رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الإرهاب البغيض وفضل الشهيد

Advertisements

أشرت في مقالات سابقة إلى أن معركتنا مع الإرهاب ستطول لأنها معركة مع قوى الشر في العالم أصحاب المؤامرة الخسيسة. وسيظل يطل علينا الإرهاربيون بوجوههم الدامية القبيحة. ومنذ أيام قليلة أطل علينا الإرهاب وسفك دماء طاهرة بريئة تحمى حدودنا. مما أحزن القلوب وآلم النفوس. ولكن مع هذا هنيئا لشهدائنا الأبرار، فلا شك أن منزلة الشهيد ومكانته عند الله تعالى منزلة عالية رفيعة، فهم من أهل دائرة الإنعام الذين أنعم الله تعالى عليهم وشرفهم بمجاورة السادة الأنبياء والأولياء عليهم السلام في جنة الفردوس الأعلى في الجنان، حيث يقول سبحانه:{وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ۚ وَحَسُنَ أُولَٰئِكَ رَفِيقًا}..

 

هذا والشهيد حي عند ربه تعالى يرزق لقوله سبحانه: {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُون}.. ويقول عز وجل: {وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُون}..

والشهداء من الذين وصفهم الله تعالى بالصدق والوفاء بالعهد.. حيث قال تعالى: {مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا}، نعم رجال صدقوا في محبة الله والدفاع عن الأرض والعرض والنفس والوطن، رجال ضحوا بأعز ما لديهم وهي الأرواح الطاهرة والنفوس الزكية في سبيل حماية الأرض وصيانة العرض والدفاع عن النفس والمال والمقدسات.. رجال أدوا أمانة الاستخلاف في الأرض وجاهدوا في سبيل الله بصدق وإخلاص..
 

شرف الشهادة


رجال صدقوا الله فصدقهم فأنالهم شرف الشهادة في سبيله وجعلهم في زمرة أنبيائه وأوليائه في دائرة أهل الإنعام، هذا ولا شك إننا نتألم ونحزن عندما تراق الدماء الزكية لأبنائنا الذين وهبوا حياتهم للدفاع عنا وعن أرضنا وعرضنا وأمننا وعن حاضرنا ومستقبلنا، ولكن في نفس الوقت نفرح ونسعد لهم لما حظوا به من الفضل والكرامة وسمو المنزلة والمكانة من الله عز وجل وشرف الشهادة في سبيل الله ذلك الشرف الذي أشار إليه النبي الكريم صلى الله عليه وعلى آله وسلم إليه في أحاديث كثيرة منها قوله: "أشرف الموت موت الشهداء"، وقوله: "لو علم أحدكم فضل الشهادة لتمنى أن يقاتل فيقتل ويقاتل فيقتل سبعين مرة"..

وقوله: "الشهادة تكفر كل شيء"، أي كل الذنوب الكبائر منها والصغائر، إلا الدَّين، هذا وللشهيد عطاء من الله لا حد له ولا منتهى من ذلك، أن يغفر الله له كل ذنوبه عند أول قطرة تراق من دمه، ومنها أنه يرى مقعده في الجنة لحظة استشهاده، ومنها أن يجار من عذاب القبر ويجعل الله قبره روضة من رياض الجنة، ومنها، أن يؤمنه الله من الفزع الأكبر يوم القيامة ويحشر فرحًا متبسمًا ضاحكًا..

ومنها أن الله تعالى يتوجه بتاج من الياقوت يسمى تاج الوقار، وهو تاج خير من الدنيا وكل ما فيها من حلي وزينة، ومنها أن الله يزوجه بسبعين من الحور العين، ومنها أن الله عز وجل يشفعه في سبعين من أهله يوم القيامة، هذا وغير ذلك من الفضل العظيم الذي لا يعلمه أحد إلا الله ورسوله..

هذا والشهداء لا يموتون فهم كما أخبرنا سبحانه وهو المحي والمميت أحياء عند ربهم يرزقون، قال تعالى: {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُون، ويقول سبحانه وتعالى: {وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ}، ويقول عز من قائل: {وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَٰئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ ۖ وَالشُّهَدَاءُ عِندَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ}.

فهنيئا لهم وهنيئا لأمهاتهم وآبائهم وأهلهم وذويهم فإنهم مرحمون بهم يوم القيامة ومكرمون، في الختام نتألم ونحزن للفراق المؤقت وأقول المؤقت لأننا سنجمع بهم بعد رحيلنا عن دنيانا ونسعد بهم ويسعدون بنا، هذا والواجب علينا أن نرضى بقضاء الله تعالى وقدره ونصبر على ابتلائه سبحانه ونحتسب وفي نفس الوقت نفرح لفرحهم بعد استشهادهم وفي الحديث يقول صلى الله عليه وسلم: "لو علم أحدكم فضل الشهادة لتمنى أن يقاتل فيقتل سبعين مرة"..
 


خالص العزاء لكل الأمهات الثكالى وللآباء الذين قدموا لمصرنا الحبيبة فلذات الأكباد، ولنسائهم وأهليهم.. ولعنة الله على القتلة المأجورين سافكي الدماء أعداء الإنسانية والحياة.. وهنيئا لكل بطل شهيد بجنة الله تعالى ورضوان وحفظ الله مصر وشعبها من كل شر وسوء.. وتحيا مصر

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية