبين للمشاركة في القداس الوطني للشكر اليوم في كاتدرائية القديس بولس، رأت الملكة، بعد تردد كبير، أنها لن تحضر».

واصطف عشرات الآلاف من محبي الأسرة الملكية وهم يلوحون بالأعلام على جانبي شوارع لندن التي شهدت عرضا عسكريا استهل فعاليات اليوبيل البلاتيني. 

ومن المتوقع أن يشارك الملايين في بريطانيا والعالم في الاحتفالات في الشوارع ويشاهدون عروض الأضواء تكريما للملكة التي تبلغ من العمر 96 عاما.

 

بريطانيا 

وتغيب الأمير هاري وزوجته ميجان  اللذان حضرا العرض بعيدا عن الأنظار من مبنى آخر في أول عودة لهما معا الى بريطانيا منذ رحيلهما المدوي الى كاليفورنيا في 2020؛ كما تغيب أيضا  الأمير أندرو نجل الملكة الذي دفع ملايين الدولارات لحفظ شكوى ضده بارتكاب اعتداء جنسي.

وتعتلي الملكة إليزابيث العرش منذ فترة تخطت كل من سبقوها، وهي ثالث أطول مدة جلوس على عرش دولة ذات سيادة في العالم.

وقالت الملكة في بيان في مستهل الاحتفالات: "شكرا لكل من شارك في عقد تجمعات، وللأسر والجيران والأصدقاء للاحتفال بيوبيلي البلاتيني سواء في المملكة المتحدة أو في أنحاء الكومنولث".

وتابعت: "ما زالت النوايا الطيبة التي ألمسها تمثل لي حافزا، وأرجو أن تتيح الأيام المقبلة فرصة للتأمل في كل ما تم إنجازه على مدى الأعوام السبعين الماضية ونحن ننظر للمستقبل بثقة وحماسة".

الملك جورج السادس 

وأصبحت إليزابيث ملكة بعد وفاة والدها الملك جورج السادس في فبراير عام 1952.

وتثير  صحة إليزابيث الثانية  قلقا في الفترة الأخيرة؛ فقد أدخلت المستشفى في أكتوبر حيث أمضت ليلة وألغت كل مشاركتها تقريبا في مناسبات رسمية وحل مكانها الأمير تشارلز؛ وقد ألقى نيابة عنها للمرة الأولى خطاب افتتاح الدورة الجديدة للبرلمان.
وتواجه الملكة صعوبة في المشي وتستعين بعصا.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية