رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الأمم المتحدة تكشف حصيلة القتلى في حرب أوكرانيا

 اوكرانيا
اوكرانيا

أعلنت الأمم المتحدة ارتفاع عدد الضحايا المدنيين من القتلى في أوكرانيا لأكثر من 4000 مدني منذ بدء الحرب الروسية الأوكرانية في 24 فبراير الماضي. 

الأمم المتحدة 

وقال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في بيان اليوم الجمعة: أكثر من 4000 مدني قتلوا في أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير الماضي، على الرغم من أن العدد الحقيقي من المرجح أن يكون أعلى من ذلك بكثير.


ووفقًا للمفوضية السامية لحقوق الإنسان قُتل 4031 شخصًا في المجموع بينهم نحو 200 طفل.


وقُتل معظمهم بأسلحة متفجرة ذات تأثير واسع مثل القصف بالمدفعية الثقيلة أو الغارات الجوية.


وتنشر المفوضية عشرات المراقبين في أوكرانيا.


ولم تحمل المفوضية أي طرف المسؤولية عن سقوط القتلى.


وتنفي موسكو استهداف المدنيين في أوكرانيا.


وسقطت بلدة ليمان الواقعة في منطقة دونيتسك الأوكرانية في يد الانفصاليين الموالين لروسيا في تطور جديد للمعارك على مسرح العمليات الأوكرانية.


روسيا 


وأعلن الانفصاليون في شرق أوكرانيا أنهم تمكنوا من السيطرة على بلدة ليمان الواقعة في منطقة دونيتسك بإقليم دونباس.


ونقلت وكالة إنترفاكس عن أفراد بالقوات الانفصالية في دونيتسك القول إنهم حرروا وسيطروا بشكل كامل على 220 بلدة، من بينها ليمان، وذلك بدعم من نيران القوات الروسية.   


ولم يؤكد الجيش الأوكراني حتى الآن سقوط تلك البلدة التي تعود إلى الحقبة السوفيتية.


ومع ذلك، أفاد مستشار الرئيس الأوكراني أوليكسي أريستوفيتش في تصريحات تليفزيونية مساء أمس الخميس بسقوط بلدة ليمان ذات الأهمية الاستراتيجية.  


وتقع بلدة ليمان إلى الغرب من مدينتي سيفيرودونتسك وليسيتشانسك، اللتين لا تزالان تحت سيطرة القوات الأوكرانية، وتحاول القوات الروسية اقتحام هذه المنطقة منذ أسابيع.


الرئيس الأوكراني 


وفي وقت سابق اتَّهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، القواتَ الروسية بارتكاب "إبادة جماعية" في دونباس شرقي البلاد.


وقال زيلينسكي في خطابه اليومي المتلفز: إن "الهجوم الحالي للمحتلين في دونباس قد يجعل المنطقة غير آهلة بالسكان"، متهمًا القوات الروسية بأنها تسعى لأن "تسوي بالأرض" العديد من مدن وبلدات هذا الحوض المنجمي.


وأضاف أن القوات الروسية تمارس "الترحيل" و"القتل الجماعي للمدنيين" في دونباس، معتبرًا أن "كل ذلك.. يشكل سياسة إبادة جماعية واضحة تنفذها روسيا".


وبهذا يكون الرئيس الأوكراني قد وجَّه إلى القوات الروسية نفس التهمة التي وجهتها موسكو إلى قواته لتبرير هجومها على بلاده؛ فقد اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتن القوات الأوكرانية بارتكاب "إبادة جماعية" بحق السكان الناطقين بالروسية في دونباس.


وفي أبريل أقر البرلمان الأوكراني نصًّا يصف ممارسات الجيش الروسي في البلاد بـ"الإبادة الجماعية"، وحضّ دول العالم والمنظمات الدولية على أن تفعل الشيء نفسه.


وسبق للرئيس الأمريكي جو بايدن أن استخدم المصطلح نفسه لوصف ما تقوم به القوات الروسية في أوكرانيا.


وأعلن مسؤول روسي قريب من دوائر صنع القرار أن أوكرانيا فقدت السيطرة على بحر آزوف، مؤكدًا أن سيفيرودونيتسك على وشك السقوط.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية