رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أهل القمة.. فيلم عرى سياسة الانفتاح الاقتصادي.. منعه وزير الداخلية والسادات صرح بعرضه بشرط

نور الشريف وسعاد
نور الشريف وسعاد حسني في فيلم أهل القمة
Advertisements

وصف بأنه من أنضج الأفلام المصرية التي تناولت مرحلة الانفتاح الاقتصادي وظهور مفاهيم جديدة تخالف القيم الأصيلة حيث يشكل فيلم ( أهل القمة ) ـ عرض فى مثل هذا اليوم 10 مايو 1981 ـ إدانة مباشرة لهذا الانفتاح الذي وصفه نور الشريف نفسه بالمشوه.

وكما نشرت جريدة الأحرار عام 1981، أوقف اللواء النبوي إسماعيل وكان وزيرا للداخلية عرض الفيلم بحجة أنه ينتقد سياسة الانفتاح الاقتصادي التي تمت في عهد الرئيس السادات بعد توليه الحكم عام 1970 بعد رحيل عبد الناصر، إلا أن الفنان نور الشريف وهو من منتجى الفيلم شكا إلى الرئيس السادات من وقف عرض الفيلم وما يسببه من خسارة فطلب منه نسخة من الفيلم ليشاهده، وبعد أن شاهده اعترض على مشهد واحد في الفيلم وهو المشهد الذى يتقاضى فيه ضابط الشرطة رشوة وقال لنور “ علشان النبوي مايزعلش منكم ويوافق على الفيلم” وبالفعل عرض الفيلم بدون حذف سوى مشهد واحد.

شرائح المجتمع 

أهل القمة فيلم مأخوذ عن قصة قصيرة للأديب العالمي نجيب محفوظ حولها المخرج على بدرخان مع السيناريست مصطفى محرم إلى فيلم جريء ومثير تناول ثلاث شرائح من المجتمع المصرى من خلال ثلاث شخصيات رئيسية هي: زعتر النورى ويمثلها نور الشريف ويمثل نمط النشالين، والثانية زغلول بيه ويمثله عمر الحريري ويمثل نمط الحرامية الكبار التي تعمل تحت رداء البر والإحسان الذين تحميهم السلطة والثالثة الضابط الشريف محمد فوزي المخلص لعمله ولوظيفته ويمثله عزت العلايلي.


أحداث الفيلم

يعمل اللص زعتر لدى زغلول صاحب إحدى شركات الاستيراد والتصدير، يستغل زغلول إمكانات زعتر ويكلفه بمهام مشبوهة تتعلق بتهريب بضائع من الجمرك. 

يتعرف زعتر على سهام شقيقة ضابط المباحث محمد ويربط الحب بينهما مما يثير غضب محمد، يستقل زعتر عن زغلول ويبدأ منافسته، يتقدم زغلول للزواج من سهام ويرحب به محمد، يكشف له زغلول حقيقته لكنه لا يصدقه.


في الفيلم يحدث تحول مفاجئ وظهور طبقة اجتماعية جديدة أكثر خطورة في مجتمع الانفتاح، بعد الكسب المادي غير المشروع، وينذر الفيلم بأنه لو سادت هذه الطبقة سيصبح مجتمعا تسوده الفوضى والانتهازية ويتحكم فيه هؤلاء الحرامية والمهربين، وقد تجلى ذلك في مشهد النهاية المؤثر لذلك الزفاف المأساوي وسط جو ملئ بالحرامية والمهربين والنشالين في قلب سوق البضائع المهربة والحيرة على وجه الضابط الشريف الذى أجبر على قبول هذا الوضع الشاذ معلنا هزيمته أمام الحرامية، حيث ينقل الضابط محمد الى أسيوط بمكالمة تليفونية من مسئول كبير ويحفظ التحقيق في القضية التي أثارها الضابط الشريف..

قصة نجيب محفوظ 

أهل القمة هو فيلم مصري اجتماعي تم إنتاجه عام 1981، من إخراج علي بدرخان وساعده فى الإخراج زكى فطين عبد الوهاب،  وقصة نجيب محفوظ، سيناريو مصطفى محرم، وبطولة عزت العلايلي ونور الشريف وسعاد حسني وعمر الحريري ونادية عزت وصبري عبد المنعم،عايدة رياض.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية