رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

عالم أزهري: ننتظر أولى العلامات الكبرى ليوم القيامة | فيديو

الشيخ أشرف الفيل
الشيخ أشرف الفيل
Advertisements

قال الشيخ أشرف الفيل أحد علماء الأزهر الشريف:"حينما سئل النبي عنها حينما سألوه يسألونك عن الساعة أيان مرساها، فهم يسألون عن عدة جوانب موعدها ومكان وقوعها، والنبي مش هيقول لهم امتى ولكن القرآن قال قل إنما علمها عند ربي، والقرآن أعطانا علامات للساعة لكي يبلغنا بها الله وأهم تلك العلامات وأولى علامات الساعة كانت بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم".

وأضاف الفيل خلال لقائه على فضائية النهار مع الإعلامية دعاء فاروق، أنه من علامات الساعة اتخاذ الفيء دولا والأمانة مغنما والزكاة مغرما ومن يدني صديقه ويقصي أباه، وظهور الغانيات وشرب الخمور ولعن آخر الأمة أولها.

واختتم حديثه قائلا: "نحن الآن في انتظار أولى علامة من علامات القيامة الكبرى".

جدير بالذكر أنه ذكر رسول الله -عليه الصلاة والسلام - في عدّة أحاديث علامات الساعة الكُبرى، إلّا أنّ ذِكره لها كان لا يقتضي الترتيب في وقوعها؛ وذلك لمجيء العطف فيها بالواو، وهو الأمر الذي لا يشير إلى الترتيب فيها، ولأنّ ترتيب العلامات يختلف من حديثٍ إلى آخر.

وكانت مسألة ترتيب علامات الساعة الكُبرى قابلة لاجتهاد العلماء، إلّا أنّهم اتّفقوا ابتداءً على أنّ خروج النار هي آخر العلامات، أمّا أُولى العلامات وما يليها، فقد كان موضع خلاف بينهم؛ فمنهم من قسّم العلامات إلى علامات أرضيّة أوّلها ظهور الدجّال، وأخرى سماويّة أوّلها طلوع الشمس من مغربها، كالحافظ ابن حجر، ومنهم من قسّم العلامات إلى علامات دالّة على قُرب الساعة أوّلها ظهور الدجال، وأخرى دالّة على وقوع الساعة أوّلها الدخان، كالإمام الطيبي.


ظهور المهدي

يُعَدّ تصنيف ظهور المهديّ أمرًا مختلفًا فيه بين العلماء؛ إذ إنّ منهم من اعتبره من العلامات الكُبرى، ومنهم من قال إنّه من العلامات الصغرى؛ وذلك نتيجة لأنّ الروايات لم يرد فيها نصٌّ واضح على تصنيفه ضمن العلامات الكُبرى، أو الصُّغرى.[٤]

حيث ينتشر في آخر الزمان الفساد، والظلم، وتَكثُر المُنكَرات، فيأذن الله بخروج رجل صالح يجتمع له المؤمنون، فيكون قائدًا حاكمًا يُصلِح اللهُ على يديه أحوالَ الأمّة، ويكون اسمه محمد بن عبدالله، ويُعرَف عند أهل السنّة بالمَهديّ، وهو يخرج من قِبَل المشرق، وتحديدًا من مكّة المُكرَّمة، فيُبايعه الناس عند الكعبة على السمع، والطاعة، والاتِّباع، فيحكم المسلمين بضع سنين يَنعمون فيها بالعدل والخيرات، ويعظُم أمر الأمة.

وقد ذكر رسول الله -عليه الصلاة والسلام- المهديّ في العديد من الأحاديث، منها ما رواه الألباني عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- عن رسول الله أنّه قال: (يخرجُ في آخرِ أُمَّتي المهديُّ، يَسقِيه اللهُ الغَيْثَ، وتُخرِجُ الأرضُ نباتَها، ويُعطِي المالَ صِحاحًا، وتكثُرُ الماشيةُ، وتَعظُمُ الأُمَّةُ، يعيشُ سبعًا، أو ثمانيًا) وقد تحدّث رسول الله أيضًا عن صفاته الخَلقيّة بقوله: (المَهْديُّ منِّي، أجلى الجبهةِ، أقنى الأنفِ، يملأُ الأرضَ قسطًا وعدلًا).

خروج المسيح الدجال

الدجّال هو رجل من بني آدم يدّعي أنّه ربّ العالمين؛ فقد مكّنه الله بقدرات خارقة؛ لامتحان إيمان الناس، ويُسمّى بالمسيح الدجّال؛ لأنّ عينَه اليسرى ممسوحة؛ أي أعور، قال رسول الله: (الدَّجَّالُ مَمْسُوحُ العَيْنِ)،[٨] وقِيل لأنّه يمسح الأرض كلّها، ويسير فيها، أمّا دجّال؛ فلأنّه كذّاب، ومُحتال،[٩] وقد وصف رسول الله فتنة الدجّال بأنّها أخطر فتنة تمرّ على البشريّة، إذ قال: (ما بيْنَ خَلْقِ آدَمَ إلى قِيَامِ السَّاعَةِ خَلْقٌ أَكْبَرُ مِنَ الدَّجَّالِ).

صفات الدجّال ومكوثه في الناس
يُوصَف الدجال بأنّه رجل قصير القامة مُتَباعد ما بين ساقَيه، مُمتلئ الجسم، شعره كثيف أجعد، وهو أبيض البشرة، وذو جبهة عريضة، مكتوب بين عينيه كافر، لا يقرأها إلّا المؤمن؛ لقول رسول الله: (مَكْتُوبٌ بيْنَ عَيْنَيْهِ كافِرٌ، يَقْرَؤُهُ كُلُّ مُؤْمِنٍ، كاتِبٍ وغَيْرِ كاتِبٍ)، ويجول الدجّال الأرضَ خلال أربعين يومًا، وهي المدّة التي يَمكُثها في الأرض، فقد سُئِل رسول الله عن ذلك، فقال: (أَرْبَعُونَ يَوْمًا، يَوْمٌ كَسَنَةٍ، وَيَوْمٌ كَشَهْرٍ، وَيَوْمٌ كَجُمُعَةٍ، وَسَائِرُ أَيَّامِهِ كَأَيَّامِكُمْ) حيث يتحرّك بسرعة كبيرة في الأرض، قال رسول الله واصفًا إيّاه: (كَالْغَيْثِ اسْتَدْبَرَتْهُ الرِّيحُ)؛ أي كالمطر النازل الذي تدفعه الريح في كلّ اتّجاه، ممّا يمكّن الدجّالَ من التجوُّل في أقطار الأرض قاطبة، باستثناء مكّة، والمدينة المنوّرة؛ حيث لن يتمكّن من دخولهما؛ لقول رسول الله -عليه الصلاة والسلام-: (ليسَ مِن بَلَدٍ إلَّا سَيَطَؤُهُ الدَّجَّالُ، إلَّا مَكَّةَ، والمَدِينَةَ، ليسَ له مِن نِقَابِهَا نَقْبٌ، إلَّا عليه المَلَائِكَةُ صَافِّينَ يَحْرُسُونَهَا، ثُمَّ تَرْجُفُ المَدِينَةُ بأَهْلِهَا ثَلَاثَ رَجَفَاتٍ، فيُخْرِجُ اللَّهُ كُلَّ كَافِرٍ ومُنَافِقٍ).

فتنة الدجّال وهلاكه
للدجّال عدّة أساليب في فتنة الناس، وإضلالهم، واقناع الناس بألوهيّته، فقد قال رسول الله فيه: (إنَّ معهُ مَاءً ونَارًا، فَنَارُهُ مَاءٌ بَارِدٌ، ومَاؤُهُ نَارٌ)،[٢٠] ومن فتنته أيضًا أنّه يقول للأعرابيّ: (أرأيتَ إن بَعَثْتُ لك أباك وأمَّك أَتَشْهَدُ أني ربُّك؟ فيقولُ: نعم، فيتمثلُ له شيطانانِ في صورةِ أبيه وأمِّه، فيقولانِ: يا بُنَيَّ اتَّبِعْهُ، فإنه ربُّك)،إلّا أنّ أهل الإيمان لا يفتتنون به؛ فالله يُنجّيهم منه.

ومن سُبل النجاة من فتنته: أن يكون القلب عامرًا بالإيمان، ثابتًا عليه؛ لقوله -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّـهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا) والعمل بوصيّة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، إذ قال: (مَن حَفِظَ عَشْرَ آياتٍ مِن أوَّلِ سُورَةِ الكَهْفِ عُصِمَ مِنَ الدَّجَّالِ)، واللجوء إلى أحد الحرمَين الشريفَين؛ لأنّ الدجّال لن يتمكّن من دخولهما -كما ذُكِر سابقًا-،[٢٦]، أمّا هلاكه، فيكون على يد عيسى بن مريم -عليه السلام-؛ لقول رسول الله: (يقتُلُ ابنُ مَريمَ الدَّجَّالَ ببابِ لُدٍّ).

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية